• عمال سكر الفيوم يضربون لليوم العاشر.. ورئيس الشركة: "عايزين يخربوها"

    09:53 م الأربعاء 21 ديسمبر 2016
    عمال سكر الفيوم يضربون لليوم العاشر.. ورئيس الشركة: "عايزين يخربوها"

    إضراب عمال شركة الفيوم لصناعة السكر

    كتبت - نورا ممدوح:

    يستمر إضراب 1000 عاملًا بشركة الفيوم لصناعة السكر لليوم العاشر على التوالي، للمطالبة بزيادة أجورهم، في الوقت الذي تستعد فيه الشركة لاستقبال موسم "البنجر" الذي يستمر 6 أشهر لتنتج فيه الشركة ما يقرب من 180 ألف طن سكر سنوياً، حيث تغطي الشركة 15% من احتياجات مصر من السكر.

    يقول أحد العاملين بالشركة - رفض ذكر اسمه -، إن العمال بدأوا إضرابهم منذ 10 أيام، للمطالبة بزيادة المرتبات وتحسين أجورهم إلا أنه تم تصعيد مطلبهم إلى إقالة المهندس أحمد البكري، رئيس مجلس إدارة الشركة ومدير الشئون الإدارية.

    وتقدم رئيس مجلس إدارة الشركة ببلاغات ضد 5 من العاملين، وتم القبض على 3 منهم وإخلاء سبيلهم أول أمس، كما تم توجيه تهم لهم بالتحريض على الإضراب والتسبب في التخريب - بحسب ما يقول العامل.

    ويشير إلى أن المصنع يخضع الآن لعملية صيانة للتجهيز لموسم البنجر. ويضيف "لو مطالبنا متنفذتش موسم انتاج السكر هيتاخر لان المصنع هيفضل واقف لكن إدارة الشركة تتبع سياسية النفس الطويل في التعامل وده هيأثر على تشغيل المصنع".

    وفيما يخص أجور العمال، قال إن رواتبهم تبدأ من 800 جنيه حتى 6000 جنيه للمشرفين أو الفنيين القدامى، لافتًا إلى أن العمال قاموا برفع 300 قضية ضد رئيس مجلس إدارة الشركة بسبب ما يتخذه من قرارات، حيث قام العمال بإضراب العام الماضي واستثنى عدد منهم من حصولهم على علاوات.

    ولفت العامل، إلى أن رئيس مجلس إدارة الشركة أصدر قرارًا اليوم بإخلاء الشقق السكنية للعاملين بالشركة المغتربين، نتيجة لمشاركتهم في الإضراب عن العمل.

    ويرد المهندس أحمد البكري - رئيس مجلس إدارة الشركة، بأن عمال المصنع يدخلون في إضراب في هذا الوقت سنوياً كورقة ضغط وابتزاز للإدارة لتنفيذ مطالبهم رغم زيادة أجورهم من مليون إلى 4 مليون جنيه في الخمس سنوات الأخيرة. ويضيف "العمال بيستغلوا الفرصة أن الفترة القادمة موسم البنجر، ويوفقوا الإنتاج والشركة لو استمرت كدة هتفلس والمصلحة العامة بتقول انهم لازم يشتغلوا وإلا الشركة هتقفل في يوم من الأيام".

    وحول أجور العاملين بالشركة يوضح البكري، أن رواتبهم تبدأ من 4000 جنيه وتصل إلى 8000 جنيه " رواتبهم أكبر من مهندسين البترول". ويؤكد أن هناك 1000 عامل بالشركة تم إثبات الأجور التي يحصلون عليها في مكتب القوى العاملة وأنه كان يتم زيادة أجورهم بشكل مستمر على مدار السنوات الماضية.

    وفيما يخص تقديم بلاغات ضد العمال، يقول: "في خلايا تخريبية وراء هذا الإضراب، وتم تقديم بلاغ ضدهم والاستعانة بالأمن ضد 5 من العمال لأنهم محرضين ومتزعمين الإضراب وبيوقفوا الإنتاج".

    ويشير إلى أن ذلك يعطل الإنتاج حيث أن الشركة تغطي 15% من احتياجات مصر من السكر ، قائلا: "عايزين يخربوها".

    وأكد رئيس مجلس إدارة الشركة، أنه يتم صرف أربح للعمال سنويا 20% أي ما يقرب من 20 مليون جنيه رغم أن حقهم في الأرباح 10 % فقط، مشيرا إلى أنهم يحصلون على ضعف ما يحصل عليه المساهمين.

    وتتجاوز قيمة الشركة السوقية أكثر من مليار جنيه، وحققت الشركة في عام 2015 أرباح 65 مليون جنيه حصل العمال منهم على 21 مليون والمساهمين على 52 مليون جنيه، ويتعاقد مع الشركة 40 الف مزارع يتم استهلاك مليون ونصف طن بنجر منهم لإنتاج 180 ألف طن سكر في الموسم - بحسب رئيس الشركة.

    وردًا على ما قاله العامل بصدور قرار بإخلاء المدينة السكنية التابعة للشركة، قال رئيس الشركة: "هذا القرار صدر ضد عامل واحد فقط لأنه يتزعم الإضراب ويقوم بعقد اجتماعات في شقته ضد الشركة ويتم التخطيط للدسائس".

    ووجه البكري رسالة للعاملين بالشركة قائلًا: "اشتغلوا وراعوا أكل عيشكم والبلد في ظروف كلنا حاسين بيها".

    إعلان

    إعلان

    إعلان