• بالتتبع لمسيرته.. هل تكون وجهة رينار المقبلة أحد الأندية؟

    06:31 م الأحد 21 يوليه 2019
    بالتتبع لمسيرته.. هل تكون وجهة رينار المقبلة أحد الأندية؟

    هيرفي رينار

    كتب- علي البهجي:

    أعلن المدرب الفرنسي هيرفي رينار رحيله عن تدريب المنتخب المغربي بعد خروجه من منافسات بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019.

    الفرنسي رينار، الحائز على لقبي لكأس الأمم الأفريقية مع منتخب زامبيا عام 2012، وكوت ديفوار عام 2015، اصبح متاحًا بعد رحيله عن منتخب المغرب.

    رينار ولد في مدينة لي بان الفرنسية، ليبدأ مسيرته في عالم كرة القدم كمدافع في صفوف نادي كان قبل أن ينتقل للعب في نادي فالاوريس ومن ثم دراغينيان الذي استمر معه من 1983 إلى 1998، ليبدأ مسيرته التدريبة قبل 20 عاما وبالتحديد في عام 1999 مع فريق إس سي دراجينيان.

    ويملك رينارد مسيرة حافلة كمدرب خاصة على صعيد المنتخبات، تولى خلالها قيادة منتخبات كل من زامبيا وكوت ديفوار وأنجولا واخيرها المغرب، كما درب أندية أبرزها اتحاد العاصمة الجزائري وناديي سوشو وليل الفرنسيين.

    وعلى صعيد المنتخبات دائما ما يحقق الفرنسي رينار نجاحات بعدما حسم لقب كأس الأمم الأفريقية مع زامبيا وكوت ديفوار والوصول لكأس العالم مع المغرب 2018، بينما يظل سجله خاليا من أي انجاز على مستوى الأندية.

    بتتبع مسيرة المدرب رينار ستجد أنه في حالة رحيله عن أي منتخب يدربه تكون وجهته المقبلة الأندية، فبعدما تولى مهمة انجولا رحل عنهم سريعا لتكون وجهته اتحاد العاصمة الجزائري.

    في عام 2011 تولى رينار مهمة تدريب منتخب زامبيا، وقادهم للتتويج بكأس الأمم الأفريقية 2012، اعقبها تم إقصاء زامبيا من مرحلة المجموعات في كأس الأمم الأفريقية 2013 ليرحل إلى الدوري الفرنسي عبر بوابة سوشو، بعدما فسخ عقده مع زامبيا.

    مرحلة رينار مع سوشو بدأت في 2013 ، ليفشل سوشو في تجنب الهبوط مما دفع هيرفي رينار إلى تقديم استقالته في وقت لاحق ليقرر مجددا العودة لتدريب المنتخبات.

    عُيين رينار مدربا لمنتخب كوت ديفوار في عام 2014، و شارك في كأس الأمم الأفريقية 2015 وتمكن من الفوز بها مع منتخب الفيلة ليُصبح بذلك أول مدرب يفوز بلقبين في منافسة كأس الأمم الأفريقية مع منتخبين مختلفين.

    عقب انجاز تحقيق لقب كأس الأمم الأفريقية 2015 مع كوت ديفوار، قرر رينار الانتقال لتدريب نادي ليل الفرنسي في مايو 2015، قبل أن تتم اقالته في 11 نوفمبر من نفس العام بسبب سوء النتائج خاصة وأن الفريق جمع 13 نقطة فقط في ظرف 13 مباراة في الدوري.

    عودة اخيرة للمنتخب، بعدما تولى تدريب المغرب في عام 2016 ، ليحقق إنجازا معهم بعدما تمكن من التأهل لمونديال روسيا 2018 بعد غياب دام 20 عاما، لكن في خلال المشاركة في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة خرج من دور الـ 16 على يد منتخب بنين، ليقرر بعدها الرحيل وفي انتظار محطته المقبلة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان