واشنطن: قلق عميق إزاء تقارير عن اضطهاد مثليي الجنس في الشيشان

12:57 م الجمعة 18 يناير 2019
واشنطن: قلق عميق إزاء تقارير عن اضطهاد مثليي الجنس في الشيشان

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

موسكو- (د ب أ):
أعربت وزارة الخارجية الأمريكية في وقت متأخر أمس الخميس عن قلقها إزاء التقارير التي أفادت في وقت سابق الاسبوع الجاري بأن السلطات في جمهورية الشيشان الروسية استأنفت عمليات الاعتقال واسعة النطاق بحق المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً، المعروفين اختصارا بـ "إل جي بي تي".
ووفقا لمنظمات المجتمع المدني، جرى اعتقال حوالي 40 شخصا بشكل غير قانوني في الجمهورية التي تقع جنوب روسيا في الفترة من ديسمبر الماضي. ووصفت الخارجية الأمريكية التقارير في هذا الشأن بأنها "ذات مصداقية".
وأشارت "شبكة إل جي بي تي" المعنية بالدفاع عن حقوق المثليين، ومقرها مدينة سانت بطرسبرج الروسية، إلى تقارير أفادت بأن اثنين، على الاقل، تعرضا للتعذيب حتى الموت.
وكانت تقارير أشارت في عام 2017 إلى اعتقال حوالي 100 من الـ "إل جي بي تي" وتعذيبهم حتى فارق عدد منهم الحياة.
وجمهورية الشيشان ذات أغلبية مسلمة.
ونقلت صحيفة "موسكو تايمز" الروسية عن رئيس "شبكة إل جي بي تي" إيجور كوتشيتكوف: " أؤكد وفاة رجلين مثليين، أثناء تعرضهما للتعذيب."
وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية روبرت بالاندينو في بيان: "نشعر بانزعاج شديد إزاء التقارير الموثوقة الواردة من الشيشان عن تجدد الهجمات ضد أفراد يفترض أنهم ينتمون إلى مجتمع " إل جي بي تي".
وأضاف: "ندعو روسيا إلى النهوض بمسؤولياتها والتزاماتها الدولية، وبدستورها، وأن تفتح تحقيقا عاجلا في هذه الانتهاكات الحقوقية."
ووصف ألفي كريموف، المتحدث باسم الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، التقارير الأخيرة بأنها "محض افتراء، ولا تحمل ذرة من حقيقة"، وفقا لما أوردته وكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية.
ولم يأبه الرئيس قديروف، الذي تدعمه روسيا، بادعاءات حدوث عمليات اضطهاد تستهدف مثليي الجنس في الشيشان. ويؤكد المتحدث الرئاسي استحالة حدوث مثل هذا الاضطهاد في البلاد لأنها، ببساطة، تخلو من المثليين.

إعلان

إعلان

إعلان