بالفيديو.. "الداخلية" تنهي استعداداتها لتأمين فعاليات كأس الأمم الإفريقية

08:32 م الأحد 16 يونيو 2019
بالفيديو.. "الداخلية" تنهي استعداداتها لتأمين فعاليات كأس الأمم الإفريقية

كأس الأمم الأفريقية

كتب- محمد الصاوي:

انتهت وزارة الداخلية من وضع اللمسات النهائية لخطة تأمين مباريات بطولة أمم أفريقيا، المقرر إقامتها على ملاعب كرة القدم المصرية بداية من 21 يونيو الجاري.

وتنهي جميع قطاعات الوزارة استعداداتها الأمنية بالتنسيق مع القوات المسلحة، للخروج بأقصى معدلات التأمين لجميع المباريات والفرق المشاركة، وجماهيرها الحاضرة معها، فضلًا عن تأمين خطوط سير الفرق من وإلى أماكن الإقامة وحتى أرض الملعب، وعودتها مرة أخرى.

مسئولية كبيرة وتحد أمني جديد سيثبت فيه اللواء محمود توفيق وزير الداخلية جدارته المعهودة وحنكته الأمنية، فنجاحه الظاهر للعيان في إدارة الملف الأمني والجرائم سياسيًا وجنائيًا على مدار الأشهر القليلة الماضية منذ توليه المنصب، جميعها يبشر بخروج مباريات البطولة بأعلى درجات السيطرة الأمنية.

واعتمدت خطة وزارة الداخلية على ما يقرب من 120 ألف ضابط "أمن وطني وعمليات خاصة وأمن مركزي وتدخل سريع"، حيث اعتمدت على 6 محاور لم يكشف عنها كاملة لسريتها، لكن أهمها عملية تأمين الفرق الإفريقية المشاركة والبعثات المصاحبة سواء في أماكن إقامتها بالفنادق وأماكن التدريبات وحتى الملعب.

ويتم تأمين البعثات والفرق من الجو، ومنذ دخول طائرات الفرق المشاركة المجال الجوي المصري؛ حيث تصاحبها طائرات القوات المسلحة المصرية تنسيقًا مع الداخلية وقوات تأمين مطار القاهرة التي رفعت حالة التأهب والطوارئ بها منذ الآن، استعدادًا لاستقبال الوفود التي تسبق الفرق الرياضية لعمل الترتيبات اللازمة لها، ثم تصحبها سيارات الشرطة المصفحة والدوريات الأمنية حيث أماكن الإقامة مع اتخاذ قطاع تأمين الطرق أعلى درجات الحيطة والحذر، وتعزيز الارتكازات التي سيمر عليها الفرق في طريقها من المطار وتزويدها بأحدث الأسلحة والمعدات ومضاعفة القوات بها.

وفيما يخص محور تأمين الملاعب التي ستقام عليها المباريات بالقاهرة والمحافظات فتم رفع حالة الاستنفار إلى القصوى في مديريات الأمن بها، حيث سيتولى كل مدير أمن عملية الإشراف بنفسه على خطة التأمينات مع مدير البحث الجنائي، من ضمنها الملاعب التي سينتشر بمحيطها عشرات المدرعات وسيارات الأمن المركزي وفرق التدخل السريع وفرق مكافحة الإرهاب، والتي يجرى تمشيطها على مدار الساعة بخبراء المفرقعات والكلاب البوليسية، مع تعزيز منظومة كاميرات المراقبة على مداخل ومخارج بوابات الملاعب وبمحيط الاستاد المقرر بأعداد إضافية، وربطها بغرفة تحكم بمديرية الأمن ذاتها لرصد أية تحركات مثيرة للقلق.

وعن عناصر تأمين الملاعب من الداخل فسيتم الدفع بعناصر من المباحث النظامية والسرية معًا على الأبواب بالمدرجات؛ لتسهيل وتنظيم عمليات دخول الجماهير، ولملاحظة أية عناصر مثيرة للشغب أو استخدام محدثات الأصوات من الشماريخ وما شابه.

وتشمل الخطة كذلك تكثيف الخدمات الأمنية على كل الطرق المؤدية إلى الملاعب المحددة لإقامة المباريات بنشر ومضاعفة النقاط الأمنية من إدارة المرور وإدارة تأمين الطرق والمنافذ بالاشتراك مع إدارة البحث الجنائي بنطاق كل مديرية، مع استمرار قطاع الأمن الوطني في شن الحملات التفتيشية الموسعة على المدن السكنية الجديدة المحيطة بعدد من الملاعب، وفحص الشقق المفروشة والتأكد من هوية قاطنيها لضبط العناصر المتشبه بهم، مع توسيع دوائر الاشتباه بمحطات المترو المؤدية إلى الملاعب في القاهرة.

يأتي ذلك بالتوازي مع رفع شرطة المرافق جميع الإشغالات بمحيط الملاعب، والسيارات المتروكة وكل ما يؤدي إلى إشغال الطريق العام وعرقلة الحركة أمام الملاعب التي تقرر إقامة المباريات بها وهي ملاعب "استاد القاهرة الدولي، المقاولون العرب، بتروسبورت، الدفاع الجوي، الإسماعيلية، السويس، وبرج العرب بالإسكندرية".

كما قرر وزير الداخلية إلغاء الإجازات والراحات للضباط في كافة المستويات الإشرافية مع التشديد على حملهم فقط أجهزة اللاسلكي لتلقي التعليمات والتوجيهات من القيادات دون حمل أجهزة الهواتف المحمولة الخاصة بهم، لضمان تنفيذ بنود خطة التأمين على الوجه الأكمل، مؤكدة على دور الجماهير والمشجعين المصريين في التعاون مع أجهزة الأمن والتشجيع المثالي والبعد عن التعصب والالتزام بالتعليمات الأمنية لخروج فعاليات البطولة بالمظهر الحضاري اللائق.

وتطلبت برامج الترفيه المعدة للفرق الرياضية المشاركة في البطولة تأمين مناطق المزارات والمتاحف والمناطق الأثرية والسياحية بكافة أنحاء الجمهورية، حيث تقوم جميع قطاعات الوزارة وقياداتها من الأمن وطني، والأمن العام، وإدارات البحث الجنائي، والأمن المركزي، والمرور، والحماية المدنية، وشرطة السياحة، بالمشاركة بكامل طاقتها في خطة التأمين، وبوجه خاص فرق مكافحة الإرهاب.

إعلان

إعلان