"أين نحن وإلى أين ذاهبون".. تفاصيل مؤتمر التعليم بشأن مهنة المعلم

04:10 م الثلاثاء 08 أكتوبر 2019

كتب- أسامة عبد الكريم:

شهدت الأكاديمية المهنية للمعلمين، اليوم الثلاثاء، افتتاح مؤتمر تطوير منظومة شهادة الصلاحية لشاغلي وظائف التعليم تحت رعاية وحضور الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم.

وحسب بيان، اليوم، يهدف المؤتمر إلى عرض الوضع الراهن لشهادة الصلاحية لشاغلي وظائف التعليم ودراسة بعض التجارب والخبرات المحلية والإقليمية والدولية في المجال، وتطوير شهادة الصلاحية لشاغلي وظائف التعليم.

رحب الدكتور طارق شوقي بالحضور بالمؤتمر مؤكدًا: "تأخرنا كثيرًا لإنقاذ التعليم المصري"، ومشيرًا إلى كلمات الكاتب الكبير عباس العقاد في مقال منذ سنوات كثيرة مضت عن أهمية التعلم للطلاب، وتحويلهم إلى الفكر والبحث بدلًا من التلقين والحفظ.

وأضاف "شوقي" أنه لابد من الإيمان بأن المسئولية كبيرة جدًا، وسنحاسب عليها أمام الله، مشيرًا إلى ضرورة تقديم مصالح أبنائنا على المصالح الشخصية، قائلًا: هذه مسئولية المجتمع ككل، ولابد من التفكير في حل المشاكل ونتعاون جميعًا لحصول أبنائنا على تعليم جيد.

وقال "شوقي": إن المشروع القومي للتعليم يتضمن مجموعة من المحاور وعلى رأسها المعلم المصري، لافتًا إلى أهمية معرفة أين نحن وإلى أين ذاهبون وماذا نريد.

كما أشار "شوقي" إلى أنه ببذل الجهد والتربية السليمة نحصل على المنتج الصحيح، ونحن نسابق الزمن ونواجه مقاومة التغيير من قبل فئة من المجتمع، مضيفًا أن النظام الجديد موجود بالفعل على أرض الواقع وهناك ٦ مليون تلميذ من أولادنا يدرسون بهذا النظام.

وقال "شوقي": إن المعلم في القلب وهو محور الاهتمام؛ لذلك نتعاون مع كليات التربية والجهات التدريبية المختصة لصالح المعلم والعملية التعليمية، مضيفًا أن هناك تدريبات مكثفة لمئات الآلاف من معلمي مراحل رياض الأطفال ومراحل الثانوية العامة لتأهيلهم المهني وتحقيق عملية تطوير التعليم، مشيرًا إلى أهمية ورش عمل اليوم لوضع معايير لتحديد أداء المعلمين ومواصفات المعلم وتقييمهم واستحقاقهم للحوافز والترقية ووضع كادر جديد للمعلمين.

وأشار إلى أن كل من يعشق مهنة التعليم ويؤمن بفكرة دور التعليم في حياتنا، فقد تم إتاحة الفرصة للتوظيف؛ وذلك لأن التطوير يحتاج إلى جميع المؤهلات.

وفي كلمته، أكد الدكتور محمد عمر نائب الوزير لشئون المعلمين أن هذا الملتقى يهدف إلى مشاركة رؤية الوزارة لتطوير التعليم، ونتطلع في ختام الملتقى إلى وضع تصور متميز لرعاية المعلمين، مشيرًا إلى أنه في شهر نوفمبر 2016 استضافت الأكاديمية المهنية للمعلمين الدكتور طارق شوقي ونخبة من المعنيين بالتعليم، وأوضح الدكتور طارق شوقي في مناقشات هذا المؤتمر أننا نحتاج لوضع مناهج جديدة وأشار إلى وجود سلبيات ورواسب كثيرة في ملف المعلمين يجب معالجتها وتغيير ثقافة التنمية المستدامة لديهم فلا تكون غاية للترقي، وهذا يحتاج لتوحيد جميع الجهات التى تقوم بالتدريب؛ لتصبح جهة واحدة، ومراجعة كل الجهات المشاركة، وكان من توصيات المؤتمر عمل شكل صحيفة أحوال ووضع كل ما يتعلق بالمعلمين في قاعدة البيانات خاصة بهم.

وقال الدكتور محمد عمر: نفذنا تدريبات عدد 530 ألف معلم العام الماضي واكتشفنا أن المعلمين المدربين في حاجة لتدريبات وإعادة تطوير لتناسب المرحلة الجديدة للتعليم.

وأضاف عمر أن المعلم يحتاج لتأهيل ذاته وتأهيل نفسه بنفسه وتنمية مهاراته ليناسب الوضع الراهن، مشيرًا إلى أهمية هذه المهارات لتحقيق رؤية مصر 2030 من خلال إتاحة التعليم والتدريب للجميع بجودة عالية وإعداد متعلم قادر على التفكير وممّكن فنيًا وتكنولوجيًا.

وأشار الدكتور محمد عمر إلى مجالات المعايير المقترحة في ضوء التجارب الدولية والمحلية والتي تضمن (مجال أخلاقيات المهنة ومهارات التعايش، ومجال المعرفة والمهارات العلمية، ومجال الأداء المهني ومهارات العمل، ومجال التنمية المهنية والمهارات الذاتية).

ولفت إلى أهمية البوابة الإلكترونية التي تم الإعلان عنها بالأمس لتكون مصدر للتوظيف للمعلمين هذا العام في أي وقت ممكن، موضحًا أن معدل التغيير لدينا عالٍ، لذا سيكون معدل التوظيف عالٍ أيضًا، مشيرًا إلى أنه لن يكون هناك اختبارات إلا عند الحاجة؛ للتأكد من صلاحية المعلم أو المرشح المتقدم.

ومن جانبها قدمت الدكتورة ليندا راش، مسئولة معهد تلال للتدريب بدولة الإمارات، عرضًا مميزًا عن معهد تلال وإنجازاته في مجال تدريب المعلمين، معربة عن سعادتها في التعاون مع مصر في مجال تدريب المعلمين وهى بداية قوية لإضافة أداء مميز للتعليم في مصر، مشيرة إلى أن المعهد سوف يشارك في بعض المحاور الأساسية أولها ضمان الجودة، وتمثل فكرة النموذج الشبكى وهو يعتمد على القيادات المدرسية بالقطاعات المختلفة لدعم فكرة التطوير المهني.

كما أشارت ليندا إلى أهمية التعرف على الاحتياجات المحلية لننطلق من الواقع، موضحة أنه بدون المشاركة والتعاون الفعال لا نستطيع تحقيق الأهداف، ولافتة إلى أهمية القدرة على اتخاذ القرار لضمان وجود أثر لنتائج هذا التعلم على الطلاب، ونحن ندعم فكرة التعلم الذاتى للمعلمين وذلك من خلال منظومة التدريب.

وأكدت أهمية تواجد الثقة بين المحاسبية والتعلم الذاتي، وفي نهاية كلمتها ألقت الضوء على خبرات المعهد في مجال التدريب بدولة الإمارات.

ومن جهته، أشار الدكتور مجدي أمين مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين إلى الخلفية المؤسسية لإنشاء الأكاديمية المهنية للمعلمين ورؤيتها كمركز تميز محلي وإقليمي يضمن جودة منظومة التنمية المستدامة للمعلمين، موضحًا رسالة الأكاديمية والرؤية المستقبلية للأكاديمية من خلال تطبيق منظومة رخصة مزاولة المهنة هيئة التعليم والمعلم المساعد.

وأوضح الدكتور مجدي أمين أن مستويات الكادر تبدأ من المعلم المساعد ويحصل على شهادة الصلاحية بعد عامين من التعاقد، وقد تمتد إلى 3 سنوات ثم يتدرج بعد ذلك في وظائف الكادر.

وأضاف أن الأكاديمية المهنية للمعلمين، اهتمت بوضع منظومة جديدة للاعتماد للأعضاء المدربين، واختبارات الترقى، لافتًا إلى أنه قد تم عقد اختبارات للترقي لـ 88 ألف معلم بشكل إلكتروني، توفيرًا للوقت والنفقات، وتم تقييم هذه الاختبارات، بإلاضافة إلى اختبارات تدريب تستهدف مدراء المدارس ووكلاء المدارس والإدارات التعليمية.

كما أوضح تحديث 36 حقيبة تدريبية من قبل خبراء الأكاديمية المهنية للمعلمين، وهناك استعدادات لاختبارات 320 ألف معلم خلال الفترة المقبلة.

وأشار الدكتور مجدي أمين، إلى أن الحقائب التدريبية يتم فيها أخذ آراء المعلمين في الحقيبة والبرامج التدريبية، مشيرًا إلى أنه سيتم عقد اختبارات إلكترونية للمتقدمين لمسابقة العقود المؤقتة، مع وضع ضوابط الحصول على شهادة الدكتوراة والماجستير خلال الفترة المقبلة.

حضر المؤتمر الدكتور محمد عمر نائب الوزير لشئون المعلمين، والدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفني، والدكتور رضا حجازى رئيس قطاع التعليم العام، والدكتور مجدى آمين مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين، ومجموعة من قيادات الوزارة ومديري المديريات التعليمية، وعمداء كليات التربية وأعضاء هيئة التدريس، وأعضاء مجلس النواب، والأزهر الشريف ومؤسسات المجتمع المدني والمجلس الاستشاري التخصصي للتعليم والمراكز البحثية التابعة للوزارة والشركاء المعنيون.

إعلان

إعلان

إعلان