4 قتلى في هجوم عشوائي بكاليفورنيا.. كيف تحوّل "مهرجان الثوم" إلى مأساة؟

01:05 م الإثنين 29 يوليه 2019
4 قتلى في هجوم عشوائي بكاليفورنيا.. كيف تحوّل "مهرجان الثوم" إلى مأساة؟

هجوم عشوائي بكاليفورنيا

كتبت- رنا أسامة:

لقي ما لا يقل عن 4 أشخاص مصرعهم، وأُصيب نحو 15 آخرون في إطلاق نار عشوائي وقع مساء أمس الأحد بمهرجان "الثوم" بمدينة جيلوري في شمال ولاية كاليفورنيا الأمريكية، التي يقطن بها 50 ألف شخص وتُعرف بأنها "عاصمة الثوم في العالم".

وقالت السلطات المحلية في المدينة التي تبعُد 80 ميلًا عن سان فرنسيسكو، إن "طفلًا يُدعى ستيفن لوسيانو روميرو، ويبلغ من العمر 6 أعوام، بين ضحايا حادث إطلاق النار" الذي وقع بأهم مهرجان للطبخ في ولاية كاليفورنيا.

وأعرب عضو مجلس مدينة جيلوري، فريد توفار، عن حزنه لوفاة الطفل روميرو. وقال في بيان نقلته شبكة "سي إن إن" الأمريكية: "أشعر بالحزن العميق لأخبار ستيفن روميرو. أدعو الله أن يمنح أسرته قوة. خالص التعازي سأبقي عائلتك متقاربة في أفكاري وصلواتي في الأسابيع القادمة".

وقال قائد شرطة جيلروي، سكوت سميث، للصحفيين في وقت متأخر من مساء الأحد، إن ضباطًا محليين اشتبكوا مع أحد المُشتبه بهم وأطلقوا عليه النار فأُردي قتيلًا خلال دقيقة واحدة من إطلاق النار، فيما يجري البحث عن مُشتبه به ثانٍ يُعتقد أنه شارك في إطلاق النار بالمهرجان.

وتعتقد الشرطة المحلي أن المُشتبه به تمكّن من الدخول بقطع سياج حول مقرّ إقامة المهرجان، بحسب شبكة "سي بي إس" الأمريكية.

"إطلاق نار عشوائي"

وفي حين لم يتبيّن الدافع المُحتمل وراء الهجوم، قال سميث إنه "أمر مُحزن للغاية أن حدثًا مُبهجًا ومُفيدًا لمجتمعنا يتحوّل إلى مأساة كهذه".

وذكر سميث أن المُشتبه به "كان يحمل نوعًا من البندقية" ويبدو أنه أطلق النار عشوائيًا.

وقالت جوليسا كونتريراس، شاهدة عيان، لشبكة "إن بي سي" الأمريكية إن "رجلًا أبيضًا في أوائل أو منتصف الثلاثينيات من العمر أطلق الرصاص من بندقية".

وأضافت: "كان إطلاق نار سريعا للغاية. رأيته يطلق النار في كل اتجاه. لم يكن يستهدف أي شخص على وجه التحديد". وتابعت: "لقد كان يطلق الرصاص من اليسار إلى اليمين، ومن اليمين إلى اليسار. كان بالتأكيد مستعدا لما يفعل".

وقال مايكل باز (72 عامًا)، وهو بائع قبعات في المهرجان، لصحيفة سان فرانسيسكو كرونيكال، إنه رأي مُسلحًا يحمل بندقية آلية، ويرتدي قميصًا أخضر اللون ويضع منديلًا رماديًا حول عنقه.

وتابع "جاء مستعدا لإطلاق النار لأنه كان يرتدي سُترة واقية من الرصاص. كان يطلق النار يمينًا ويسارًا دون هدف مُحدد"، مُضيفًا أن الحضور في المهرجان انطرحوا أرضًا عند مطاردة الشرطة للمسلح وإطلاق النار.

وقالت إيفني رييس (13 عامًا) لوسائل إعلام محلية: "كنا نغادر وشاهدنا شابًا يربط ساقه بمنديل كبير، لأنه أُصيب بالرصاص".

فيما قال شاهد عيان آخر لشبكة "سي بي إس" إنه اعتقد في البداية ان إطلاق النار جزء من افتتاح حفل موسيقي خلال المهرجان.

تحذير ترامب

بدوره، طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مواطنيه بأخذ الحيطة والحذر في أعقاب الهجوم الدموي.

وقال ترامب في تغريدة عبر تويتر، الاثنين: "سيتم إنفاذ القانون في موقع إطلاق النار في جيلروي، كاليفورنيا"، مضيفا، "تشير التقارير إلى أنه لم يتم القبض على مُطلِق النار. كونوا حذرين وآمنين!".

ووصف نائب الرئيس الأمريكى السابق، جو بايدن، الهجوم بأنه "غير عادي". وغرّد على حسابه عبر تويتر، الاثنين: "هذا العنف ليس طبيعيًا. كم من العائلات ستضطر إلى فقد أحد أفراد أسرتها قبل أن نصلح قوانيننا المتعلقة بالسلاح؟ يجب أن نتحرك ونُجري إصلاحًا حقيقيًا".

ما هو مهرجان الثوم؟

يُقام مهرجان الثوم في مدينة جيلوري الأمريكية سنويًا منذ عام 1979. ويُعد من أكبر المهرجانات الصيفية للأطعمة في العالم.

يتضمن المهرجان مسابقات للطعام والطهي والموسيقى، لمدة 3 أيام، ويستقطب أكثر من 100 ألف شخص. ووقع الحادث في اليوم الأخير له.

ويحظر متنزه "كريسماس هيل بارك"، الذي يُقام فيه المهرجان، دخول الأسلحة من أي نوع، وفقا للموقع الإلكتروني للمهرجان.

وبحسب الموقع الالكتروني الرسمي للمهرجان، بدأت فكرة المهرجان بـ"فكرة مجنونة" عام 1978.

وأُقيم المهرجان الأول للثوم في مُقاطعة "بلومفيلد رانش" في أغسطس عام 1979.

ونجح المهرجان في جمع أكثر من 11.7 مليون دولار للمدارس المحلية والجمعيات الخيرية والمنظمات غير الربحية في مدينة جيلوري. وفي عام 2018، احتفل المهرجان بمرور 40 عامًا على انطلاقه.

إعلان

إعلان

إعلان