• كيف أنقذ 35 رجل إطفاء مصنع ألواح إكريليك بأبورواش من كارثة؟ (صور)

    10:51 ص الأربعاء 20 فبراير 2019

    كتب - محمد شعبان:

    ألسنة الدخان الكثيفة تشكل سحابة سوداء بمنطقة أبو رواش، وسط تساؤلات عن مصدرها، لكن سرينة سيارات الإطفاء حملت الجواب، إذ أنقذ رجال الحماية المدنية بالجيزة مصنعا من كارثة محققة إثر نشوب حريق بمبنى ملحق به.

    في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، لم يغادر اللواء هشام صادق مدير الإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة، مكتبه بعد، قرر أخذ قسط من الراحة بعد يوم عمل شاق من البلاغات، إلا أن جهاز اللاسلكي المستقر على مكتبه حمل أمرا جديدا.

    تصاعد أدخنة كثيفة بمنطقة أبو رواش المكتظة بالمنشآت الصناعية، ليوجه اللواء هشام صادق بانتقال 5 سيارات إطفاء بقيادة المقدم شريف شبانة الذي تواصل مع قوات الشرطة الميدانية؛ للوقوف على تطورات الأوضاع لحين وصوله.

    "الحريقة في مبنى ملحق بالمصنع يا فندم" أخبر الضابط مدير الحماية بالأوضاع على أرض الواقع، ليوجه الأخير بسرعة محاصرة النيران ومنع امتدادها إلى المصنع الذي يبعد عنه بأمتار وتحديدا بمدخل (26).

    عمد قائد قوات الإطفاء إلى تحريك سيارات المطافئ لمحاصرة النيران من كافة الجهات، ونجح في إخمادها خلال فترة قصيرة رغم الصعوبات التي واجهت الأفراد المشاركين في عملية الإطفاء - 35 فردا- لاحتواء المبنى على مواد تساعد على الاشتعال فضلا عن إصدار أدخنة كثيفة.

    تنفس رجال الإطفاء الصعداء مع بدء عملية التبريد لمنع تجدد ألسنة النيران مرة أخرى، وتبين بالفحص اندلاع الحريق بمبنى ملحق بمصنع "الرواد" لإنتاج ألواح الإكريليك، مُقام على مساحة 400 متر وسور بارتفاع 4 أمتار، يحوي جمالونات حديد أسفل منها خزانات مبشور بلاستيك، تم حصره في 200 متر فقط، دون وقوع إصابات، وانتدبت لجنة من المعمل الجنائي للمعاينة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان