3 تجاوزات لـ"أماني الخياط" أثارت غضب الشعوب العربية- فيديو

01:11 ص الثلاثاء 06 فبراير 2018
3 تجاوزات لـ"أماني الخياط" أثارت غضب الشعوب العربية- فيديو

الإعلامية أماني الخياط

كتب- إسلام ضيف:

أثارت الإعلامية أماني الخياط، الغضب بعد وصفها سلطنة عمان- التي يزورها الرئيس عبدالفتاح السيسي حاليًا- بأنها إمارة صغيرة بمنطقة الخليج العربي، وكذلك نشرها خريطة غير صحيحة لها.

ويرصد "مصراوي" أبرز تجاوزات "الخياط" في السطور التالية.

سلطنة عمان إمارة صغيرة

وصفت الإعلامية أماني الخياط، سلطنة عمان بأنها إمارة صغيرة في منطقة الخليج العربي، ونشرت خريطة غير صحيحة للسلطنة.

واعتذرت الخياط في حلقة اليوم الاثنين من برنامجها "بين السطور" على فضائية "أون لايف" عن أخطائها، وقالت: "العلاقة التي تربطنا بعمان ليست وليدة اللحظة، ونعتذر للشعب العماني بعد تناولنا لدولته بأنها إمارة عمان، ولكنها في الحقيقة دولة تاريخية وعلاقتها بمصر قديمة، وليست وليدة اللحظة".

وتابعت: "عندهم أماكن حضارية متعددة، وبطبيعة موقعها، وخصوصية شعبها، جعل ذلك مميزًا في تكوين الشعب العماني".

الهجوم على المغرب

شنت أماني الخياط في يوليو عام 2014 هجومًا على دولة المغرب، خلال برنامجها "صباح أون"، والمذاع على فضائية "أون تي في"، عقب مناشدة خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي السابق لحركة "حماس"، المملكة المغربية أن تقوم بدورها تجاه القضية الفلسطينية.

وقالت الخياط: "المغرب تحتل ترتيبا متقدما في الإصابة بمرض الإيدز، والدعارة واحدة من أهم اقتصاديات المغرب".

وفي أعقاب تلك التصريحات، لاقت "الخياط" هجومًا عنيفًا من كبرى الصحف المغربية، وطالب كثير من المواطنين المغاربة باتخاذ إجراءات ضدها.

واعتذرت الخياط في حلقة لاحقة عن تصريحاتها قائلة: "أقدم اعتذار واجب، وما عنديش أي خجل إني أعلن هذا الاعتذار، وأعتذر للشعب المغربي فرد فرد، ولجلالة الملك، عن عدم توفيقي في ايصال اعتراضي على من يتاجرون بالدين".

الوهابية والبترو دولار هدما سوريا

قالت الإعلامية أماني الخياط، إن بعض دوائر الشعب السوري باعوا أنفسهم لغطرسة رأس المال الخليجي، وكثير منهم ارتمى في أحضان المخابرات البريطانية وفرنسا، ولم يدعموا الجيش للحفاظ عليه من التقسيم، حسب قولها.

وزعمت الخياط، في برنامجها "بين السطور"، المذاع على فضائية "أون لايف"، أن "الإخوان حاولت كسر الجيش السوري في عهد رئيس النظام السوري السابق حافظ الأسد عام 1982، حيث ردد الشعب حينها لغة الوهابية، واليوم نكتشف أنهم الخوارج الذين يخدمون اليهود".

وأشارت الخياط إلى أن ما يحدث اليوم في المنطقة يهدف إلى هدم المنطقة العربية بأموال الخليج عبر رأس المال النفطي "البترو دولار"، على حد زعمها.

وأضافت "الخياط": "البترو دولار شغال لهدم جوهر وصحيح الدين، والمصيبة الكبرى أنه اخترق بيوت المصريين حتى أصبحوا جاهزين لبيع أدمغتهم".

إعلان

إعلان

إعلان