• ضيوف غير مرحب بهم: الترحيل ينتظر السوريين غير المسجلين في اسطنبول

    12:37 م الأحد 18 أغسطس 2019
    ضيوف غير مرحب بهم: الترحيل ينتظر السوريين غير المسجلين في اسطنبول

    سوريين - ارشيفية

    اسطنبول- (د ب أ):

    بعد النجاة من نزوح قسري متكرر، يجب على الكثير من اللاجئين السوريين في اسطنبول أن يفكروا في المخاطر الجديدة وأن يواجهوا مخاوف جديدة - للانتقال إلى أي مكان آخر في تركيا أو العودة إلى ما تبقى من منازلهم وإلى حرب بلا نهاية. قد لا يكون الخيار بأيديهم.

    أحمد س.، الذي فر من حلب منذ سبع سنوات ويعيش منذ عام 2014 في اسطنبول حيث يمتلك متجرا للبقالة ، لا يعرف ماذا سيحدث بعد 20 أغسطس 2019.

    هذا هو الموعد النهائي الذي حدده محافظ إسطنبول للاجئين السوريين غير المسجلين في العاصمة المالية لتركيا للعودة إلى المحافظات التي تم تسجيلهم فيها لأول مرة - أو مواجهة الترحيل.

    يوجد في إسطنبول 547 ألفا و943 سوريا تحت "الحماية المؤقتة"، وفقا لبيانات وزارة الداخلية. ويقول الخبراء إن أمر المحافظ قد يؤثر على 300 ألف لاجئ سوري غير مسجلين.

    ويقول الكثير من السوريين ومنظمات حقوق الإنسان إن عمليات الترحيل - حتى إلى سوريا التي تطحنها الحرب - هي جارية بالفعل منذ أن تم الإعلان عن الأمر في يوليو.

    وتم استقبال أكثر من 6ر3 مليون سوري فروا من الصراع في تركيا ومنحهم "حماية مؤقتة"، والتي على خلاف وضع اللجوء الكامل لا توفر حماية قانونية كاملة وتترك الأشخاص في حالة مستمرة من عدم الأمان حول مستقبلهم.

    وبينما لا يزال الكثير من اللاجئين في المحافظات التركية المتاخمة لسورية – مثل غازي عنتاب (445748 سوريا) وهاتاي (432436 سوريا) وشانلي أورفا (429735 سوريا) - ينتقل معظمهم غربا إلى إسطنبول بحثا عن عمل.

    ويقول جولزرين يوليري، من جمعية حقوق الإنسان التركية (IHD) إن ما بين 70 ألفا و 80 ألف سوري فقط يحملون تصاريح عمل.

    وهم يعيشون إلى حد كبير في اقتصاد ظل ويشكلون أرخص قوة عاملة في قطاعات مثل الزراعة. ومع غرق تركيا في أزمة اقتصادية منذ العام الماضي، يتلاشى شعور اللاجئين بالترحاب مع شعور الأتراك بالضيق المالي.

    يدرك السوريون جيدا بشكل مؤلم مخاطر العودة. والآن، ظهرت مخاطر البقاء أيضا - الفقر، ونقص الوثائق، والبطالة، وخطر الاحتجاز، والانفصال العائلي.

    وكان متجر أحمد في منطقة كوشوك شكمجة في اسطنبول من بين العديد من المشروعات التي يديرها السوريون التي هاجمها السكان المحليون في يونيو الماضي بعد انتشار شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي حول تحرش صبي سوري بفتاة تركية.

    وبعد أن عبر من سورية مع والديه وزوجته وأطفاله الثلاثة، حصل أحمد على التسجيل في مدينة بورصة شمال غربي تركيا.

    ولم يكن هناك سوى القليل من الوظائف في بورصة، وبدت اسطنبول خيارا عمليا في وقت لم تكن الحكومة تتدخل فيه بشأن تحرك السوريين في أنحاء تركيا بحرية أكبر.

    ويتذكر أحمد الغوغاء وهم يصرخون: "عودوا إلى بلدكم"، مع تطبيق أحكام أهلية بالهراوات وتحطيم واجهات المتاجر.

