• "طنطاوي" يهاجم وزير المالية في جلسة الحساب الختامي للموازنة.. وحذف كلمته من المضبطة

    07:28 م الأحد 24 مارس 2019
     "طنطاوي" يهاجم وزير المالية في جلسة الحساب الختامي للموازنة.. وحذف كلمته من المضبطة

    مجلس النواب

    كتب- أحمد علي:

    انتقد النائب أحمد طنطاوي، حديث وزير المالية الدكتور محمد معيط، خلال الجلسة العامة للبرلمان حول ارتفاع معدلات النمو والعمل على تحسين الأجور، قائلاً: "خطبة عصماء يقولها في المؤتمرات يجيب بها شوية استثمارات".

    وقاطع الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، خلال الجلسة المخصصة لمناقشة الحساب الختامى للعام المالي 207-2018، "طنطاوي"، موجهًا حديثه له: "أدخل في الموضوع.. اترك الوزير ليس لك دخل به"، فعقّب النائب قائلاً: "أنا وصفت حديث الوزير بالخطبة العصماء لأننى انتظرت حديثًا فنيًا ولكن كل ما قاله عن المستقبل وليس عن الحاضر".

    ورد عبدالعال قائلاً: "الحساب الختامي عبارة عن إيرادات ونفقات"، فقاطعه الطنطاوي: "حديث الوزير كله عن المستقبل وليس في الفعل المضارع".

    غير أن رئيس المجلس رد مجددًا: "ما دمت تتحدث عن اللغة العربية فإن مفرداتها كبيرة وهناك مفردات أفضل لمخاطبة الحكومة بها"، فأقسم النائب طنطاوي قائلاً: "والله ما لاقي أوصاف أكثر تهذيبًا".

    وطالب طنطاوي، رئيس المجلس أن يتسع صدره لحديثه، فأكد عبدالعال أن "صدره متسع أكثر مما يتصور"، وواصل النائب حديثه معربًا عن حزنه الشديد على التقارير الجيدة الصادرة من البرلمان بشأن الحساب الختامي وسيكون مصيرها أدراج الحكومة وهو الأمر الذي نفى رئيس المجلس حدوثه.

    وأكد أحمد طنطاوي، أن ما جاء في هذا الحساب الختامي، يتطلب وجود استجوابات للحكومة، وإحالة البعض للنيابة العامة، وتشكيل لجان تقصي الحقائق، لأن الحساب الختامي فيه انتهاك لأبسط حقوق المواطنين، مشيرا إلى أن وزير المالية صرف ما يقرب من 100 مليار جنيه بدون الرجوع للبرلمان.

    وأشار النائب، إلى أن تقارير وتوصيات لجنة الخطة والموازنة بشأن الحساب الختامي للعام المالي 2017/2018، وكذلك تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات، سيكون مصيرها الأدراج، وستتم إعادة عرضها أيضا في الموازنة التي ستصل للبرلمان خلال الأسبوع المقبل.

    وفيما يتعلق بخفض العجز الأولي، أكد النائب، أن "ما تتعلل به الحكومة في هذا الشأن لم يحدث من خلال حلول حقيقية، وإنما جاء بسبب تثبيت الأجور والمعاشات وخفض الدعم".

    وواصل النائب، انتقاده للحكومة في شأن زيادة الديون، قائلا: "الديون تتفاقم سنة بعد سنة، وتجاوزت حدود الخطر الاقتصادي، ووصلت لمرحلة تهديد السلم الاجتماعي، والتدخل في سيادة القرار الوطني".

    وأشار النائب، إلى أن البرلمان الحالي لن يناقش غير حساب ختامي واحد لأنه لم يتبق في عمره غير سنة، وكذلك الحكومة الحالية التي لا نتمنى لها البقاء كل هذه المدة، فمن المتوقع ألا يختلف الحساب الختامي الحالي عن الحساب الختامي للعام المقبل، وستظل المشكلات والملاحظات قائمة، ويتم ترحيلها.

    واختتم النائب حديثه، "من أمن العقوبة أساء الأدب"، وهو ما دفع الدكتور علي عبدالعال، لحذف الكلمة من المضبطة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان