بين الأطفال والشباب.. محاولة لتخفيف آثار التغير المناخي في مصر (صور)

05:22 م الخميس 19 سبتمبر 2019

كتب- محمد زكريا:

داخل معهد جوتة، بالقاهرة، اجتمع حوالي 250 فردا، بين الأطفال والشباب وبأعمار تبدأ من 13 عاما، على مدار يومين، لمناقشة قضية التغير المناخي، رأى المنظمون أنها على أهميتها تغيب عن الأحاديث في مصر، فأرادوا لو تبادلون نقاشا علميا حولها، في مؤتمر "LCOY Egypt".

المؤتمر نظمه مركز "إنفريوس"، بالتعاون مع مشروع "التحرير لاونج"، تحت مظلة منظمة الأمم المتحدة، والهدف منه التوعية بقضية التغير المناخي، وحلول العالم لتجنب أخطارها، كما تقول ريهام حلمي، مؤسسة شركة "إنفريوس".

"العالم كله مشغول بالتغير المناخي وتهديدها للحياة البشرية بس في مصر الموضوع مش واخد حقه"، وتضيف ريهام أن قضية البيئة بشكل عام تحتاج لتوعية أكبر.

قُسم القائمون على المؤتمر الحضور إلى مجموعات عمل، وكل مجموعة كان لها نصيب من مناقشة ملف بعينه، قسمت الملفات لستة؛ "الزراعة"، "الطاقة المتجددة"، "التكيف مع آثار التغير المناخي"، "تخفيف آثار التغير المناخي"، "تمويل المشروعات لمجابهة التغير المناخي"، "النوع الاجتماعي وتأثره بالتغير المناخي"، إلى جانب حلقات نقاشية حول القضايا نفسها، يديرها أساتذة من جامعات مصرية، ومتخصصين في مجال البيئة.

لفت انتباه ريهام حلمي، اهتمام الحاضرين بقضية التغير المناخي، وهو ما ظهر جليا مع سؤال البعض حول الدور الذي يفترض القيام به لحماية البيئة، ومجابهة أخطار التغير المناخي، الأمر الذي أسعد القائمين على المؤتمر، وبث حماسة فيها لاستكمال مؤتمرات مماثلة، آملة في أن تحدث فعاليات مؤسساتها آثرا يذكر في نفوس الحاضرين، وينعكس على البيئة المحيطة.

إعلان

إعلان

إعلان