الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع خلال مهرجان في هونج كونج

07:55 م الإثنين 07 أكتوبر 2019
الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع خلال مهرجان في هونج كونج

شرطي يطلق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في هو

هونج كونج - (د ب أ):

أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع عند مدخل محطة مترو "برنس إدوارد" بهونج كونج، اليوم الاثنين، لتنهي على الفور احتفالا بعطلة محلية يشتم منه أنه مناهض للحكومة.

قام العشرات من أفراد شرطة مكافحة الشغب بإزالة الطوب والقضبان المعدنية التي تركها المتظاهرون على الطرق حول المحطة في محاولة لإبعاد عربات الشرطة.

فر المتظاهرون من الموقع سيرا على الأقدام فيما جرى إغلاق المترو قبل ساعات من تحرك الشرطة، كإجراء احترازي اتخذ عقب عمليات التخريب الأخيرة التي نفذها المتظاهرون.

وكانت المحطة بؤرة ساخنة للصراع منذ اندلاع المظاهرات عبر المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي وذلك قبل نحو خمسة أشهر ردا على مشروع قانون لتسليم المطلوبين جنائيا للصين والذي جرى سحبه الآن.

وفي مساء مهرجان تشونج يونج اليوم، عندما يحي المحليون ذكرى أقاربهم الراحلون بإشعال البخور وحرق العملات الورقية، زار المئات منطقة "برنس إدوارد" لاستغلال الفعالية لتكريم هؤلاء الذين يقولون إنهم لقوا حتفهم باسم الحركة الاحتجاجية.

وقال مديرو غرفة دردشة تقدم دعما نفسيا للمتظاهرين لوكالة الأنباء الألمانية (د .ب. أ) إن ثمان حالات انتحار حدثت على صلة بالحركة. وذكر موقع "بيزنس إنسايدر" الأسبوع الماضي أن أربعة متظاهرين على الأقل انتحروا.

وغطى الكثيرون في برنس إدوارد وجوههم في تحد لحظر فرض مؤخرا على ارتداء الأقنعة والذي أصدرت الرئيسة التنفيذية لهونج كونج، كاري لام مرسوما به، بموجب تشريع طارئ يعود للعهد الاستعماري يعطي لام صلاحيات شاملة .

وجرى تنظيم الاعتصامات في المجمعات التجارية عبر المدينة خلال عصر اليوم ردا على حظر الأقنعة. وفي مجمع التسوق "نيو تاون بلازا" في شا تين، قام الطلاب الذين يرتدون أقنعة ويتشحون بالأسود، بالعزف على الجيتار والنفخ في الأبواق فيما رددوا النشيد الاحتجاجي "المجد لهونج كونج".

وقال إب كووك-هيم، أحد مسؤولي هونج كونج البارزين، صباح اليوم إن حكومة المدينة " لن تستبعد حظر الانترنت" إذا أخفق الحظر الذي تم فرضه مؤخرا على ارتداء أقنعة الوجه في ردع المتظاهرين.

وقف أعمال الشغب".

إعلان

إعلان