• "أسامة" يطلب التطليق: "بتشرب نسكافيه.. وبتطلب الفطار دلفيري"

    10:00 ص الثلاثاء 08 يناير 2019
    "أسامة" يطلب التطليق: "بتشرب نسكافيه.. وبتطلب الفطار دلفيري"

    كتبت - فاطمة عادل:

    تقدم "أسامة م." بدعوى تطليق أمام محكمة الأسرة في مصر الجديدة، ضد زوجته، "قمر س."، مبررًا طلبه: "مراتي مبتعرفش تطبخ ولا تغسل وأدبست فيها".

    يقول صاحب الـ29 سنة، يعمل طبيب تجميل، إنه تزوج من "قمر" 26 سنة، ربة منزل وحاصلة على بكالوريوس تجارة، زواجًا تقليديًا، بعدما رشحها له أحد الأقارب: "عقب التقدم لخطبتها أُعجبت بشخصيتها الرقيقة، ووافق أهلها على الفور ولم يمر الكثير وانتقلنا سويًا إلى عش الزوجية، واستمر الوضع 3 أشهر فقط".

    يروي تفاصيل حياته قائلًا: "عشنا أجمل شهر عسل بعد الزواج، رغم أني كنت ألاحظ بعض التصرفات التي تؤكد أنها تريد تنفيذ رغباتها حتى ولو على حساب الآخرين، لكني تركتها باعتبار أننا لا نزال في بداية حياتنا، لكن مع الشهر الثاني للزواج شعرت بإنفاقنا مصاريف متزايدة، فطالبتها بالتوفير كي نستطيع العيش حياة كريمة دون إسراف في مصاريف المنزل، لكنها انزعجت كثيرًا وذهب إلى ببيت أهلها أسبوعًا كاملًا، فتوجهت كي أصالحها، لكنها عادت وفوجئت بتصرفاتها كما هي".

    يتابع الزوج: "زوجتي تستيقظ من النوم صباحًا تتناول النسكافيه ثم تُسرع في طلب الفطار دليفري، وتنتظرني حتى أعود إلى المنزل، وتستفسر مني عن الطعام الذي أرغب في تناوله كي تطلبه من إحدى المطاعم، وتكرر هذا الأمر كثيرًا حتى طالبتها بأن تقوم بعمل وجبة واحدة بالمنزل يوميًا بحجة رغبتي في تناول طعام من يديها، فرفضت ورفعت صوتها قائلة أرتاح يا أسامة أنا مبعرفش أطبخ ولا أغسل".

    يختتم "أسامة": "تشاجرنا سويًا ورفعت صوتها، وشعرت حينها بأن اختياري إليها كان أكبر غلطة بحياتي، فذهبت إلى منزل والدها لعرض ما فعلته ابنته، وفوجئت بمقابلته التي أدركت من خلالها بأنه يقف بجانبها في ارتكاب الأخطاء، ما جعلها بنت مدللة وكل تصرفاتها خاطئة، فلجأت إلى محكمة الأسرة بمصر الجديدة، لرفع دعوى تطليق حملت رقم 2438 لسنة 2018، ولا تزال منظورة حتى الآن ولم يتم الفصل فيها".

    إعلان

    إعلان

    إعلان