• الأزهر ينفي استبعاد غير المصريين من إلقاء الدروس في أروقته

    02:04 ص الأحد 24 مارس 2019
    الأزهر ينفي استبعاد غير المصريين من إلقاء الدروس في أروقته

    مشيخة الأزهر الشريف

    القاهرة- أ ش أ:

    نفى "الأزهر الشريف"، استبعاد غير المصريين من إلقاء الدروس في أروقة الجامع الأزهر، مؤكدا الأزهر الشريف أن فكرة الاستبعاد، التي تداولتها بعض المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، غير واردة على الإطلاق.

    وأوضح بيان للمركز الإعلامى للأزهر اليوم، أن أبناء الأزهر من غير المصريين هم سفراؤه للعالم أجمع، وهم الأمناء على تبليغ منهجه وحمل رسالته لكل أصقاع الدنيا.

    وتابع البيان: قبل أيام قليلة كان العالم المغربي الأستاذ الدكتور مصطفى بن حمزة، عضو المجلس العلمي الأعلي بالمغرب، يحاضر في الجامع الأزهر، فالأروقة مفتوحة لكل علماء الأزهر الراسخين من المصريين وغيرهم.

    ولفت المركز إلى أن فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وجه إدارة الجامع الأزهر باستثمار ما حققته تجربة الأروقة الأزهرية من نجاحات، وتلافي ما ظهر من أوجه قصور، لذا تشهد الأروقة عملية تطوير شاملة، تنظيمية وعلمية، للتأكد من كفاءة المحاضرين، ومن رسوخ المنهج الأزهري لديهم، مع وضع مناهج دراسية منضبطة تحقق لطلاب الرواق الفائدة المرجوة، وهو ما استدعى ايقاف بعض الدروس بشكل دائم أو مؤقت، مع العمل على رفد الرواق بنخبة من علماء الأزهر الراسخين.

    ويوضح المركز الإعلامي للأزهر أن أبناء الأزهر من غير المصريين، ذوي الكفاءة والرسوخ العلمي، سوف يستأنفون دروسهم في الرواق الأزهري بمدينة البعوث الإسلامية، فالأزهر الشريف أبعد ما يكون عن التفرقة بين أبنائه على أساس الجنسية أو العرق؛ فطلابه وخريجوه من غير المصريين هم محط اهتمامه وعنايته، ويفخر الأزهر بما يتمتعون به من كفاءة علمية وفكر منفتح، يشهد به العالم كله.

    هذا المحتوى من

    Asha

    إعلان

    إعلان

    إعلان