تخلتا عن الإسلام.. شقيقتان سعوديتان تواجهان الترحيل من هونج كونج

11:28 م الخميس 28 فبراير 2019
 تخلتا عن الإسلام.. شقيقتان سعوديتان تواجهان الترحيل من هونج كونج

تقول الفتاتان إنهما تخافان من إعادتهما إلى بلدهما

(بي بي سي)

التمست فتاتان سعوديتان المساعدة بعد الكشف عن قضائهما ستة أشهر في هونج كونج دون أي تسوية قانونية لقضيتهما منذ أن فرتا من عائلتهما.

وتقول الشقيقتان إنهما فرتا أثناء قضاء عطلة في سريلانكا مع عائلتهما في شهر سبتمبر الماضي.

وحاولت الفتاتان الوصول إلى أستراليا، لكنهما تقولان إن أشخاصا اعترضوا طريقهما في هونج كونج.

وكشف النقاب عن هذه القضية بعد أسابيع من فرار مراهقة سعودية وطلبها اللجوء في كندا.

وتقول الشقيقتان إن مسؤولين سعوديين حاولوا الاستيلاء على وثائق سفرهما في مطار هونج كونج.

وأضافتا أنهما رفضتا الصعود إلى طائرة متجهة إلى دبي، ثم اكتشفتا ان رحلة متوجهة إلى ملبورن في أستراليا ألغيت بعد حجز مقاعد على متنها.

ويقول محاميهما، مايكل فيدرلر، إن الفتاتين حصلتا على وضع "المكوث فترة أطول من المسموح به بموافقة السلطات في هونغ كونغ في ذلك الوقت، وأخبرتا أن جوازي سفرهما قد ألغيا.

ووفقا للقانون السعودي لا يسمح للمرأة بالسفر إلا بمرافقة محرم.

قلق على سلامة الفتاتين

وتقول الفتاتان، البالغتان من العمر 18 و 20 عاما، إنهما لا تريدان العودة إلى السعودية خوفا من العقاب.

وقالت الفتاتان للقسم الصيني في بي بي سي إنهم رسمتا خطة للهرب لأنهما كانتا تعيشان في السعودية بلا كرامة.

وتضيف الفتاتان إنهما تعرضتا للضرب والإذلال من قبل أفراد العائلة الذكور لإجبارهما على إنجاز الأعمال المنزلية.

وقالت إحدى الفتاتين: "لا يكترثون لاحتياجاتنا، كل ما يهمهم أن نخدمهم وأن نصبح زوجات صالحات. كنا نعاني من الاكتئاب".

_105842320_ee9d5e7a-cd3f-4042-ac14-991ad47b8080

وقد انتهت صلاحية تأشيرة الفتاتين إلى هونغ كونغ في شهر فبراير وهما الآن تنتظران السماح لهما بالسفر إلى بلد ثالث يوفر لهما الأمان.

وتقول الشقيقتان إنهما عاشتا في رعب منذ وصولهما إلى هونج كونج وتعتقدان أن القنصلية السعودية وعائلتهما تلاحقهما، وتقولان إنهما يخشيان الذهاب إلى أي مكان بمفردهما.

وأضافت الفتاتان لبي بي سي إنهما تخلتا عن ديانتهما، وتخشان على حياتهما في حال عودتهما إلى السعودية لأن عقوبة ذلك الموت.

وتشبه حالتهما حالة رهف، البالغة من العمر 18 عاما، التي حاولت بدورها الفرار إلى أستراليا، وانتهى بها الأمر في غرفة فندقية في المطار قبل أن تحصلا على اللجوء إلى كندا.

وتعهدت رهف بمساعدة الفتيات في مثل وضعها في أنحاء أخر في العالم.

وتحاول الفتاتان، كما فعلت رهف، استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من أجل عرض وضعهما على العالم.

وكانت منظمة العفو الدولية قد حذرت الأربعاء من أن إرسال الفتاتين إلى بلدهما سيضعهما في خطر بالغ.

وغادرت الفتاتان المملكة بعد تعرضهما لسوء المعاملة بشكل متكرر وتواجهان خطرا بالغا في حال عودتهما كما قالت منظمة العفو الدولية.

أمل في حياة جديدة

_105842782_fc28af04-1b24-494d-a84f-f9590aa9a796

وفي إجابتهما على سؤال بي بي سي حول ماذا تأملان للمستقبل، قالت الفتاتان إنهما تأملان بالعيش في بلد تملك النساء فيه حقوقا أفضل.

وكانت إحداهما تدرس الأدب الإنجليزي وقالت إنها تريد أن تكتب عن حياتهما في السعودية.

وقالت الأخرى إنها ترغب بدراسة الأحياء والحصول على درجة الدكتوراه في علم الوراثة.

وأضافتا أن حالة نساء أخريات حاولن الفرار قد ألهمتهما، وذكرتا دينا علي السلوم التي أعيدت إلى السعودية من الفلبين عام 2017.

000

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان

إعلان