• هل شاركت كائنات فضائية في بناء الأهرامات؟ زاهي حواس يجيب

    02:41 م الأربعاء 02 يناير 2019
    هل شاركت كائنات فضائية في بناء الأهرامات؟ زاهي حواس يجيب

    الأهرامات - أرشيفية

    كتب ـ يوسف عفيفي:

    رد الدكتور زاهي حواس، عالم الآثار المصرية، ووزير الآثار الأسبق، على ادعاءات الوكالة الروسية بشأن العثور على مقبرة كائن فضائي في مصر خلال ستينيات القرن الماضي ترجع لـ10 آلاف سنة، موضحًا أنه لا أساس لها من الصحة ولم تكتشف بعثة أثرية روسية أي مقابر في منطقة الهرم ولم يعثر على مومياء كاملة في أي مقبرة بمنطقة الهرم إطلاقا.

    وأضاف حواس لمصراوي، اليوم الأربعاء، أن هذا الكلام من اختراع الروس تمامًا، وعلى الجانب الآخر، نمتلك الأدلة التي تثبت عكس ادعاءات الروس، منها مقابر العمل لبناة الأهرامات وقصة الأهرامات التي بناها المصريون القدماء، بالإضافة إلى بردية وادي الجرف التي تتحدث عن رئيس العمال وبناء الهرم والمنطقة بالكامل، والذي يؤكد أن هذه الادعاءات لا أساس لها من الصحة إطلاقا.

    وقال إن ادعاءات سفر المصريين عبر الزمن لبناء الحضارة المصرية، "كاذبة وخزعبلات وكلام فارغ وتفاهة ولا صلة لها بالعلم ولا يمكن الرد عليهم إلا بأنها ادعاءات لا أساس لها من الصحة أيضا، مؤكدًا أن مصر تمتلك وثائق وبرديات بأن الملك خوفو" بنى وشيَّـد الهرم، بتعاون جميع المصريين القدماء "الفراعنة" وليس كائنات فضائية أو يهودًا أو غيرهم."

    وتابع: "العالم كله يحاول أن ينسب نفسه للحضارة المصرية العريقة".

    من جانبه، قال الدكتور حسين عبدالبصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، "ليس هناك كائنات فضائية شاركت في بناء الحضارة المصرية وكلها ادعاءات كاذبة تهدف إلى تشويه الأهرامات المصرية، مؤكدًا أن مصر تمتلك دليلًا كبيرًا على بناء الأهرامات المصرية، منها الدليل المادي لمقابر العمال والتي اكتشفها الدكتور "زاهي حواس" عام 1990، والدليل اللغوي لبرديات وادي الجرف المكتشفة عام 2013، وتتحدث عن يوميات "ميرور" رئيس العمال والمسؤول عن بناء الهرم الأكبر وكان يأتي بالأحجار لبناء الهرم من منطقتين منطقة "طرة الجنوبية والشمالية"، بالإضافة إلى نحاس من سيناء، كما جرى الاكتشاف في مركب خوف الثانية على "بعض الأدوات النحاسية" لتؤكد حديث "ميرور" عن بناء الهرم.

    وأوضح عبدالبصير، لمصراوي، أن مقابر العمال المكتشفة في منطقة الجبل القبلي تضم حوالي 600 مقبرة بها رؤساء العمال والعمال العاديون، ما يؤكد أن المصريين هم من بنوا الأهرامات، متابعًا: ليس هناك كائنات فضائية وكله كلام تهريج لمحاولة سلب الحضارة من مصر وهي أعز ما نملك".

    وتابع: هناك شيء يسمى "الراشيه" يعني فم البحيرة "وراشيه" الأحجار التي كانت تصل من ميناء شرق النيل عبر القنوات المائية وتصل لمنطقة الجيزة في فترة الملك خوفو الذي كان يشرف على بناء الهرم وهذا كله يؤكد أن المصريين القدماء هم بناة الأهرامات وحدهم، موضحا أنه كان "المشروع القومي" خلال هذه الفترة ولم يكن هناك أي عنصر أجنبي أو عبراني أو يهودي خلال هذه الفترة، وكل العائلات اشتركت في بنائه من الدلتا وحتى الصعيد.

    وزعم فيلم وثائقي، أن كائنات فضائية شاركت في بناء الأهرامات، مشيرا إلى أن هناك عددا من عملاء المخابرات الروسية عثروا على مومياء لكائن فضائي تعود لما يزيد على 10 آلاف عام بمصر.

    وذكر الفيلم الذي أنتج بعنوان "ملفات المخابرات السوفيتية السرية" وفقاً لموقع "إكسبرس" البريطاني، أن بعثة روسية تدعى " ISIS استهدفت التعرف على القطع الأثرية التي كان لها استخدامات عسكرية في عصر المصريين القدماء، موضحًا أنها جزء من أبحاث سرية عديدة أجرتها المخابرات الروسية خلال التسعينيات.

    إعلان

    إعلان

    إعلان