"النار أكلت البشر والزرع".. شهادات جيران "حريق البحيرة"

02:51 م الخميس 14 نوفمبر 2019

كتب- أحمد شعبان وعبدالله عويس:

تصوير- عبدالله عويس:

ظهر أمس، فوجئ "شوقي عبد الفتاح" بتجمع عدد كبير من الأشخاص أسفل منزله بعزبة المواسير، التابعة لمركز إيتاي البارود في محافظة البحيرة، بعدما ملأ البنزين المصرف الصغير الذي يبعد عنه بأقل من مترين. ظنّ الرجل أن المصرف امتلأ بالماء، لكن "لقيت ناس بالمئات وتكاتك أصحابها بيملوا أزايز وناس بتيجي بعربيات تملا البنزين اللي عرفت إنه تسرّب من خط نقل المواد البترولية".

في منزل خرساني مكون من ثلاثة طوابق، لم يكتمل طلائه بعد، يقطن الرجل الستيني رفقة 6 من أفراد أسرته، منذ 3 سنوات. هاله مشهد توافد الأهالي لتعبئة البنزين المتسرب، فيما تسرّب إلى قلبه الخوف والقلق "حاولنا نبعد الناس مقدرناش وكان فيه قوة من الشرطة واقفة، لكن إحنا خايفين على بيوتنا".

كان صاحب الأرض الزراعية التي يسري أسفلها خط البترول أخطر شركة طنطا للبترول بوقوع تسريب في الخط التابع لها، في التاسعة صباحاً، وحضر طاقم فنّي بصحبة مسئولين ورجال الشرطة، صباح أمس لاستطلاع الأمر، بحسب "شوقي"، الذي حاول مراراً إبعاد الناس "خوفاً من حدوث كارثة"، لكن دون جدوى.

يتابع حسان حمدي، مزارع: "فيه ناس جت تسرق بنزين من المواسير، فتحوا الخط وسابوه ومشيوا"، وذلك في مساء يوم الثلاثاء، على حد ما ذكر الرجل، وهي الرواية التي يتناقلها أصحاب الأراضي والمنازل المجاورة لموقع الحادث.

استمر الحال حتى غروب أمس، لتبدأ بعدها النيران في الاشتعال، ارتفعت ألسنة اللهب، وحصدت معها أرواح 7 أشخاص، وخلّفت عشرات المصابين، فيما احتمى شوقي ببيته: "الناس كانت بتفتح البيت عندي ويدخلوا جراكن البنزين اللي كانت مليانة عشان متزيدش الحريق، ونقلت البهائم وحفيدي الصغير مكان تاني".

مشاهد مُفزعة لحريق البحيرة تُنبئ بها علامات الوجوم التي لا تزال تتلبس وجه زوجته، وقدوم أقاربه للاطمئنان عليهم بعد حادث الأمس الأليم، فيما يحمد الرجل الله "النار وصلت عندي لواجهة البيت الخلفية، وشوية هدوم كانوا منشورين وشفاط زراعي"، دون أن يمسه وذويه أي سوء.

في الناحية الجنوبية من الممر الترابي الذي يحده من الناحية الأخرى المصرف الصغير الذي امتلأ بالمواد البترولية، تقع 16 قيراطاً زراعياً، كان يغطيها البرسيم حتى مساء أمس، قبل أن يصير رماداً.

باتت أرض "محمود محمد" بوراً، كذلك مست النيران جانباً من الأرض الزراعية المجاورة له "إيه ذنبي إن أرضي تولع، ويضيع مصدر رزقي الوحيد"، يقولها الرجل الأربعيني بحُزن بالغ.

يُدرك "محمد" أن خسارته أقل من غيره، من فقد روحه أو من مسّت النيران جسده "الحريق أكل البشر والزرع"، لكنّه لا يعرف سوى الزراعة، منها يعيش وزوجته وولديه، زرع أرضه قبل شهرين "صرفت فلوس كيماوي وتقاوي وحرث وري". كان يأمل أن يؤجر أرضه لكن باغتته النيران، التي استمرت حتى التاسعة مساءً "الأرض معاها سنة ولا سنتين عشان ينفع تتزرع تاني، خسارتي حوالي 10 آلاف جنيه كنت هأجر بيهم الأرض في السنة"، على ما يقول.

كان الرجل يتحدث وهو لا يدري ماذا يفعل، ينظر إليه الواقفون بأعين مشدوهة لتفسير مشهد الحريق والرماد الذي ملأ المكان "اثبت قيمة خسارتك وهتاخد تعويض"، خرجت الجملة من فم أحد رجال الشرطة، ليتمتم محمود "ياريت يكون فيه تعويض".

كان الرجل يتحدث وهو لا يدري ماذا يفعل، ينظر إليه الواقفون بأعين مشدوهة لتفسير مشهد الحريق والرماد الذي ملأ المكان "اثبت قيمة خسارتك وهتاخد تعويض"، خرجت الجملة من فم أحد رجال الشرطة، ليتمتم محمود "ياريت يكون فيه تعويض".

إعلان

إعلان