• فرج عامر: مستشفى "عبد الناصر" بالإسكندرية نموذج للإهمال وإهدار المال العام

    09:40 م الجمعة 19 أكتوبر 2018
    فرج عامر: مستشفى "عبد الناصر" بالإسكندرية نموذج للإهمال وإهدار المال العام

    المهندس فرج عامر

    (مصراوي):

    تقدم فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب، بطلب إحاطة بشأن مستشفى تحمل اسم الرئيس "جمال عبد الناصر" للتأمين الصحي بمحافظة الإسكندرية.

    وقال رئيس لجنة الصناعة- بحسب بيان له، الجمعة-: "انتشرت الحيوانات الضالة والقطط على مقاعد انتظار المرضى وداخل أروقة مستشفى جمال عبد الناصر في الإسكندرية، الأمر الذي تسبب في حالة من الغضب بين رواد المستشفى، بالإضافة إلى عدم منع التدخين داخل المستشفى، كما أن الشكاوى عديدة بشأن وجود فئران تسعى داخل المستشفى ونفايات طبية في ساحة قسم الباطنة، إضافة إلى ذباب ميت في وجبات الإفطار التي تقدم للمرضى، وسط حالة من اللامبالاة من العاملين، فيما أكد عدد من المرضى انتشار الحشرات والقوارض في غرف المستشفى".

    وأضاف "عامر": "مؤخرا نشب حريق داخل أروقة المستشفى نتيجة ماس كهربائي، مما يدل على أنه لا يوجد أنظمة إطفاء أوتوماتيكية أو أيا من أدوات لإطفاء الحريق"، بجانب أن المستشفى حاليا تعانى من عجز شديد في عدد الأطباء المقيمين وهيئات التمريض وفي حاجة ملحة إلى تحديث جميع الأجهزة الموجودة بها"، لافتًا إلى أنه تم حبس مدير سابق لمستشفى جمال عبدالناصر بسبب تحريض الموظفين على العنف وإجبارهم على اقتحام وحده العناية المركزة لأخذ جهاز التنفس لمريض أخر.

    ووصف رئيس لجنة الصناعة، الوضع داخل المستشفى حالياً بـ"القنبلة الموقوتة" بسبب زيادة نسبة الأخطاء الطبية مؤخرًا، بشكل جعل من الإقدام على عملية جراحية داخل المستشفى جزءًا من مخاطرة يمكن أن تفضي إلى الموت في بعض الأحيان، كما أكدت عدة شواهد وحوادث على أن الإهمال الطبي بات ملفًا ينبغي النظر بشأن معالجته بأسرع ما يمكن، كما أن الأمر يدق ناقوس الخطر بشأن مستوى الخريجين، والذى يبدو أنه في انحدار دائم، فالأخطاء القاتلة لا تتوقف، بعض الأطباء يلقون بالمسؤولية على القضاء والقدر والبعض الأخر يلقي باللوم على سوء الإدارة وضعف الإمكانات.

    وفي نهاية طلب الإحاطة، "عامر" بالنظر إلى المستشفى وتغيير طاقم الإدارة كاملًا ووضعها في المتابعة الدورية، وإمدادها بما بنقصها من أدوية وأجهزة، وتطوير أنظمة الأمان داخلها، ومعاقبة كل من يرفض استقبال مريض أو من يرفض معالجته لأن ذلك ينافي الحق الذي يكفله الدستور والقانون للمواطن.​

    إعلان

    إعلان

    إعلان