• تجديد حبس متهمة بقتل زوجها بمساعدة عشيقها في كفر الشيخ

    02:05 م الأربعاء 11 سبتمبر 2019
    تجديد حبس متهمة بقتل زوجها بمساعدة عشيقها في كفر الشيخ

    كفر الشيخ - إسلام عمار:

    جدد المستشار أيمن الخضيري، رئيس محكمة بيلا لشئون الأسرة في كفر الشيخ، وسكرتارية أحمد عميرة، أمين سر المحكمة، اليوم الأربعاء، حبس ربة منزل وعشيقها "عامل زراعي"، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، لاتهامهما بقتل زوج المتهمة الأولى عمدًا من خلال إشعال النيران فيه أثناء خلوده للنوم بعزبة خميس التابعة لمركز بيلا.

    البداية عندما عاد "ص.إ.ع"، 45 سنة، عامل، من الخارج، بعد فترة عمل بإحدى الدول العربية، استقبلته زوجته بدموع التماسيح، وقصت له المأساة التي عاشتها في بعده عنها، مضت أيام قليلة على عودة الزوج، قبل أن يصحو أهالي عزبة خميس، التابعة لقرية دار السلام بمركز بيلا، على صراخ خارج من منزل المذكور، تجمع الأهالي وحاولوا السيطرة على النيران التي اشتعلت بمنزل الرجل، والذي تبين وفاته.

    انتقل رجال الشرطة إلى المنزل المحترق، وبسؤال زوجته "ص.م"، 36 سنة، ربة منزل، أفادت بحدوث ماس كهربائي في المروحة، ما أدى إلى اشتعال النيران أثناء خلود زوجها للنوم.

    ظنت الزوجة أنها أصبحت في أمان، وأن الحياة ابتسمت لها لتعيش ما بقي من عمرها مع عشيقها، حتى كشف تقرير المعمل الجنائي، عن وجود آثار "بنزين" حول الجثة، ما يشير إلى وجود شبهة جنائية.

    وبالعرض على اللواء هيثم عطا، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفر الشيخ، شكل فريق بحث جنائي ترأسه العميد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس مباحث المديرية، ضم العقيد توفيق جاد، رئيس فرع البحث الجنائي بالحامول، والرائد محمد قطاطو، المفتش بالفرع، والرائد أحمد مصطفى عمر، رئيس مباحث مركز شرطة بيلا، ومعاونيه، لكشف حقيقة الواقعة.

    اعتمد رجال الشرطة على وضع خطة بحث تتضمن فحص علاقات المجني عليه، وما إذا كان بينه وأحد خلافات تؤدي لارتكاب الواقعة، كما جرى فحص علاقات الزوجة، وتتبع الأرقام الصادرة والواردة لهاتفها المحمول.

    توصلت جهود فريق البحث الجنائي، إلى أن الزوج عاد من الخارج بعد إصابته بمرض في القلب، واستقر به الحال في مسقط رأسه بعزبة خميس التابعة لقرية دار السلام بمركز بيلا، بينما الزوجة ارتبطت بصداقة مع جارها، أثناء سفر زوجها للعمل بالخارج، وتطورت الصداقة بينهما إلى علاقة غير شرعية.

    اقتاد رجال المباحث، الزوجة إلى ديوان مركز شرطة بيلا، وجرى توجيه عدة أسئلة لها حول الواقعة وكيفية حدوثها واكتشافها، ومن خلال تضييق الخناق عليها، وبمواجهتها بالتحريات أقرت بارتكابها الواقعة بهدف التخلص من زوجها المريض بالقلب، بمساعدة عشيقها ليخلو لهما الجو بعد وفاته.

    إعلان

    إعلان

    إعلان