إعلان

غرفة عمليات ولجان متابعة.. طوارئ في "الزراعة" لتوفير الأسمدة المدعمة

04:04 م الأحد 06 ديسمبر 2020
غرفة عمليات ولجان متابعة.. طوارئ في "الزراعة" لتوفير الأسمدة المدعمة

الدكتور عباس الشناوي رئيس قطاع الخدمات بوزارة الزر

كتب- أحمد مسعد:

قال الدكتور عباس الشناوي، رئيس قطاع الخدمات والمتابعة الزراعية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، إن القطاع يواصل صرف حصص الأسمدة المدعمة للمحاصيل الشتوية بالأسعار المدعمة؛ خصوصًا المحاصيل الاستراتيجية، مثل الفول البلدي والقمح والشعير والمحاصيل البستانية.

وأشار الشناوي، في تصريحات خاصة أدلى بها إلى "مصراوي"، اليوم الأحد، إلى تدشين غرف عمليات مركزية لمتابعة عمليات صرف الحصص السمادية للمزارعين من الجمعيات الزراعية.

وأضاف رئيس قطاع الخدمات والمتابعة الزراعية أن عمليات الصرف سوف تكون من خلال لجان المتابعة المشكلة من مديرية الزراعة بكل محافظة وقطاع الخدمات، على أن يكون الصرف طبقًا للمنزرع وليس وفقًا للحيازة الزراعية، مؤكدًا عدم وجود أزمة في الأسمدة نتيجة توافر الكميات المطلوبة من المصانع وفقًا للتعاقد بجانب زراعة مساحة من "البرسيم" في مساحات شاسعة.

وتابع الشناوي بأن سعر شيكارة اليوريا بلغ 164.5، وشكارة النترات 159.5، مؤكدًا عدم ارتفاع الأسعار عن العام الماضي.

وأشار الشناوي إلى أن حصة وزارة الزراعة للموسم الشتوي تبلغ مليونًا و600 ألف طن؛ حيث إن الوزارة تلتقي ممثلي هذه الشركات لتنسيق عمليات الصرف والتي تبلغ 55% من إجمالي الطاقة المنتجة من هذه المصانع.

وفي السياق ذاته، أكد المهندس محمد يوسف رئيس قطاع شؤون المديريات الزراعية بالمحافظات، أن مديرية الزراعة هي الجهة المنوط بها إعداد البرامج الخاصة لصرف الأسمدة وتحديد الاحتياجات، بجانب المرور الدائم ورقابة عمليات تسريب الأسمدة المدعمة للسوق السوداء.

وأضاف يوسف، خلال حديثه إلى "مصراوي"، أن وزارة الزراعة اعتمدت على نظام "الباركود" الذي يعمل منذ خروج شحنات الأسمدة من المصانع حتى وصوله إلى الجمعيات عبر بوليصة الشحن، واعتمادها من مدير المخازن ومدير الجمعية ورئيسها، ويتم إبلاغ النيابة.

جدير بالذكر أن وزارة الزراعة تستمر في عمليات صرف الحصص السمادية حتى منتصف شهر يناير المقبل.

5 أجهزة لتحضير "السندوتشات" وفطار سريع

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

El Market