رئيس بلغاريا: 5 مجالات واعدة للتعاون مع مصر

07:01 م الثلاثاء 26 مارس 2019
رئيس بلغاريا: 5 مجالات واعدة للتعاون مع مصر

رومن راديف رئيس جمهورية بلغاريا

القاهرة - أ ش أ:

أشاد رئيس جمهورية بلغاريا رومن راديف، بالجهود التي تبذلها مصر في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا خاصة الجهود التي تهدف إلى إعادة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط في ظل التحديات الحالية التي تعاني منها مختلف الدول.

جاء ذلك خلال لقاء الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، مع رومن راديف، رئيس جمهورية بلغاريا والوفد المرافق له، لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، بحضور الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، والمهندس كامل الوزير، وزير النقل، والسفير مؤيد الضلعي، سفير مصر لدي بلغاريا.

وأعرب رئيس بلغاريا، عن سعادته لزيارة مصر خاصة في ظل ما لمسه من كرم ضيافة وترحاب منذ وصوله، مشيرًا إلى تقدير بلاده للعلاقات التاريخية التي تجمع البلدين الصديقين، خاصة وأن مصر هي أول دولة عربية تم تدشين علاقات دبلوماسية معها.

وأكد وجود فرص عديدة واعدة في مصر يمكن استغلالها للتوسع في أطر التعاون القائمة بين البلدين في مختلف المجالات مثل النقل والاتصالات، ودعم المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والتعليم من خلال تعاون جامعات البلدين والتوسع في برامج التبادل الطلابي، فضلاً عن تعظيم الاستفادة من الموقع الاستراتيجي للبلدين في فتح أسواق جديدة لهما وزيادة حجم التبادل التجاري، حيث تمثل مصر بوابة بلغاريا إلى السوق الإفريقي، وتمثل بلغاريا بوابة لمصر إلى السوق الأوروبي.

من جانبه، رحب رئيس الوزراء، برئيس جمهورية بلغاريا والوفد المرافق له، معرباً عن تقدير مصر لتلك الزيارة المهمة خاصة في ظل ما يتمتع به البلدان من علاقات تاريخية منذ أكثر من 90 عاماً، مُشيراً إلى تطلعه أن تسهم الزيارة في تدعيم أطر التعاون القائمة في مختلف المجالات، واستغلال الفرص المتاحة من جانب مسئولي البلدين ومجلس الأعمال المشترك في تحقيق نتائج ملموسة وزيادة حجم التبادل التجاري الذي لا يتجاوز مليار دولار حالياً وفتح أسواق جديدة.

وخلال الاجتماع، أشادت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، بحالة الزخم التي تشهدها العلاقات الثنائية في الفترة الأخيرة، خاصة وأنه تم توقيع عدد من مذكرات التفاهم على هامش انعقاد الدورة الأولى للجنة الوزارية المشتركة المصرية البلغارية للتعاون الاقتصادي التي عقدت في شهر فبراير الماضي، مُعلنة تطلعها إلى أن تشهد الفترة المقبلة توقيع مزيد من الاتفاقيات بين البلدين في ظل التنسيق المتبادل بين المسئولين.

كما أكد الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، استعداد مصر للتعاون مع بلغاريا في مجال الاتصالات، خاصة وأن مصر حريصة على تبادل الخبرات في مجال برامج رفع القدرات التي ستسهم بالتبعية في تعظيم الاستفادة من الموارد البشرية وتحقيق نتائج أفضل، معرباً عن تطلعه إلى التواصل مع الشركات البلغارية العاملة في مجال الاتصالات للتوسع في إقامة المشروعات المشتركة التي تهدف إلى دعم المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

وأوضح المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، أنه تم تبادل الآراء والخبرات مع الوفد المرافق لرئيس الجمهورية البلغاري للتعاون في مختلف المجالات خاصة في التخصصات التي يتمتع بها الجانب البلغاري بميزة نسبية ومن بينها صناعة السيارات وقطع الغيار الخاصة بها، وذلك في ظل الحرص المتبادل بين مسئولي البلدين علي تعظيم الاستفادة من الخبرات المتبادلة.

بينما أعرب المهندس كامل الوزير، وزير النقل، عن تطلعه إلى تحديث الاتفاق الموقع بين البلدين في مجال النقل البحري منذ عام 1969، خاصة وأن الجانب البلغاري وافق على الملاحظات المصرية المطلوب إدخالها عليه، مُعرباً عن أمله في أن يتم التوقيع عليه في الفترة المقبلة بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين، في ظل عضويتهما في المنظمة البحرية الدولية.

هذا المحتوى من

إعلان

إعلان

إعلان