نجيب الريحاني و"العرافة".. نبوءة لم ينسها وسر كلمات كان يرددها

11:09 م الخميس 21 يناير 2021

كتبت- منى الموجي:

أستاذا في الكوميديا، أكد كبار نجوم الضحك إنهم خرجوا من عباءته، حتى وإن كانوا يتبعون أسلوبا مختلفًا أو مدرسة غير التي أسسها هو، لكنه هو الأساس، شاهده الجمهور في عدد قليل من الأعمال السينمائية، فقد كان جلّ عطائه عبر خشبة المسرح، هو "الضاحك الباكي" الفنان الراحل نجيب الريحاني.

في مثل هذا اليوم 21 يناير من عام 1889، ولد نجيب إلياس الريحاني، عاش 60 عامًا ورحل بعد مروره بأزمة صحية لم تدم طويلًا، ليشكل خبر رحيله صدمة كبيرة لأعضاء فرقته المسرحية التي حملت اسمه، ولمحبيه.

وفي ذكرى ميلاد الريحاني، نكشف عن قصته مع العرافة، وكيف تنبأت بأشياء عاشها بعد نبوءتها بسنوات، كما تحدثت له عن أسرار ماضيه، وهو ما جعله يفكر فيما قالته عن مستقبله، ويجعله يلعب دورًا في حياته.

الريحاني حسبما حكى في مذكراته تأثر بكلمات العرافة، التي أخبرته بأنه سيتعرض لحادث سيارة، لكنه لن يُصاب بسوء ورغم ذلك ظلت هذه النبوءة تطارده، وقرر ألا يقود يومًا سيارة، بل كان يفضل اللجوء لـ"الحنطور" على التاكسي أو سيارة أحد من أصدقائه.

يقول "العرافة المدهشة تنبأت بأن هناك تصادمًا سيحدث لسيارة أكون فيها، ومع أنها ذكرت لي أن ربنا إن شاء الله حايجيب العواقب سليمة، إلا أنني خشيت من ذلك اليوم، فامتنعت عن اقتناء سيارة لنفسي، كما أنني إذا دعيت لركوب إحدى سيارات الغير أو حتى سيارة تاكسي، أتوسل إلى السائق بكل عزيز لديه أن يرحم شباب العبد لله، وأن يسير على أقل من مهله، لأني مش مستعجل أبدًا".

يضيف "مش مستعجل هذه.. أقولها دائمًا كلما ركبت سيارة، حتى ولو كان باقي على القطار الذي سأسافر فيه دقيقة واحدة.. وكلمة في أذنك أيها القارئ الحبيب لم أقلها لغيرك والله إلى اليوم. تلك هي أنني أفضل دائمًا ركوب عربات الخيل، لا رفقًا بالعربجية بل حرصًا على حياتي الغالية".

يستكمل الريحاني حديثه عن العرافة في مذكراته، التي نشرتها دار الهلال: "هذه السيدة أخبرتني بأشياء حدثت لي في الماضي، كما لو كانت معي، وأنها قصت علي ظروفًا خاصة اجتزتها بنفس النمط الذي ذكرته، حقا لقد خلبت عقلي بما ألقت إلى من تاريخ حياتي الماضي، وتركتني ذاهلًا أفكر كيف يمكن لامرئ، مهما بلغ علمه أن يقف على مثل هذه التفاصيل الدقيقة المدهشة".

التقى الريحاني بالعرافة عام 1913، وأقسم الريحاني إنه طوال حياته ما زال يجتاز من أدوار حياته مراحل تنبأت له بها العرافة، وقالت له إن حاله ستتبدل وسينتقل من فقر إلى غنى، ومن غنى إلى فقر ثم يعود للغنى مرة أخرى، كما أخبرته أمورًا وقعت بحذافيرها بعد سنوات.

نجيب الريحاني رحل عن عالمنا في يونيو من عام 1949، وكان آخر أعماله فيلم "غزل البنات" مع الفنانة ليلى مراد والفنان أنور وجدي، بمشاركة الفنان سليمان نجيب، والفنان عبدالوارث عسر، والفنان يوسف وهبي، والفنانة فردوس محمد.

Corno symptom

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 242120

    عدد المصابين

  • 179261

    عدد المتعافين

  • 14150

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 161793457

    عدد المصابين

  • 139602600

    عدد المتعافين

  • 3357400

    عدد الوفيات

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي