1 ديسمبر.. الحكم في دعوى عدم دستورية منح قاضي التحقيق سلطة مراقبة الهواتف والرسائل

06:51 م الأحد 18 نوفمبر 2018
1 ديسمبر.. الحكم في دعوى عدم دستورية  منح قاضي التحقيق سلطة مراقبة الهواتف والرسائل

المحكمة الدستورية العليا

كتب - محمود السعيد:

حجزت المحكمة الدستورية العليا، برئاسة المستشار حنفي علي جبالي، الحكم في دعوى تطالب بعدم دستورية المادة 95 والفقرة الخامسة من المادة 206 و206 مكرر من قانون الإجراءات الجنائية، لجلسة 1 ديسمبر المقبل.

وتنص المادة 95 المطعون عليها على " لقاضي التحقيق أن يأمر بضبط جميع الخطابات والرسائل والجرائد والمطبوعات والطرود لدى مكاتب البريد وجميع البرقيات لدى مكاتب البرق وأن يأمر بمراقبة المحادثات السلكية واللاسلكية أو إجراء تسجيلات لأحاديث جرت في مكان خاص متى كان لذلك فائدة في ظهور الحقيقة في جناية أو في جنحة معاقب عليها بالحبس لمدة تزيد على ثلاثة أشهر".

وأضافت المادة "وفي جميع الأحوال يجب أن يكون الضبط أو الاطلاع أو المراقبة أو التسجيل بناءً على أمر مسبب ولمدة لا تزيد على ثلاثين يوماً قابلة للتجديد لمدة أو مدد أخرى مماثلة".

والفقرة الخامسة المطعون عليها في المادة 206 هي "وللنيابة العامة أن تطلع على الخطابات والرسائل والأوراق الأخرى والتسجيلات المضبوطة على أن يتم هذا كلما أمكن ذلك بحضور المتهم والحائز لها أو المرسلة إليه وتدون ملاحظاتهم عليها. ولها حسب ما يظهر من الفحص أن تأمر بضم تلك الأوراق إلى ملف الدعوى أو بردها إلى من كان حائزاً لها أو من كانت مرسلة إليه.

كما تنص المادة 206 مكرر المطعون عليها على "يكون لأعضاء النيابة العامة من درجة رئيس نيابة على الأقل - بالإضافة إلى الاختصاصات المقررة للنيابة العامة - سلطات قاضي التحقيق في تحقيق الجنايات المنصوص عليها في الأبواب الأول والثاني والثاني مكرراً والرابع من الكتاب الثاني من قانون العقوبات. ويكون لهم فضلاً عن ذلك سلطة محكمة الجنح المستأنفة منعقدة في غرفة المشورة المبينة في المادة (143) من هذا القانون في تحقيق الجرائم المنصوص عليها في القسم الأول من الباب الثاني المشار إليه بشرط ألا تزيد مدة الحبس في كل مرة عن خمسة عشر يوماً.

وأشارت المادة إلى "يكون لهؤلاء الأعضاء من تلك الدرجة سلطات قاضي التحقيق فيما عدا مدد الحبس الاحتياطي المنصوص عليها في المادة (142) من هذا القانون، وذلك في تحقيق الجنايات المنصوص عليها في الباب الثالث من الكتاب الثاني من قانون العقوبات".

واختصم محمد حنفي، مقيم الدعوى رئيس الجمهورية وآخرين في الدعوى التي حملت رقم 207 لسنة 32 دستورية.

إعلان

إعلان

إعلان