"كانوا أصحاب".. المشهد الأخير في مقتل سايس بالعمرانية

11:23 ص الجمعة 13 سبتمبر 2019
"كانوا أصحاب".. المشهد الأخير في مقتل سايس بالعمرانية

المشهد الأخير في مقتل سايس بالعمرانية

كتب- محمد شعبان:

كشفت تحريات الإدارة العامة لمباحث الجيزة عن ملابسات مقتل سايس جراج على يد عاطل بمنطقة العمرانية، الثلاثاء الماضي.

وبينت التحريات أن المجني عليه "محمد سعد"، سايس جراج، كان يحظى بحب واحترام الجميع، لاسيما كبار السن والسيدات، إذ عُرف بمساعدته لهم في عبور الطريق.

جهود البحث والتحري للرائد محمد نجيب معاون أول مباحث العمرانية، توصلت إلى أن علاقة صداقة كانت تربط المجني عليه الثلاثيني بالمتهم "هاني"، وأنهما دائما الجلوس سويا على مدار ساعات اليوم.

وعن يوم الجريمة، أكدت التحريات أن خلافا على "ركنة" سيارة بمنطقة المساحة، نتج عنه مشادة كلامية حادة بين الصديقين، وبات هم كل منهما إرضاء قائد السيارة للحصول على جنيهات معدودة.

تطور الأمر إلى مشاجرة، أشهر على إثرها المتهم سلاحا أبيض" سكين" وغرزه في قلب صديقه، ولاذ بالفرار، وسط ذهول المارة.

انقسم الأهالي إلى مجموعتين، الأولى بذلت الجهد لإنقاذ "الراجل الطيب" -كما وصفه قاطني المنطقة- والثانية ضمت بعض الشباب طاردوا المتهم وتمكنوا من ضبطه والسيطرة عليه وبحوزته أداة الجريمة لحين وصول الشرطة بقيادة العقيد محمد نبيل، مأمور قسم العمرانية.

لم ينتظر الأهالي وصول الشرطة، أبرحوا المتهم ضربا حتى فقد وعيه وجرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج الازم، بينما لفظ "السايس" أنفاسه الأخيرة في غضون دقائق متأثرا بإصابته وفقده لكمية كبيرة من الدماء.

ووجه المقدم محمد غراب مفتش مباحث فرقة الطالبية والعمرانية، بتعيين الحراسة الأمنية اللازمة على المتهم لحين تماثله للشفاء، والتحقيق معه.

إعلان

إعلان

إعلان