يوسف وهبي: حُرمنا من أم كلثوم لتغني بالجنة وهددت أسمهان بلساني الطويل

08:46 م الخميس 17 أكتوبر 2019

كتبت- منى الموجي:

في مثل هذا اليوم 17 أكتوبر من عام 1982، رحل عن عالمنا "عميد المسرح العربي" يوسف وهبي، تاركًا رصيدًا كبيرًا من الأعمال السينمائية، وعدد قليل من المسرحيات التي سُجلت وهي أقل بكثير من عطائه المسرحي الذي أخلص له ومنحه عمره وأمواله.

يوسف وهبي تعاون مع عدد كبير من المطربين والمطربات في أعماله السينمائية، بينهم: فريد الأطرش وليلى مراد التي شاركته بطولة أكثر من فيلم، ولكنه لم يقدم سوى فيلمًا واحدًا مع "فقيدة الفن" حسبما أطلق عليها أسمهان، وفي ذكرى رحيله نستعرض ما قاله عن "كوكب الشرق" أم كلثوم وأسمهان، في حوار تليفزيوني نادر.

يقول وهبي "أم كلثوم منذ أن بدأت أطربت الجميع، لكن لم نكن نتخيل أن ربنا منحنا فنانة لا يهبها إلا يمكن كل خمسة آلاف سنة بهذه القدرة. وبما أستطيع أن أميزه في الموسيقى لأنني لست موسيقارًا، ولكن أنا ذواقة ولي أذن موسيقية، أن أم كلثوم كانت قادرة على إجادة كل طبقات الصوت، وكان لديها قدرة على الأداء وتحسن اللفظ جدا وتحسن الإلقاء والتعبير إلى درجة الإعجاز، لا يمكن أن نجد لها وصف، وهبنا الله فنانة بهذا الشكل واستمتعنا بيها ثم حرمنا منها لتغني في الجنة".

وأشار إلى أن أم كلثوم والموسيقار محمد عبدالوهاب كانا يقيمان الحفلات الغنائية على مسرح رمسيس، ويتولى حفلات الأولى متعهد اسمه صديق أحمد، أما الثاني فكان المتعهد الخاص به اسمه حسن الشريف، موضحًا "أن أم كلثوم بفرقتها الموسيقية لم تكن تتقاضي في الحفلات التي تحييها على مسرح رمسيس سوى 22 جنيهًا، بينما يتقاضى عبدالوهاب بفرقته كاملة 20 جنيها".

وعن أسمهان، قال "بدأت في إطار يظهرها على أنها أميرة جاءت فجأة من بلاد الشام، وهي تحمل هذا الطابع وهذا المظهر العظيم، عندما عملت معي في فيلم (غرام وانتقام) اشترطت عليها أن تحترم المواعيد وهو أول شيء أحافظ عليه، وقلت لها لساني طويل واذا كنتي عايزة مظهرك يفضل كأميرة احترمي الموعد"، وسألها عن الموعد الذي تحب أن تأتي فيه لتلتزم به، فاختارت الحادية عشرة صباحًا.

وأضاف "بالفعل حافظت على الموعد واجتهدت بكل طاقتها، ولم يكن لها الطاقة التمثيلية الكبيرة لكن بذلت جهدًا جبارًا جدا في غرام وانتقام إلى درجة أنها خُلدت بعد هذا الفيلم، ولو كانت عاشت لأثرت السينما والمسرح بطربها وألحانها ولكن خطفها القدر".

وهبي قال إن السينما المصرية خسرت برحيل الفنانة أسمهان، وعندما وضع اسمها على تتر "غرام وانتقام" سبقه وصف "فقيدة الفن"، وكانت رحلت قبل استكمال تصوير كافة مشاهدها، واضطر للاستعانة بفتاة تشبهها لاستكمال الفيلم.

إعلان

إعلان