​​برلماني: سوء التنظيم الإداري في وزارة الصحة "أسلوب حياة"

09:42 م الأحد 19 يناير 2020
​​برلماني: سوء التنظيم الإداري في وزارة الصحة "أسلوب حياة"

النائب محمد فؤاد

كتب- أحمد علي:

تقدم النائب محمد فؤاد، بطلب إحاطة موجّه لرئيس مجلس النواب، ووزيرة الصحة، حول استمرار سوء التنظيم الإداري في الوزارة، خاصة داخل منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، وما تم التقدم به من طلب إحاطة بشأن هذا الأمر في شهر يوليو العام الماضي.

وأوضح فؤاد، أن الأوضاع داخل قطاع الصحة تعاني من سوء التنظيم الإداري، حيث تكررت الواقعة أكثر من مرة على الرغم من الإشارة إليها في أكثر من طلب إحاطة، مضيفًا أنه بدلًا من أن تأخذ الوزارة في الاعتبار تفادي هذا السوء في التنظيم، تمادت في الإهمال الإداري، ما أدى للحادث الأخير الذي راح ضحيته 3 طبيبات وإصابة 11، بحسب ما قال.

وأضاف فؤاد، أن مديري الإدارت الصحية، ألزموا طبيبات التكليف، بضرورة حضور التدريب في القاهرة ضمن حملة سرطان الثدي، قبل يوم واحد فقط، مع إنذار من يتخلف عن الحضور، بالانتداب خارج الإدارة الصحية، ورفض قبول أي اعتذارات.

وتابع: "المحادثات التي تم تداولها مؤخرًا عبر بعض المواقع الإخبارية بين عدد من الطبيبات، كشفت عن أنهن فوجئن بقرار السفر قبل يوم واحد، وأنه تم تهديدهن بالنقل من عملهن والتحقيق، حال تغيبهن تحت أي ظرف، حيث أن مسئول بمديرية الصحة بالمنيا ذكر أن المتوفيات والمصابات، حاولن إقناع المسئولين بالمديرية، بتأجيل السفر لحين حجز تذاكر القطار، لكن محاولاتهن باءت بالفشل".

وأكد فؤاد، أنه وفقًا لما سبق ذكره، هناك حالة من استمرار الفشل في التنظيم الإداري بوزارة الصحة، ما يدعو للتساؤل عن موعد انتهاء هذه العشوائية الإدارية، رغم أنه تم التنويه عن هذا الأمر من قبل في عدد من طلبات الإحاطة، متابعًا: "يبدو أن سوء التنظيم الإداري في وزارة الصحة يعد أسلوب حياة"، بحسب ما قال.​

إعلان

إعلان