• جمهور "فتوى" ينتقد انتصار الإرهاب في نهاية الفيلم.. والمخرج يرد- صور

    10:42 م الأربعاء 28 نوفمبر 2018

    كتبت- منى الموجي:

    قال المخرج التونسي محمود بن محمود، مخرج فيلم "فتوى" إن الشعب التونسي يركز في الفترة الحالية على قضاياه الاجتماعية والاقتصادية قبل أي شيء آخر.

    وأضاف في ندوة أقيمت عقب عرض الفيلم على المسرح الصغير في دار الأوبرا المصرية، ضمن مسابقة آفاق السينما العربية بالدورة الأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي "الفيلم تقع أحداثه بعد الثورة التونسية بقليل وتنتهي في 2015 تقريبًا، واخترت هذه الفترة على خلفية الأحداث السياسية واغتيال ناشطين، والتفجيرات التي استهدفت متحف وأتوبيس وغيره في تونس".

    وتابع محمود "الانتصار الوحيد الذي حققته تونس كان انتصار على الإرهاب، وهو انتصار نسبي"، مضيفًا "لم أعتقد إنني سأعرض الفيلم في أيام قرطاج السينمائية، وقبل انطلاقه بأيام وقعت عملية إرهابية على بعد أمتار من المهرجان. وهذا يعني أن الإرهاب مازال موجود".

    وأكد محمود أنه لم يستقبل أي تهديدات من الجماعات الإرهابية بسبب الفيلم، كما لفت لاضطراره تغيير مشهد من السيناريو أثناء التصوير مع استحالة تصويره في مجلس النواب موضحًا "الخطاب اللي سمعناه في الراديو بالسيارة كان المفروض نشاهده، لبنى النائبة تخطب أمام الكتل الحزبية، في المجلس وتهاجم الإسلاميين في المناخ الاصطدامي بين العلمانيين والمتدينين".

    وردًا على انتقاد البعض لنهاية الفيلم، إذ تمكن أحد أفراد جماعة إرهابية من قتل البطل، قال "الملاحظة في محلها خاتمة الفيلم أثارت جدل منذ كتابة السيناريو، فهذا الفيلم كُتب قبل سنوات قبل الثورة التونسية، وكان المفروض تصويره على أن أحداثه تدور في بلجيكا، وناس اعترضوا على نهاية الفيلم، وناس شافت إن قوة الفيلم وسره أن يواجه الواقع المرير، فتركت العمل عليه بسبب صعوبة توفير التمويل، وبعد الثورة شفت إن الظروف التونسية تغيرت، وبات هناك حرية في التعبير، لكن ظهرت حركات دينية وأخرى علمانية لاحظت أن عناصر الفيلم أصبحت متواجدة في تونس فتم تعديل السيناريو، وظلت خاتمة الفيلم مثيرة للجدل، وأثناء عرضه في قرطاج استمعت لردود فعل الجمهور بعدما غادروا القاعة، ناس أيدت ورأت أنها أمور تحدث في الواقع، وناس قالت خسارة أن ينتصر الإرهاب ووصفت الأمر بالاستسلام وأنه يعكس صورة سلبية عن تونس".

    "فتوى" سيناريو وإخراج محمود بن محمود، تصوير محمد المغراوي، مونتاج فيرجيني ميسايه، بطولة أحمد الحفيان، غالية بن علي، سارة حناشي، المنتج الحبيب بلهادي وحاتم بن ميلاد.

    إعلان

    إعلان

    إعلان