"وكالة أمريكية": 10.2% انخفاضًا بمبيعات السيارات في مصر سبتمبر الماضي

01:07 م الثلاثاء 05 نوفمبر 2019
"وكالة أمريكية": 10.2% انخفاضًا بمبيعات السيارات في مصر سبتمبر الماضي

أرشيفية

القاهرة - (مصراوي):

نشرت وكالة "F2M" فوكاس تو موف الأمريكية المتخصصة في أبحاث أسواق السيارات العالمية، تقريرًا عن حركة المبيعات بسوق السيارات المصري خلال شهر سبتمبر الماضي.

ووفقًا للوكالة الأمريكية فقد بلغ إجمالي السيارات المباعة في مصر خلال سبتمبر الماضي 15.679 وحدة بنسبة تراجع بلغت 10.2% مقارنة بمبيعات نفس الشهر من العام الماضي.

وأفاد التقرير باستمرار تصدر شيفرولية الأمريكية لقائمة العلامات التجارية الأكثر مبيعًا في مصر متفوقة على هيونداي الكورية الجنوبية التي تراجعت اعمالها بنسبة 30.6% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، وكذلك نيسان اليابانية التي فقدت نحو 26.2% من مبيعاتها خلال الفترة المذكورة.

وسلطت فوكاس تو موف الضوء عبر تقريرها على ثبات معدلات أداء رينو الفرنسية في السوق المحلي خلال العام الجاري، إذ وصفت أدائها باللافت للنظر بعدما ضاعفت مبيعاتها في سبتمبر 2019 مقارنة بمبيعاتها خلال الشهر نفسة من 2018.

كانت البيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات "أميك" كشفت عن فقدان قطاع السيارات 6% من إجمالي مبيعاته في الأشهر التسع الأول من العام الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ووفقًا لـ"أميك" فإن المبيعات الإجماليات للسيارات (ركوب - حافلات - شاحنات) في الفترة من يناير وحتى آخر سبتمبر 2019 توقف عند 125.306 وحدة مقابل 130.800 وحدة خلال الفترة ذاتها من عام 2018.

ويواجه قطاع السيارات تحديات كبيرة منذ بداية العام الحالي، بسبب إحجام قطاع من المستهلكين عن الشراء وانتشار دعوات مقاطعة وكلاء العلامات التجارية في مصر بزعم مبالغتهم في تسعير السيارات لتعظيم هوامش أرباحهم.

وازدادت وتيرة التحديات في أعقاب تطبيق الحكومة المصرية ممثلة في مصلحة الجمارك الشريحة الأخيرة من التخفيضات الجمركية على السيارات ذات المنشأ الأوروبي، الأمر الذي أدى إلى تباين ملحوظ بالأسعار ومارس ضغوطًا إضافية على العلامات ذات المنشأ الآسيوي والأمريكي.

ويعد قطاع سيارات الركوب "الملاكي" الأكثر تضررًا من تباطؤ السوق، إذ تراجع إجمالي مبيعات القطاع 87.272 سيارة مقابل 96.013 وحدة خلال الفترة نفسها من 2018 بمعدل تراجع بنسبة 9%.

في المقابل يواصل قطاعي الشاحنات التجارية وحافلات الركاب نموًا ملحوظًا خلال الأشهر التسع الأول من 2019، إذ تراوحت نسبة النمو بين 3 و22%، مدعومان بالانتعاش الاقتصادي التنموي الذي تشهده مصر.

وارتفعت مبيعات حافلات نقل الركاب "الأوتوبيسات" بنسبة 22% مسجلة 13.842 وحدة، ذلك بعد أن كان إجمالي مبيعاتها خلال الفترة نفسها من العام الماضي 11.327 وحدة.

ونجحت الشاحنات التجارية في تنمية مبيعاتها كذلك خلال الفترة المذكورة، إذ بلغت نسبة النمو 3% بإجمالي 24.192 وحدة مقابل 23.462 وحدة في العام الماضي.

كان خالد حسني، المتحدث الرسمي باسم مجلس معلومات سوق السيارات "أميك"، توقع أن يشهد الربع الأخير من العام الجاري تحسنًا بالمبيعات في ظل الاستقرار النسبي الذي يشهده السوق وكذا حملات تخفيض الأسعار الذي يعلن عنها الوكلاء من حين لآخر.

وتوقعت شركة "fitchsolutions" للاستشارات الاقتصادية التابعة لمؤسسة التصنيف الائتماني الإنجليزية "fitch" في تقرير لها نشر منتصف فبراير الماضي أن يستمر قطاع السيارات المصري في النمو خلال عام 2019 الجاري مستندة إلى تعافي أداء الاقتصاد القومي وإلغاء التعريفة الجمركية على السيارات الأوروبي والذي يزيد من فرص تنامي المبيعات.

وأشارت توقعات "fitchsolutions" إلى نمو مبيعات السيارات في السوق المصري على أساس سنوي بنسبة 14.6%، يليه متوسط سنوي بمعدل نمو قدره 6.6 ٪ على المدى المتوسط وحتى عام 2022.

واستندت شركة الاستشارات العالمية في توقعاتها إلى تنامي حجم الاستثمارات في السنوات الأخيرة وبخاصة مشاريع البنية التحتية الحكومية والإنشاءات العقارية والتي تدعم زيادة مبيعات الشاحنات التجارية، وفي الوقت ذاته تحسين وضع العمالة الأمر الذي من شأنه أن يضيف إلى قاعدة المستهلكين لسيارات الركوب.

إعلان

إعلان