• شحنة "المقاتلات الروسية" تفجر صراعًا جديدًا بين أمريكا والصين

    04:40 ص الأحد 23 سبتمبر 2018
    شحنة "المقاتلات الروسية" تفجر صراعًا جديدًا بين أمريكا والصين

    الرئيس الأمريكي ترامب ونظيره الصيني تشي جين

    كتب – محمد عطايا:

    فجرت شحنة مقاتلات سوخوي "سو 35"، وصواريخ "اس-400" الروسية التي تتجه الصين لشرائها أزمة جديدة مع أمريكا، حيث سرعان ما فرضت الولايات المتحدة عقوبات مالية على هيئة رئيسية في الجيش الصيني.

    وأبدت بكين، استياءً كبيرًا نتيجة ما وصفته بـ"الاستفزاز الأمريكي" عقب فرض العقوبات.

    وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية لوكالة أنباء "رويترز"، إن الصين هي الدولة الوحيدة التي صارت تمتلك نظام الدفاع الصاروخي أرض جو المتقدم إس-400 بالمخالفة لقانون العقوبات الذي فرضته الولايات المتحدة ردا على "السلوك الخبيث" الذي تتبعه روسيا.

    واعتمدت أمريكا في فرضها للعقوبات على القانون الصادر عام 2017 ضد "هيئة تطوير المعدات" في وزارة الدفاع الصينية، ما أتاح لها الفرصة في فرض العقوبات على بكين.

    لم تكتف الولايات المتحدة بتوقيع العقوبات على بكين، بل أيضًا، أدرجت أسماء 33 مسؤولًا وكيانًا عسكريًا واستخباراتيًا روسيًا على قائمتها السوداء التابعة لقانون "كاتسا".

    وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته، إن "روسيا هي الهدف الأساسي من هذه العقوبات".

    بعدها بساعات، جاء رد الفعل الصيني سريعًا، حيث حذرت بكين، الولايات المتحدة من مخاطر فرض العقوبات، ودعتها إلى سحب العقوبات التى فرضتها على أو "تحمل العواقب".

    جينج شوانج المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، أعلن أول أمس الجمعة، أن الجانب الصيني أعرب عن غضبه الشديد إزاء الممارسات "غير المنطقية" التى يمارسها الجانب الأمريكى.

    لكن يبدو أن الولايات المتحدة لم تلتفت للتحذيرات الصينية، ما أدى إلى زيادة استياء الجانب الصيني، فاستدعت وزارة الخارجية الصينية، السبت، السفير الأمريكي في بكين، على خلفية فرض عقوبات جديدة ضدها بسب تعاونها العسكري مع روسيا، وفقا لتقارير التلفزيون المركزي الصيني.

    وقالت القناة، حسبما ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية: "استدعت وزارة خارجية الصين السفير الأمريكي في بكين، وقدمت له احتجاجًا شديد اللهجة فيما يتعلق بفرض الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على قسم التدريب والإمداد التابع للمجلس العسكري المركزي الصيني ورئيسه، لي شانفو، بسبب التعاون مع موسكو".

    وقالت صحيفة وول ستريت جورنال نقلًا عن مصادر، إن الصين ألغت المحادثات التجارية المقبلة مع الولايات المتحدة ولن ترسل ليو خه نائب رئيس الوزراء إلى واشنطن هذا الأسبوع.

    وأضافت الصحيفة أنه كان من المقرر أن يسافر وفد متوسط المستوى إلى واشنطن قبل زيارة ليو، ولكن هذه الزيارة ألغيت الآن.

    وفي إجراء تصاعدي آخر، أعلنت وزارة الدفاع الصينية، السبت، أنه تم إلغاء زيارة قائد البحرية شين جين لونج إلى الولايات المتحدة.

    وقالت الوزارة في بيان: "قرر الجانب الصيني على الفور استدعاء مضيف الندوة الدولية الثالثة والعشرين للبحرية… قائد البحرية شين جين لونغ الذي كان يخطط لزيارة الولايات المتحدة".

    وقال وو تشيان المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية السبت، إن قرار بلاده شراء طائرات مقاتلة وأنظمة صاروخية من روسيا هو إجراء اعتيادي فى إطار التعاون بين بلدين يتمتعان بالسيادة، وليس للولايات المتحدة "أي حق في التدخل".

    إعلان

    إعلان

    إعلان