    أما عمليات الترحيل القسري فهي ليست جديدة. ويقول خبير شؤون تركيا في منظمة العفو الدولية، أندرو جاردنر، إنه على مدى السنوات القليلة الماضية، وحتى بعد اتفاق توزيع اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي، تمكنت السلطات التركية "من إعادة الأشخاص قسرا إلى سوريا مع حصانة نسبية ... لأن الحكومات الأوروبية تغض الطرف عن عمليات الترحيل القسري هذه" .

    وبموجب اتفاق عام 2015 الذي تم التوصل إليه في أوج أزمة الهجرة في الاتحاد الأوروبي، تعهد التكتل بتقديم 6 مليارات يورو لمساعدة تركيا على استضافة اللاجئين السوريين. ووافقت أنقرة على منع المهاجرين من محاولة الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي.

    ويقول جاردنر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن: "سجل أوروبا في حماية اللاجئين السوريين ليس جيدا لأنهم يعتمدون على تركيا لحماية عدد غير متناسب من اللاجئين السوريين بدلا من الوفاء بمسؤولياتهم".

    ووفقا لقوانين تركيا والاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها، فإنه من الواضح أنها لا يمكنها إعادة أشخاص قسرا إلى منطقة الحرب التي تتعرض فيها حياتهم للخطر، بمن فيهم أولئك الذين يتم اتهامهم بأنهم ارتكبوا جرائم.

    وتعتبر الحكومة التركية محمد وضاح، 18 عاما، مجرما. لقد وصل إلى غازي عنتاب جنوبي تركيا قبل ست سنوات من حلب. وتم تسجيله هناك، وذهب إلى المدرسة ومارس لعبة كرة القدم.

    وفي أغسطس الجاري، تم ترحيله إلى إدلب شمال غربي سوريا، وفقا لما قاله لوكالة الأنباء الألمانية. وألقي القبض عليه في مطار اسطنبول أثناء محاولته السفر إلى ألمانيا بجواز سفر مزور. ويقول الشاب إنه تم إرغامه على توقيع وثيقة لم يُسمح له بقراءتها. ومن المرجح أنها إقرار بشأن "العودة الطوعية".

    ويعود كثير من اللاجئين إلى سوريا طواعية. لكن منظمة هيومن رايتس ووتش تقول إن السلطات التركية كثيرا ما تستخدم الإكراه.

    ويقول جيري سيمبسون، المدير المساعد للطوارئ في هيومن رايتس ووتش: "تدعي تركيا أنها تساعد السوريين على العودة طواعية إلى بلادهم ، لكنها تهدد بحبسهم حتى يوافقوا على العودة، وتجبرهم على توقيع النماذج، بينما الإلقاء بهم في منطقة حرب ليس طوعا أو قانونيا".

    وينفي وزير الداخلية التركي سليمان سويلو الترحيل القسري. ويقول: "ليس لدينا فرصة لترحيل السوريين الحاصلين علي حماية مؤقتة".

    ويقول مراد أردوغان، من الجامعة التركية الألمانية، إن ما تفعله اسطنبول محفوف بالمخاطر السياسية. ويقول إن الحكومة تريد أن تُظهر للأتراك أنها "تسيطر على قضية اللاجئين"، وتريد أيضا "الضغط على الحكومات الغربية"، مضيفا أن العديد من اللاجئين سيتحولون إلى أوروبا إذا اتخذت تركيا إجراءات صارمة.

    لكنه يقول إن خطوة اسطنبول لن تكون سهلة التنفيذ، ويمكن أن تدفع اللاجئين غير المسجلين للاختباء. بالإضافة إلى ذلك، "فإن إعادة الأشخاص إلى المدن التركية المسجلين فيها سيخلق مشاكل في تلك المدن".

    ويقول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرارا إن تركيا تريد عودة السوريين إلى ديارهم، حيث تقوم الحكومة بالفعل بنقل اللاجئين إلى جيوب في شمال غرب سوريا تسيطر عليها أنقرة.

    كما أنه دفع الولايات المتحدة إلى إنشاء "منطقة آمنة" في شمال سوريا بشكل مشترك بحيث يمكن إعادة أعداد أكبر من اللاجئين إلى وطنهم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان