• "لجنة السبعة و32 راصدا".. كيف ومن يرصد "مخالفات" دراما رمضان؟

    01:33 م الأربعاء 29 مايو 2019
    "لجنة السبعة و32 راصدا".. كيف ومن يرصد "مخالفات" دراما رمضان؟

    مسلسلات رمضان

    كتبت – مارينا ميلاد
    إنفوجرافيك – أحمد مولا:
    "ولا هيشتغل ولا نيلة، إحنا في زمن أغبر، دماغه سم، لسعه على قفاه وجري، عاملي فيها واد شبح، رجاء يا زفت".. رصدت لجنة الدراما بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام تلك الكلمات على أنها "ألفاظ سوقية مبتذلة" ضمها مسلسل "قمر هادي" بطولة هاني سلامة. كما انتقدت في تقريرها الأول الصادر قبل أيام مشاهد التدخين في المسلسل نفسه وبمسلسل "أبو جبل". وصنفت ألفاظا وردت على لسان أبطال مسلسل "الواد سيد الشحات" على أنها "ألفاظ متدنية ومبتذلة"، كان من بينها "ده حاجة خنيقة يعني، أنت معصلج دماغك المرة ديه ليه؟، دانا جاي شابط في حنطور".
    وحمل تقرير اللجنة المعنية بمراقبة المسلسلات المعروضة خلال شهر رمضان "948 ملاحظة في 18 مسلسلا" خلال الأسبوع الأول فقط. لم يجتاز اختبارها إلا مسلسلان "حكايتي" بطولة ياسمين صبري، و"طلقة حظ" بطولة مصطفى خاطر، حيث خرجا خاليين من أية مخالفات، بينما كان أكثر عمل حصولا على مخالفات هو "هوجان" بطولة محمد عادل إمام.

    لجنة رصد دراما رمضان

    وتقوم اللجنة بمهمتها في مراقبة مسلسلات رمضان للعام الثاني على التوالي، وتتكون من 7 أعضاء يرأسهم مجدي لاشين، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون سابقا.

    لجنة رصد دراما رمضان

    يجتمع أعضاء اللجنة مرة أسبوعيًا لإصدار تقريرهم. وذلك بعد أن يرد إليهم تقارير الرصد من مجموعة الباحثين العاملين بالمجلس الأعلى للإعلام، والذين يتابعون جميع المسلسلات ويرصدون الألفاظ والمشاهد الواردة فيها، والتي يروونها - وفقا للمعايير الموضوعة- "مُخالفة"، ومن ثم يرفعونها للجنة "السبعة" للموافقة أو التعديل.

    تتضمن هذه المعايير: الالتزام بالكود الأخلاقي والمعايير المهنية والآداب، وتقديم أعمال تحتوي على المتعة والمعرفة وتشيع البهجة وترقى بالذوق العام وتظهر مواطن الجمال في المجتمع، وعدم اللجوء إلى الألفاظ البذيئة والحوارات المتدنية والسوقية، والرجوع إلى أهل الخبرة والاختصاص في كل مجال في حالة تضمين المسلسل أفكاراً ونصوصاً دينية أو علمية أو تاريخية، والتوقف عن تمجيد الجريمة باصطناع أبطال وهميين يجسدون أسوأ ما في الظواهر الاجتماعية، وضرورة خلو الأعمال الدرامية من العنف غير المبرر والحض على الكراهية والتمييز، والبعد عن الأعمال التي تشوه صورة المرأة عمداً أو التي تحمل الإثارة الجنسية، وتجنب مشاهد التدخين وتعاطي المخدرات، والتوقف عن معالجة الموضوعات التي تكرس الخرافة والتطرف الديني، وإفساح المجال لمعالجة الموضوعات المرتبطة بدور المؤسسة العسكرية والشرطة، وكذلك للدراما التاريخية والدينية والسير الشعبية للأبطال.

    يقول أحمد سليم، الأمين العام للمجلس الأعلى للإعلام، إن هؤلاء الباحثين – وعددهم 32 شخصا تقريبًا - غير مصرح لهم بالظهور أو الحديث لأي وسيلة إعلامية، إذ أن مهمتهم تقتصر فقط على الرصد وإرسال التقارير للجنة الدراما.

    يوضح سليم لـ"مصراوي" أن الباحثين يعملون في المجلس منذ تأسيسه على رصد كل ما ينشر في المواقع الإلكترونية، والقنوات، والإنترنت، لكن خلال شهر رمضان يكون تركيزهم على رصد المسلسلات، مشيرًا إلى أنه يتم تخصيص واحد منهم لكل مسلسل، وآخر "احتياطي" إذا ذكر الأول أن هناك مخالفة، فلابد من وجهة نظر أخرى.

    تتراوح أعمار لجنة الرصد ما بين الـ30 والـ45 سنة، بحسب ما يقول سليم، الذي يؤكد أن جميعهم حاصلون على مؤهلات جامعية، أغلبها بكالوريوس إعلام وسياسة واقتصاد، والبعض حاصل على شهادتي الماجيستير والدكتوراه: "ليس بينهم بكالوريوس تجارة مثلا ونجعله يُقيم دراما، هم متخصصون ومدركون لهذا الأمر وتم تدريبهم عليه".

    الدكتورة هدى زكريا، أحد أعضاء "لجنة السبعة"، والمسئولة عن تدريب المعنيين بالرصد وفقًا للمعايير. تقول لـ"مصراوي": "لم نخترع شيئًا جديدًا، نحن التزمنا بالمعايير الموضوعة سابقًا والتي وضعتها اللجنة وعملت وفقًا لها العام الماضي، وشاركتني التدريب الدكتورة سوزان القليني، عميدة كلية الآداب بجامعة عين شمس".
    وعن اختلاف البعض حول ما إذا كانت الألفاظ المذكورة تستحق أن تكون "مخالفة" أم لا، قالت الناقدة خيرية البشلاوي، عضو اللجنة، إن أهم وظيفة للدراما هو رفع المجتمع والانتصار إلى الجمال بدون تجاهل للواقع، فالمطلوب إذا كان المسلسل على سبيل المثال يناقش أزمة العشوائيات هو إظهار جوهر المشكلة فقط دون الاسترسال في التفاصيل والألفاظ الموجودة في الواقع بالفعل، ذلك لأن الفن مُعالجة واختيار.
    وأضافت لـ"مصراوي" أن التقارير التي تصدرها اللجنة هي "لفت نظر" لصناع الأعمال والقنوات التي تعرضها، وقد يخطرهم المجلس بحذف الألفاظ في العروض التالية، وإذا زاد الأمر قد يصل إلى وقف إحدى الحلقات أو المسلسل بأكمله.

    لجنة رصد دراما رمضان

    بينما يصف محمد صلاح العزب، مؤلف مسلسل "هوجان" الحاصل على أعلى نسبة مخالفات من جانب اللجنة، تلك الملاحظات بأنها"غير مفهومة"، مشيرا إلى أن "كل المسلسلات تمر على جهاز الرقابة أولا، وبدوره أجاز هذا المسلسل وغيره، إذن ما سبب وجود تلك اللجنة؟".
    ويوضح لـ"مصراوي" أنه لم يَرد إلى صناع العمل أية إخطارات أو تم التواصل بينهم وبين اللجنة للمناقشة حول تلك الملاحظات: "كتبت ما تطلبه الدراما دون ألفاظ غير لائقة أو تخدش الحياء، لكن ما تفعله اللجنة يقود نحو الحَجر على حرية الإبداع".

    إعلان

    إعلان

    إعلان