• الأزهر: ترك أثر الدم ومخلفات الذبح بالشارع من السيئات

    04:30 م الإثنين 12 أغسطس 2019
    الأزهر: ترك أثر الدم ومخلفات الذبح بالشارع من السيئات

    مخلفات الذبح

    كتبت- سماح محمد:

    في مثل هذه الأيام من كل عام ومع حرص البعض على ذبح الأضاحي اتباعا لسنة الحبيب صلوات الله وسلامه عليه، يتأذى الجميع مما يشاهدونه من إلقاء مخلفات الذبح في الشوارع وكذلك رائحة الدم بكل مكان، ودار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف أوضحا مخالفة ذلك للشريعة، ويتنافى مع أخلاق المسلمين.

    وحرص مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية التابع للأزهر الشريف على توضح الحكم الشرعي لهذه السلوكيات الخاطئة من خلال الصفحة الرسمية له على فيسبوك على النحو التالى:

    ترك أثر الدم، وإلقاء مخلفات الذبح بعد الانتهاء منه في الطريق العام من السيئات العظام، والجرائم الجسام التي تتنافى مع مقررات الشرع الشريف، لما في ذلك من إيذاء الناس، وإلحاق الضرر بهم، والله تعالى يقول: {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا}.. [الأحزاب : 58].

    ومقترف هذه الأفعال المشينة إنما يتخلق بأخلاق بعيدة عن أخلاق المسلمين، فعن عبدالله بن عمرو رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده".. أخرجه البخارى.

    ويجدر التنبيه إلى أن الذبح في الأماكن المعدة والمجهزة له هو الأصل، حرصا على الناس وعلى ما ينفعهم، وابتعادًا عن كل ما يكدر عيشهم أو يؤذى مشاعرهم وأبدانهم.

    إعلان

    إعلان

    إعلان