وزير الري يتلقى تقريرًا بشأن مشروعات التعاون الثنائي مع الدول الأفريقية

11:17 ص السبت 09 فبراير 2019

كتب- أحمد مسعد:

تلقى الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، تقريراً حول إنجازات مشروعات التعاون الثنائي في مجال الموارد المائية والري مع دول القارة السمراء بصفة عامة ودول حوض النيل بصفة خاصة.

وصرح الدكتور محمد عبد العاطي، حسب بيان، أن هناك اهتمام بالغ من جانب مصر بالقارة السمراء خلال عقود كثيرة من السنوات انطلاقاً من حرص مصر على تقديم المساعدات والدعم للأشقاء بالدول الأفريقية ليس فقط في مجال الموارد المائية بل في كافة المجالات ومن ثمً عملت وزارة الموارد المائية والرى على تنمية وتعزيز علاقاتها الثنائية مع مختلف دول القارة خاصة دول حوض النيل، وتوظيف خبرات وزارة الموارد المائية والرى وإمكانياتها في دعم هذا التوجه لخدمة الدول الأفريقية الشقيقة في كافة المجالات المتعلقة بالموارد المائية.

ومع تولى مصر رئاسة الاتحاد الافريقي خلال الأيام القليلة القادمة، دأبت الوزارة على الإعداد لهذا الحدث التاريخي من خلال استكمال النجاحات و المساعي الرامية لتنمية دول القارة في مجال الموارد المائية والرى، حيث يمثل التعاون الثنائي لا سيما مع دول حوض النيل أحد المحاور الرئيسية فى السياسة المصرية الخارجية، كما يعتبر مشروعات تنموية تعود بالنفع المباشر على دول حوض النيل من عوامل النجاح في دعم العلاقات المصرية مع دول حوض النيل.

كما أكد عبد العاطي أن النجاحات التي تحققت مع دول حوض النيل تعتبر مثالاً حيوياً لاستكمال مسيرة التعاون و الدعم لتشمل جميع دول القارة، فعلى مستوى القارة الأفريقية تساهم وزارة الموارد المائية والري بحكم اختصاصها في دفع عجلة التنمية من خلال التعاون مع الدول الأفريقية في المجالات المختلفة خاصة مجالات إدارة الموارد المائية، ولا تدخر الوزارة وسعاً في إعداد برامج تدريبية للخبراء والأشقاء الأفارقة استثماراً لخبرات مصر في مجال إدارة المياه، أخذاً في الاعتبار الدور المحوري للمياه في مجالات التنمية، بالإضافة الى مشاركة مصر مع شركائها من دول القارة في تعزيز التعاون بين الدول الأفريقية المشتركة في أحواض الأنهار أو البحيرات وذلك بالتنسيق مع مجلس وزراء المياه الأفارقة "AMCOW". فضلا عن عدم تواني وزارة الموارد المائية والري المصرية عن السعى إلى تقديم المبادرات تفعيلا للتعاون في هذه المجالات، كذلك العمل مع كافة المنظمات والجهات ذات الصلة بالموارد المائية في القارة الأفريقية.

هذا وفى ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى خلال الدورة الحالية التى ستبدأ يوم 10 قبراير الجارى، تتطلع أنظار العالم والقارة الافريقية لما ستقدمه مصر بقيادتها الرشيدة من آفاق تنمية فى كافة المجالات وضمان الحياة الكريمة لشعوب دول القارة السمراء والعمل على ترسيخ مفاهيم ومبادئ التعاون القائم على الاحترام المتبادل ومشاركة المنافع ودعم دول القارة فى كافة المحافل الدولية والإقليمية.​

إعلان

إعلان

إعلان