عالم كورونا: عدم اليقين أكبر! "7"

عصام شيحة

عالم كورونا: عدم اليقين أكبر! "7"

عصام شيحة
08:14 م الثلاثاء 19 مايو 2020

جميع الآراء المنشورة تعبر فقط عن رأى كاتبها، وليست بالضرورة تعبر عن رأى الموقع

قدْر كبير من عدم اليقين أشاعته جائحة كورونا (كوفيد ـ 19) في كافة أوصال المجتمع الدولي، تراجعت على أصدائه قضايا لطالما احتلت صدارة أعمال وكالات الأنباء قبل بدء الوباء؛ فتوارت أنباء المشاكسات الإيرانية ـ الأمريكية، وباتت تداعيات البريكست غير مهمة، ولم تعد محاولات الفلسطينيين تنجح في تذكير العالم بمأساتهم المزمنة.

في المقابل، انتزعت الصدارة أعداد الإصابات والوفيات جراء الجائحة، وراحت الناس تتابعها بشغف كرة القدم نفسه، في صعودها وهبوطها من دولة إلى أخرى. ولم يعد بالإمكان منازعة الجائحة في صدارة قائمة أولويات العالم بأسره، ما أكد ظاهرة العولمة في أحد أقسى مظاهرها، حيث الموت واحد هنا وهناك!

والواقع أن جديداً في هذا الأمر لا يمكن التأكيد عليه؛ إذ فعلت جائحة كورونا ما فعلته الإنفلونزا الإسبانية عام 1918، أشد الأوبئة فتكاً بالإنسان؛ إذ خلفت ملايين القتلى (50 ـ 100 مليون)، فضلاً عن حوالي 500 مليون إصابة، وهي أرقام ما زالت جائحة كورونا بعيدة عن تحقيقها. فقد أثارت الإنفلونزا الإسبانية طوفانا من الاتهامات المتبادلة حول منشئها وأسباب انتشارها.

وبداية، فهي لم تظهر في إسبانيا كما يوحي اسمها، بل سُميت كذلك لأن وسائل الإعلام الإسبانية اهتمت بها بشدة؛ لأنها كانت تتمتع بقدر نسبي من الحرية، ولم تُفرض عليها الرقابة كغيرها من الدول المشاركة في الحرب العالمية الأولى. حتى إن الإسبان أطلقوا عليها الإنفلونزا الفرنسية!

وتراوحت المصادر الجغرافية للوباء من الولايات المتحدة، إلى النمسا، وإلى الصين تحديداً، وإلى شرق آسيا عموماً؛ حيث يشيع انتقال الأمراض من الحيوانات للإنسان بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي تتكاتف وبعض العادات الشعبية في توليد هذا الأمر.

وبإضافة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مع الأداء الشعبوي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فضلاً عن قرب السباق الرئاسي الأمريكي، 3 نوفمبر 2020، إلى جانب سرعة دوران عجلة العولمة، كل ذلك كان من شأنه إعادة إنتاج حالة عدم اليقين التي تفرضها الأوبئة الكارثية.

فلم تعد الصين تواجه ترامب وحده، بل دخلت منظمة الصحة العالمية على خط المواجهة، وطلبت الاشتراك في تحقيقات حول مصدر الفيروس القاتل، ولو من باب الدفاع عن النفس؛ إذ اتهمها ترامب بالانحياز إلى الصين، وأوقف مساهمة بلاده في ميزانيتها، وهي المساهمة الأكبر.

وباتت الصين تواجه اتهامات بنشر الفيروس القاتل عمداً ضمن إطار المنافسة الأمريكية ـ الصينية، أو جهلا بما يؤدى إلى مسؤوليتها الأخلاقية عن تعويض العالم المتضرر بشدة جراء الجائحة.

حتى إن استطلاعاً طريفاً شمل 34 دولة، أجراه موقع بيو للأبحاث Pew Research Center، وهو مركز أمريكي غير حزبي في العاصمة الأمريكية واشنطن، قبل انفجار جائحة كورونا، لمعرفة كيفية نظر الناس إلى الصين.

وكانت النتائج سلبية إلى حد كبير؛ فقد كانت نسبة أصحاب النظرة السلبية للصين في أوروبا الغربية والولايات المتحدة 57% مقابل 37% لديهم نظرة إيجابية تجاهها.

وفي جنوب شرق آسيا، جيران الصين، كانت المفاجأة أن النظرة السلبية تجاه الصين شائعة أيضاً، حيث وصلت إلى 56% مقابل 35% لديهم نظرة إيجابية تجاه جارتهم الكبرى.

والواقع أن في العلاقات الدولية المعاصرة يصعب جداً إخراج مراكز الفكر والأبحاث من دوائر الصراع الدولي؛ ومن ثم فإن هذه المراكز شريكة وفاعلة أساسية في مسار العلاقات الدولية المعاصرة، ومن هنا يخضع تمويلها لمعايير كثيرة، من بينها مدى توافق نتائج أبحاثها مع مصلحة الممول. ولا يغير من الأمر أي شيء أن مركز بيو الأمريكي يُشير إلى نفسه على أنه "مركز حقائق"!

يُشير أيضاً إلى ذلك أن إحدى الشركات الخاصة الأمريكية نالت مؤخراً دعماً حكومياً ضمن حزمة تحفيز الاقتصاد الأمريكي في مواجهة جائحة كورونا، ثم تبين أن صاحب هذه الشركة صديق لترامب، وسبق أن تبرع لحملته الانتخابية في سباق 2016!

العالم أصغر مما نتوقع، ومهما كبر.. فعدم اليقين أكبر.

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 117583

    عدد المصابين

  • 103191

    عدد المتعافين

  • 6732

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 65436218

    عدد المصابين

  • 45308476

    عدد المتعافين

  • 1509823

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي