علاقة محرمة وولاعة رجل نائم.. قصة إشعال ربة منزل النار في زوجها بكفر الشيخ

12:22 م الخميس 12 سبتمبر 2019
علاقة محرمة وولاعة رجل نائم.. قصة إشعال ربة منزل النار في زوجها بكفر الشيخ

حريق شخص ارشيفية

كفر الشيخ - إسلام عمار:

منزل صغير مكون من طابقين، سيطر عليه الهدوء كغيره من بيوت العزبة الصغيرة التابعة لإحدى قرى مركز بيلا في كفر الشيخ، قبل أن يقطعه صياح واستغاثات خرجت من الطابق الثاني، ليهرع الأهالي والجيران إلى مصدره، مستدلين بتلك النيران التي راحت تلتهم مكونات غرفة نوم شقة بالطابق الثاني مكونة من حجرتين وصالة وحمام ومطبخ، لينتهي الأمر بجثة ممددة يبدو أنها لرب المنزل، في أمر يبدو طبيعيًا لكن القدر كان له رأي آخر وكشف عن جريمة قتل متكاملة الأركان.

البداية ببلاغ

بدأت تفاصيل الواقعة في الظهور بعد بلاغ تلقاه النقيب متولي النجار، رئيس نقطة قرية إبشان دائرة مركز شرطة بيلا، بورود إشارة من عمليات مركز الشرطة تفيد نشوب حريق بعزبة تابعة لدائرة النقطة، داخل منزل "صلاح.إ"، 43 سنة، عامل زراعي.

بسؤال شقيق مالك المنزل "سعد"، 44 سنة، عامل زراعي، ويقيم بنفس العنوان، أفاد بحدوث ماس كهربائي بمروحة السقف بحجرة نوم شقيقه ما أدى إلى اشتعال النيران بالحجرة، نظرًا لوجود الملابس والمراتب، ومع وجود دخان كثيف وشدة اشتعال النيران لم يتمكن الأهالي من إنقاذ شقيقه، وانتهى الأمر بوفاته محترقًا في غرفة نومه.

التقرير الطبي وشهود العيان

أجمع شهود العيان من جيران المتوفي، أنهم فوجئوا بصراخ واستغاثات من منزله، وتوجهوا إليه ففوجئوا بنشوب حريق بغرفة النوم بالطابق الثاني بالمنزل، وكان صاحبه بداخلها أثناء خلوده للنوم.

وتبين من التقرير الطبي، عقب الكشف الظاهري الموقع بمعرفة الدكتور محمد سعد كامل، مفتش الصحة بإدارة بيلا الصحية، على المتوفي صاحب المنزل، بمكان تواجد الجثة، احتراق الجسد بالكامل، وسبب الوفاة اختناق ناتج عن حريق.

المعاينة تثير الشكوك

فريق عمل من رجال المباحث، قاده العميد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس المباحث الجنائية بمديرية أمن كفر الشيخ، عاين الغرفة إثر البلاغ، وانتبه إلى انبعاث رائحة مواد بترولية من أرضية الحجرة محل الحادث، ما دفعهم للشك في وجود شبهة جنائية.

بالعرض على اللواء هيثم عطا، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفر الشيخ، شكل فريق بحث جنائي ترأسه العميد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس مباحث المديرية، وضم العقيد توفيق جاد، رئيس فرع البحث الجنائي بالحامول، والرائد محمد قطاطو، مفتش مباحث مركز وقسم شرطة بيلا، والرائد أحمد مصطفى عمر، رئيس مباحث مركز شرطة بيلا، ومعاونيه لكشف ملابسات الواقعة.

7 خطوات لكشف الجريمة

في إطار عمل فريق البحث الجنائي، جرى إعداد خطة للبحث والتحري، اعتمدت على 7 خطوات تمثلت في إعادة معاينة مكان الحادث فنيًا والاستعانة بخبراء الأدلة الجنائية، وحصر وفحص أهلية المجني عليه وعلاقاتهم وصدقاتهم ومخالطيهم وخلافاتهم، وفحص منطقة الحادث وحصر القاطنين بها والمترددين عليها والعاملين السابقين والحاليين وبيان مدى صلة أيًا منهم بالواقعة.

وضمت الخطة في خطواتها حصر وفحص خط السير المحتمل للجناة، وصولا لمحل الحادث وهروبًا منه، ومحاولة الوصول إلى شاهد رؤية، مع حصر وفحص محطات الوقود والمتاجرين به بمنطقة الحادث والمناطق المتاخمة وتحديد أشخاص اشتروا أيًا منها في توقيت معاصر للواقعة، وحصر وفحص المسجلين جنائيًا والمفرج عنهم حديثًا.

علاقات محرمة

توصل فريق البحث الجنائي، من خلال خطة البحث إلى أنه خلال فترات غياب الزوج المتوفي، للعمل بالخارج ارتبطت زوجته "ص.ع"، 32 سنة، ربة منزل، بعلاقات محرمة، بـ"ح.ح"، 35 سنة، ويقيم بذات الناحية، وداومت على لقاءه حال عملها بالأراضي الزراعية لكونه سائق جرار.

كما توصلت جهود فريق البحث إلى أن المجني عليه، يعمل بالزراعة والبناء، ويعاني من حالة مرضية تلزمه الفراش في أغلب الأحيان، ويتردد على الأطباء بصفة مستمرة للعلاج ما دفعه للعودة إلى مسقط رأسه استعدادًا لإجراء جراحة بالقلب، وتخرج زوجته للعمل بالأراضي الزراعية من أجل الانفاق على الأسرة ومساعدة الزوج.

الخطوة التالية لفريق البحث كشفت عن رصد مشاهدات للزوجة وعشيقها في توقيت معاصر لوقوع الجريمة.

الاعتراف سيد الأدلة

ألقت قوات الأمن القبض على الزوجة وعشيقها سائق جرار زراعي، واعترفا بارتكابهما الواقعة.

وأقر المتهمان أنه بعد تناول المجني عليه الدواء وخلوده للنوم تواصلت الزوجة مع العشيق حتى دلف إلى غرفة نوم المجني عليه وبصحبته موادًا بترولية، وقاما سويًا بسكب البنزين والجازولين بالمسكن دون أن يشعر المجني عليه.

كما اعترفت المتهمة بمناولة العشيق ولاعة الزوج فطلب منها مغادرة المسكن والتوجه إلى منزل ابنتها المتزوجة حديثًا بذات العزبة لإبعاد الشبهة عنها ثم أشعل المتهم النيران في غرفة النوم وبه المجني عليه ما أدى إلى وفاته في الحال.

وجدد المستشار أيمن الخضيري، رئيس محكمة بيلا لشئون الأسرة في كفر الشيخ، وسكرتارية أحمد عميرة، أمين سر المحكمة، حبس ربة المنزل وعشيقها العامل الزراعي، 15 يومًا على ذمة التحقيقات لمواجهتهما تهمة قتل زوج المتهمة الأولى ربة المنزل عمدًا.

إعلان

إعلان

إعلان