• فاجعة كشفها القدر.. كواليس تقطيع "أم البنات" على يد الزوج بالهرم

    03:36 م الخميس 22 أغسطس 2019
    فاجعة كشفها القدر.. كواليس تقطيع "أم البنات" على يد الزوج بالهرم

    تعبيرية

    كتب - محمد شعبان:

    شقة مستأجرة داخل قرية زاوية أبو مسلم بمركز أبو النمرس جنوب محافظة الجيزة كانت شاهدة على واحدة من أبشع الجرائم، إذ أقدم سائق على قتل زوجته "23 سنة" لشكه في سلوكها، ولم يكتف بذلك بل أحضر ساطورا وقطعها نصفين قبل عيد الأضحى المبارك.

    وضع صاحب الـ40 سنة الجزء السفلي في جوال والعلوي في ثان، استقل سيارة للتخلص من آثار جريمته خوفا من كشف جريمته.

    توقفت السيارة أولا عند ترعة المنصورية بمنطقة شبرامنت، فألقى "الجوال" الذي يحوي الجزء العلوي، ثم انطلق وصولا لترعة المريوطية ليلقي الجزء السفلي ليصطحب ابنتيه بعدها إلى أحد أقاربه مطالبا إياهم برعايتهما وسط تساؤلات عن مكان "أم البنات" فزعم مغادرتها المنزل في ظروف غامضة "سابت البيت وطفشت".

    باع رب الأسرة المنقولات المنزلية بالكامل، واستقل سيارته في طريقه إلى مسقط رأسه في محافظة بني سويف؛ بحثا عن ملاذ آمن إلا أن القدر كتب سيناريو مختلف لما أعده ذلك المتهم، اندلع حريق في سيارته ليصاب بحروق متفرقة بالجسم لكن تدخل الأهالي حال دون وفاته متفحما.

    لاحظ المشاركون في عملية الإطفاء وجود آثار دماء بالسيارة فأبلغوا الشرطة التي حضرت وتحفظت على السيارة.

    اللواء محمود السبيلي مدير مباحث الجيزة السائق وجه بفحص السائق المصاب بالتنسيق مع قطاع الأمن العام، وكشفت تحريات الرائدين هاني عجلان وحسام عبد المنصف معاونا مباحث الهرم، أن أسرة زوجته المبلغ بتغيبها حرروا محضرا ضده يتهمونه بالوقوف وراء اختفائها.

    كثف رجال البحث الجنائي تحرياتهم لجمع المعلومات، وأشرت جهود النقيب مصطفى لاشين معاون مباحث الهرم إلى صحة الاتهام لاسيما الاستعلام عن محل إقامته، وتبين أنه ترك منزله وباع المنقولات كافة قبل العيد في ظروف غامضة.

    انتقل رجال المباحث بفرقة الهرم بقيادة الرائد كريم عبد الواحد وكيل الفرقة إلى المحطة الأهم في تلك القضية -وهي مواجهة المشكو في حقه بالتحريات والأدلة- إذ انتقل فريق إلى المستشفى المحتجز فيها، فما هي إلا دقائق حتى أقر بجريمته التي اقترفها على بعد عشرات الكيلو مترات، وتحديدا بمركز أبو النمرس قائلا "بتخوني مع عيل".

    أسدل رجال المباحث الستار على "الجريمة اللغز" بعد جهود من البحث والتحري بدأت عقب دقائق من صلاة عيد الأضحى المبارك "توقيت اكتشاف الواقعة" واستمرت 9 أيام وصولا إلى المتهم الذي تم تعيين حراسة أمنية مشددة عليه لحين تماثله للشفاء، وباشرت النيابة العامة التحقيق.

    إعلان

    إعلان

    إعلان