خلف أسوار الجامعة.. هنا بدأت الاشتباكات

04:56 م الجمعة 29 نوفمبر 2013
خلف أسوار الجامعة.. هنا بدأت الاشتباكات

كتب- محمد أبو ليلة:

في الساعات القليلة الماضية، وتحديدا عصر أمس الخميس، كان المئات بالقرب من ميدان النهضة بالجيزة يتظاهرون ضد ما أسموه بـ"الانقلاب العسكري"، وكانت قوات الأمن تحكم قبضتها على المنطقة، حيث انتشرت مدرعات الشرطة في كل مكان، أحدى هذه المدرعات وقفت أمام باب جامعة القاهرة من ناحية كلية هندسة.

عدد قليل من طلاب هندسة وقفوا أمام كليتهم يتابعون مجريات الأمور.. بعضهم اتجه خارج سور الجامعة لمتابعة مظاهرات الإخوان، التي تطالب بإسقاط النظام الحالي، وبحركات محسوبة كانوا ينظرون لمدرعات الشرطة التي أخذت تقترب من المتظاهرين، ومع علو صوت الهتاف "يسقط يسقط حكم العسكر"، أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين.

بداية الأحداث

في ذلك الوقت كان أحد الطلاب يصور الأحداث بهاتفه الجوال وحسبما يؤكد شهود عيان من طلاب الجامعة في تصريحات خاصة لمصراوي، فإن واحد من أفراد الأمن الذين كانوا يطلقون قنابل الغاز على متظاهري النهضة، لمح بطرف عينه "طالب الجامعة الذي كان يصوره"، لم  يفكر كثيرا، قفز من أعلى المدرعة وتبعه زميله من أفراد الشرطة، واتجهوا ناحية الطالب، محاولين اعتقاله.. ومن هنا بدأت الاشتباكات.

"الساعة 3 عصرا دخل الطالب مسرعا، ليحتمي بمبنى الجامعة، وعدد من الطلبة دخلوا خلفه وأغلقوا الباب الحديدي للجامعة، وقف أحد العساكر لبرهة يفكر ماذا سيفعل؟، بعدها رفع البندقية وأطلق قنبلة غاز مسيلة للدموع داخل الجامعة، بعدها ثار الطلاب وأخذوا يهتفون ضد الشرطة".. هكذا يقول أحمد عبد الحميد أحد طلاب هندسة والذي شاهد الواقعة في تصريحات خاصة لمصراوي.

 كما أوضح "أحمد" أن التراشق بالألفاظ استمر بين الشرطة والمتواجدين داخل سور الجامعة، بعدها استمرت قوات الشرطة في إطلاق القنابل على الطلاب وجاء أحد أفراد الأمن وألقى رصاص خرطوش على الطلاب داخل الحرم الجامعي.. حسبما يؤكد شاهد العيان.

لكن أحمد عصام أحد طلاب هندسة كان يحضر امتحان له في معمل قسم الكيمياء بمدرجات كلية الهندسة، اشتكى في تصريحات خاصة من توقف الامتحان عدة مرات، بسبب قنابل الغاز المسيل للدموع والتي وصلت إليهم داخل اللجنة.

أحد الطلاب - رفض ذكر أسمه - أكد أن الشرطة أطلقت 7 قنابل غاز و6 طلقات خرطوش على مبنى كلية هندسة، وتحديدا أمام مكتب عميد الكلية في المبني الإداري، بينما نفى الدكتور شريف مراد عميد كلية هندسة، في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، ما تردد بشأن إلقاء قوات الشرطة قنابل الغاز داخل الكلية، موضحا أن الدخان الناتج عن إلقاء قوات الأمن للغاز بمحيط كلية الهندسة انتشر داخل حرم الكلية.

وأوضحت التحقيقات التي قام بها المستشار حاتم فاضل رئيس نيابة قسم الجيزة أن سبب اندلاع الأحداث في الجامعة، كانت نتيجة لتدخل الشرطة لفض اشتباكات بين طلبة مؤيدين للفريق عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، و"طلاب ضد الانقلاب"، عقب ملاحقة بعض الطلبة المناهضين للنظام الحاكم أمام البوابة الرئيسية لجامعة القاهرة.

وتوصلت تحقيقات النيابة إلى أن في تلك الفترة  تبادل الطلاب والأمن التراشق بالحجارة، وردد الطلبة هتافات المنددة بالشرطة، وبعدها تم إلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق صفوف الطلبة، وعلى أثرها تم إطلاق الخرطوش صوب الطلاب، وأظهرت معاينة النيابة وجود خلع لبعض البلاط وتكسير الأرضيات.


حالة وفاة و21 مصابا

وأعلنت هيئة الإسعاف في بيان صحفي أن تلك الأحداث أسفرت عن وفاة طالب في هندسة القاهرة، وإصابة 21 أخرين جميعهم في حالة مستقرة، حيث أظهر تقرير الطب الشرعي الذي حصل مصراوي على نسخة منه بخصوص حالة وفاة الطالب محمد رضا طالب كلية هندسة، أنه تعرض لطلق ناري في الصدر ونزيف داخلي أودى بحياته.

وتبين من تحقيقات أن جميع المصابين في تلك الأحداث لاذوا بالفرار من مستشفى قصر العيني، خوفا من القبض عليهم عدا حالتين فقط، مضيفا أن أحد المصابين ويدعى جمال الدين عصام، أولى مدني، 19 سنة، مصاب بطلق ناري في الرقبة، وأن حالته غير مستقرة، وأشارت تحقيقات النيابة أن الجهات الأمنية قبضت على 4 طلاب دون إخطار النيابة.

في السياق  ذاته، نفى نائب رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي الدكتور حسام عيسى في اتصال هاتفي مع برنامج "مباشر من العاصمة "على فضائية "أون تي في"، استخدام قوات الأمن لأسلحة الخرطوش ضد طلاب جامعة القاهرة.

وأكد أن وزير الداخلية أبلغه أن الشرطة تعاملت بضبط النفس مع الطلاب، ولم تستخدم سوى الرصاص المطاطي، كما نفى وزير التعليم العالي علمه بوفاة طالب بكلية الهندسة نتيجة إطلاق طلق ناري عليه من قبل الشرطة.

 

 

 

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرةللاشتراك ...اضغط هنا

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 1173

    عدد المصابين

  • 247

    عدد المتعافين

  • 78

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 1267631

    عدد المصابين

  • 261134

    عدد المتعافين

  • 69304

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان