• قرارات الرئيس بزيادة الأجور والمعاشات على رأس اهتمامات الصحف

    07:33 ص الأحد 31 مارس 2019
    قرارات الرئيس بزيادة الأجور والمعاشات على رأس اهتمامات الصحف

    الرئيس عبد الفتاح السيسي

    القاهرة -أ ش أ:

    حازت القرارات التاريخية التي أصدرها الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيادة المرتبات والمعاشات وأكبر حركة ترقيات للعاملين بالدولة على رأس اهتمامات صحف القاهرة الصادرة اليوم الأحد، التي أبرزت أيضا تكريم الرئيس لعدد من الأمهات المثاليات والنماذج المشرفة للمرأة المصرية، واهتمت الصحف بانعقاد القمة العربية الثلاثين التي تبدأ فعالياتها اليوم في تونس .

    ورصدت الصحف ردود أفعال القوى السياسية على قرارات زيادة الأجور والمعاشات، حيث اعتبرتها "ثورة تصحيح"، وانحيازا كاملا لمحدودي الدخل، وشهادة محلية رفيعة المستوى بأن مصر تسير في الاتجاه الصحيح.

    كما تابعت الصحف جلسات مناقشة التعديلات الدستورية التي يجريها مجلس النواب، حيث انتهت جلسات الاستماع الخميس الماضي ومع انتهاء الحوار المجتمعي تصل التعديلات إلى محطة "الصياغة"، ومن ثم ينتظر تحديد الموعد النهائي للاستفتاء عليها، وأشارت توقعات الصحف إلى موافقة مجلس النواب علي التعديلات بصورة نهائية في جلسة 16 أبريل المقبل.

    واهتمت الصحف- أيضا - بالجهود التي قامت بها الأجهزة التنفيذية في محافظات الجمهورية لكسح وشفط مياه الأمطار بعد تعرض أنحاء الجمهورية لحالة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية، صاحبتها رياح شديدة وأمطار غزيرة أدت إلي إغلاق بواغيز الموانئ وتوقف حركة الملاحة والصيد.

    وتابعت الصحف - كذلك - قيام سفراء 30 دولة أجنبية وأسرهم أمس بزيارة قصر عابدين، بدعوة من الدكتور خالد العناني وزير الآثار، الذي رافقهم في الزيارة مع عمرو طلعت وزير الاتصالات وهشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، وذلك في إطار خطة الدولة لتنظيم زيارات لسفراء الدول العربية والأجنبية للقصور الرئاسية، لإبراز ما تمتلكه مصر من مقتنيات فريدة، تعكس أهمية هذه الفترة من تاريخ مصر الحديث.

    عربيا، ركزت الصحف على القمة العربية الثلاثين التي ستنطلق في وقت لاحق اليوم في تونس العاصمة بحضور عدد من القادة والزعماء العرب.

    وفي التفاصيل، أفردت صحف (الأهرام) و(الأخبار) و(الجمهورية) عناوينها الرئيسية وصفحتها الأولى والداخلية لتغطية وقائع الكلمة التاريخية التي ألقاها الرئيس السيسي خلال الاحتفال بتكريم المرأة المصرية والأم المثالية، حيث أعلن الرئيس عن مجموعة من القرارات التي تستهدف تخفيف آثار برنامج الإصلاح الاقتصادي على المواطنين وتمثل في تحريك الحد الأدنى لكل الدرجات الوظيفية بالدولة من المخاطبين وغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية؛ بما يعكس تحسين دخول جميع العاملين بالدولة وبحيث يكون الحد الأدنى للدرجة السادسة 2000 جنيه بدلا من 1200 وتكون 2140 جنيها للموجودين بالخدمة اليوم والدرجة الثالثة الوظيفية 2600 جنيه بدلا من 2000 والدرجة الممتازة 7 آلاف جنيه بدلا من 4600 جنيه.

    وأوردت الصحف أن الرئيس أعلن - أيضا – عن إطلاق أكبر حملة ترقيات للعاملين بالدولة لكل من استوفى المدة البينية اللازمة للترقية حتى 30 يونيو 2019 ، كما منح الرئيس أصحاب المعاشات زيادة بنسبة 15 % وبحد أدنى 150 جنيها لقيمة الزيادة مع رفع الحد الأدنى للمعاش إلى 900 جنيه، كما أعلن الرئيس البدء في رد الأموال التي تمثل مديونية الخزانة العامة وبنك الاستثمار القومى لصناديق المعاشات مع وضع المبالغ اللازمة الثانوية في الموازنة العامة للدولة لإتمام ذلك خلال فترة زمنية محددة ، بناء على دراسات اكتوارية مستقلة يعتمدها الجهاز المركزي للمحاسبات ويصدر بها تشريعا ينظم ذلك ويلزم وزارة المالية، وأن تستثمر تلك الأموال وعوائدها بطريقة عادلة وآمنة لمصلحة أصحاب المعاشات والمستحقين عنهم.

    ونقلت الصحف عن الرئيس السيسي تأكيده - خلال كلمته - أن الدولة تسعى بكل ما أمكن لتخفيف أعباء الإجراءات الإصلاحية عن المواطنين، مشيرا إلى أن الإجراءات الخاصة بالأجور محاولة للتخفيف من آثار الإجراءات الإصلاحية. وأضاف: "في مثل هذه المناسبة الفضل لله ثم لكم أن تجعلوا الأيام الصعبة تمر على مصر في ظل إجراءات قاسية ولم يحدث احتجاج واحد ليس بسبب الإجراءات الأمنية، ولكنه أمر يجب أن نقف أمامه لأنه مثل صورة مشرفة ورائعة للمصريين في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها..وما نقوم به من إجراءات سيعود بالنفع على مصر والمصريين ولو كانت الإجراءات لم تكلل بالنجاح ورفضها المصريون كنا سنقوم بإلغائها ولكن على حساب المصريين في الحاضر والمستقبل".

    ونقلت الصحف تكريم الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس عدداً من الأمهات المثاليات ومنحهن وسام الكمال من الدرجة الثانية وذلك خلال الاحتفال بعيد المرأة المصرية ، ونقلت الصحف قول الرئيس "إن المرأة المصرية، أثبتت جيلا بعد جيل، وعلى مدار التاريخ المصري الطويل، أنها طرف أساسي في معادلة الوطن، وشريك مكتمل في جميع معاركه.. وحروبه وتحدياته".

    وفي سياق ردود الأفعال على قرارات الرئيس التاريخية، ذكرت صحفية (الأهرام) أن القوى السياسية وصفت قرارات زيادة الأجور والمعاشات بأنها "تاريخية، وشهادة محلية رفيعة المستوى بأن مصر تسير في الاتجاه الصحيح، وأنها تمثل انحيازا كاملا لمحدودي الدخل سعيا منه لتوفير حياة كريمة لكل المصريين، ودعمهم في مواجهة الغلاء وجشع التجار"، كما أيدت القوى السياسية القرارات وأشادت بها، ودعت الجميع لبذل مزيد من الجهد لدعم القيادة السياسية في قراراتها الوطنية.

    ونقلت الصحيفة عن النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب ونائب حزب مستقبل وطن تأكيده الأهمية الكبيرة لجميع القرارات برفع الحد الأدنى للأجور لجميع العاملين بالدولة المخاطبين وغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية، معتبرا أن إصدار الرئيس لهذه القرارات في مناسبة احتفالية تكريم المرأة والأم المثالية كان بمثابة صفعة قوية على وجه الإرهاب الذى يروج الأكاذيب ويبث سمومه بأن الدولة سوف تسرح العديد من الموظفين داخل الدولاب الحكومي.

