• جمعة: هذه مصيبة كبرى وبَلية سيحاسب عليها الإنسان في الدنيا والآخرة

    02:34 م الجمعة 15 مارس 2019
    جمعة: هذه مصيبة كبرى وبَلية سيحاسب عليها الإنسان في الدنيا والآخرة

    الدكتور علي جمعة

    (مصراوي):

    دعا الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، الإنسان إلى أن يبدأ بنفسه في المحاسبة ويُدينها. فالمحاسبة "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا"، يقول رسول الله - ﷺ - : (يُبْصِرُ أَحَدُكُمُ القَذَاةَ في عَيْنِ أَخِيهِ، ويَنْسَى الجِذْعَ في عَيْنِهِ) !.

    وأضاف فضيلته أن النبي - ﷺ - يقول في أمر التغيير: (وابْدَأْ بمنْ تَعُولُ) ابدأ بمن عندك المسئولية عليهم، لكن كثيرا من الناس يرى القذاة في عين أخيه ويدَع جذع النخلة في عينه، وهذه مصيبة كبرى وبَلية سيحاسب عليها الإنسان في الدنيا والآخرة.

    وكتب فضيلة المفتي السابق، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك: ويقول رسول الله - ﷺ - : (من عَيَّرَ أخاه بذنب لم يمُت حتى يعمله) هو أمرنا بالستر فقال: (ويلك يا هزال لو كنت سترته بثوبك، كان خيرًا لك) فإذا تكبر الإنسان على أخيه بذنب ارتكبه فإن الله لا يميته حتى يرتكبه..؛ فاللهم سَلِّمْ سَلِّمْ.. فإذا رأيتم هذا في الناس فقل الحمد لله - بينك وبين نفسك وليس في وجه أخيك- الذي عافانا مما ابتلى به كثيرا من عباده, فإن كثيرا من عباده قد ابتلي حتى إنه لا يستطيع أن يعود إلى الله { وَاعْلَمُوا أَن اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ }.

    وتابع جمعة: فالمحاسبة تساعد على الإنابة, والإنابة تطبيق للتوبة.. فإذا كانت التوبة نظر فالإنابة عمل.. وإذا كانت التوبة علم فالإنابة فعل { مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ } والتقوى: الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والرضا بالقليل والاستعداد ليوم الرحيل .. والتقوى في الواقع: أن تُخلي الذنوب كبيرها وصغيرها..

    خل الذنوب صغيرها ... وكبيرها ذاك التقى

    واصنع كماشٍ فوق أرض ... الشوك يحذر ما يرى

    لا تحقرن صغيرةً ... إن الجبال من الحصى

    فالإنسان يستهين بصغيرة وصغيرة وصغيرةٍ، وهو لا يعلم (إنَّ العبدَ ليتكلمُ بالكلمة من رِضوانِ اللهِ لا يُلقي لها بالاً يرفَعُه اللهُ بها درجات،وإن العبدَ ليتكلمَ بالكلمة من سَخَط اللّه لا يُلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم).

    إعلان

    إعلان

    إعلان