    وذكرت الصحيفة أن المتحدث باسم مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان الدكتور صلاح حسب الله وصف القرارات بأنها "ثورة تصحيح لرفع مستوى معيشة الموظفين وأصحاب المعاشات وتحسين مستوى الدخول"، موضحا أن إصدارها في مناسبة احتفالية تكريم المرأة المصرية والأم المثالية أسعد جميع الأسر المصرية، ولقى ارتياحا كبيرا وواسع النطاق من الشعب المصري بجميع انتماءاته السياسية والحزبية والشعبية.

    وفي سياق آخر، ذكرت صحيفة (الأخبار) أن الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب أكد أن المجلس سيأخذ وقته في مناقشة التعديلات الدستورية، وأنه لا صحة لتحديد موعد الاستفتاء حتي الآن.

    وأوردت الصحيفة أن جلسات الاستماع انتهت الخميس الماضي، ومع انتهاء الحوار المجتمعي تصل التعديلات إلي محطة "الصياغة"، ومن ثم ينتظر تحديد الموعد النهائي للاستفتاء عليها حيث تشير التوقعات إلى موافقة مجلس النواب علي التعديلات بصورة نهائية في جلسة 16 أبريل القادم.

    ونقلت الصحيفة عن عبد العال تعهده بأن تكون جميع الاقتراحات والمطالبات والمداخلات تحت بصر اللجنة التشريعية، وأن هناك أمانة فنية تقوم بتجميع وتصنيف المقترحات سواء من النواب أو المشاركين في الحوار المجتمعي وتوحيدها في نصوص ستعرض علي اللجنة أثناء مرحلة الصياغة وهي المرحلة التي ستبدأ هذا الأسبوع. وأشار عبد العال إلي أن اللجنة لديها صياغات مسبقة وأن المجلس سيأخذ وقته.

    إلى ذلك، أبرزت صحيفة (الجمهورية) تصريحات الشيخ محمد جراح الصباح رئيس مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية - خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر منتدى رؤساء إدارات المخاطر في المصارف العربية الطريق إلى بازل 4 في الإسكندرية بالتعاون مع البنك المركزي المصري واتحاد بنوك مصر - حيث قال إن مصر تخطت الجزء الأصعب من برنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي والنقدي الصارم وحققت طفرة اقتصادية هائلة نتيجة لتضافر جهود البنك المركزي المصري والحكومة.

    وأضافت الصحيفة أن الصباح أشار إلى أن السياسة النقدية للبنك المركزي المصري والمتبعة بالتحديد منذ نهاية عام (2015) أثبتت نجاحا كبيرا ومرونة عالية في تطبيق أهدافها بضبط التضخم، فضلا عن نجاح البنك المركزي برفع احتياطات البلاد من النقد الأجنبي إلى 44.1 مليار دولار بنهاية فبراير 2019 مقابل نحو 13 ملياراً في مطلع عام 2013.

    وفي سياق سوء الأحوال الجوية التي تتعرض لها البلاد، ذكرت صحيفة (الأهرام) أنه في ظل التقلبات الجوية السريعة والمتلاحقة، تأثرت محافظات الجمهورية أمس لليوم الثاني علي التوالي بالمنخفض الجوي البارد القادم من جنوب أوروبا، حيث تنخفض الحرارة اليوم 4 درجات أخري لتسجل 18 درجة بالقاهرة، مع غياب سطوع الشمس لفترات ويسود طقس بارد نهاراً شديد البرودة ليلا على جميع الأنحاء.

    ورصد الصحيفة الجهود التي يبذلها المحافظون تحسبا لأي طوارئ ناتجة عن الأمطار، حيث كلف محافظ الوادي الجديد اللواء محمد الزملوط، اللواء أشرف مصطفي السكرتير العام، بمتابعة غرف العمليات الرئيسية والفرعية بالمحافظة والبلاغات التي ترد إليها والتعامل معها في وقتها، بينما كثفت أجهزة الأمن بالمحافظة من وجودها في الميادين الرئيسية والشوارع العامة وفي الطرق، أما في محافظة الشرقية، ذكرت الصحيفة أن المحافظ الدكتور ممدوح غراب وجه رؤساء المراكز والمدن والأحياء بالتعامل الفوري مع تقلبات الأحوال الجوية، وتجمعات مياه الأمطار باستخدام سيارات كسح المياه، وسرعة معالجة الآثار المترتبة عليها، والتأكد من تطهير شبكات الصرف للتخلص من تجمعات المياه المتراكمة بالشوارع.

    وفي سياق مختلف، أوردت صحيفة (الأخبار) أن سفراء 30 دولة أجنبية وأسرهم قاموا أمس بزيارة قصر عابدين، بدعوة من الدكتور خالد العناني وزير الآثار، الذي رافقهم في الزيارة مع عمرو طلعت وزير الاتصالات وهشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، حيث تم تقسيمهم إلى ٣ مجموعات، وتقديم الشرح لهم باللغات العربية والانجليزية والفرنسية.

    ونقلت الصحيفة عن السفراء إعجابهم وانبهارهم بما شاهدوه من إبداع معماري فريد وديكورات داخلية ومقتنيات أثرية، مشيدين بحالته التي توضح مهارة الخبراء المصريين الذين قاموا بترميمه.

    وذكرت الصحيفة أن هذه الزيارة تأتي في إطار خطة الدولة لتنظيم زيارات لسفراء الدول العربية والأجنبية للقصور الرئاسية لإبراز ما تمتلكه مصر من مقتنيات فريدة، تعكس أهمية هذه الفترة من تاريخ مصر الحديث.

    عربيا، سلطت صحف القاهرة الضوء على القمة العربية الثلاثين التي من المقرر أن تنطلق في وقت لاحق اليوم في تونس، حيث ذكرت صحيفة (الأهرام) أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، والذي كانت بلاده تترأس القمة التاسعة والعشرين، سيلقي كلمة في مستهل الجلسة الافتتاحية تليها كلمة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، وبعدها يلقى أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة العربية تقريرا شاملا عن الفترة بين القمتين، ثم يتحدث عدد من القادة العرب عن رؤيتهم لمختلف التطورات في المنطقة إلى جانب ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية، على أن تعقد جلسة مغلقة لإجراء مناقشات موسعة حول مشروعات القرارات وإعلان تونس الذي سيصدر في ختام القمة.

    ونشرت صحيفة (الجمهورية) أن أبرز القرارات - التي سيعلنها القادة العرب - هو إدانة الاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على الجولان السوري العربي المحتل ومتابعة التطورات السياسية للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي وتفعيل مبادرة السلام العربية والتطورات والانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، ورفض وإدانة محاولات إنهاء أو تقليص دور وولاية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" من خلال الحملات الإسرائيلية الممنهجة ضدها.

    وأشارت الصحيفة إلى أن القرارات تشمل - أيضا - التأكيد على الموقف الثابت بأن الحل الوحيد الممكن للأزمة السورية يتمثل في الحل السياسي القائم علي مشاركة جميع الأطراف السورية، بما يلبي تطلعات الشعب السوري وفقا لما ورد في بيان جنيف "1" والالتزام بوحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها وعلي رفض التدخل الخارجي أيًا كان نوعه، والوصول إلى حل سياسي شامل للأزمة في ليبيا، ودعم المجلس للتنفيذ الكامل للاتفاق السياسي الليبي ودعم الجهود والتدابير التي يتخذها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني لحفظ الأمن وتقويض نشاط الجماعات الإرهابية، وبسط سيادة الدولة علي كامل أراضيها، وحماية حدودها والحفاظ علي مواردها ومقدراتها.

    هذا المحتوى من

    إعلان

    إعلان

    إعلان