• هل الله سبحانه وتعالى يحب ولا يحب؟.. القرآن الكريم يجيب (15)

    01:56 م الثلاثاء 12 فبراير 2019
    هل الله سبحانه وتعالى يحب ولا يحب؟.. القرآن الكريم يجيب (15)

    .

    كتب - إيهاب زكريا:

    هل الله عز وجل يحب ولا يحب؟ سؤال يتبادر إلى ذهن الكثيرين، وقد أجاب عنه القرآن الكريم في آياته الحكيمة، التي إذا تتبعناها لوقر في يقيننا أن الله يحب ولا يحب، وهذا ما نجده في آيات كثيرة من كتاب الله العزير.. وفي حلقات متواصلة يرصد مصراوي كيف أجاب القرآن الكريم عن السؤال: هل الله عز وجل يحب ويكره؟

    (15)

    إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ

    قال تعالى: {وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ}.. [الرعد:26].

    قال تعالى:{ذَلِكُم بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ}.. [غافر:75].

    قال تعالى: {إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَىٰ فَبَغَىٰ عَلَيْهِمْ ۖ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ}.. [القصص : 76].

    التفسير

    فسر آية سورة القصص ابن باز فقال: هذه الآية في قصة قارون، قال له قومه: {لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ}.. [القصص : 76].

    الفرح المذموم

    والمراد بذلك: الفرح الذي يصحبه الكبر، والبغي على الناس، والعدوان، والبطر، فالمنهي عنه هو فرح البطر والكبر، الذي يصحبه الكبر والتعاظم، والبطر، واحتقار الناس، فهذا هو المذموم.

    وأضاف محمد الحمود النجدي هو الفرح بزخرف الدنيا ومتاعها الزائل، أو الفرح بالعلو في الأرض بغير الحق، والفرح بالمغصوب والمأخوذ بغير حق، ونحوه مما لا يحل للعبد، فهو مذموم بكتاب الله، كما قال سبحانه: {وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ}.. [الرعد:26].وقال تعالى: {ذَلِكُم بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي الْأَرْضِ بغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ}.. [غافر:75]. والمسلمون إذا فرحوا واستبشروا، فهم في الوقت نفسه لا يتعدون حدود الله، ولا يتجاوزون المباح، ولا يقعون في الكبائر والمحرمات، فلا يبغون ولا يظلمون الناس بغير حق، ولا يزيغون وينحرفون عن الصواب، بل هم يعمرون فرحتهم بشكر ربهم وذكره، الذي أتم عليهم نعمته، ورزقهم من الطيبات، وهيأ لهم كثيراً من أسباب الفرح والبهجة والسرور.

    الفرح المحمود

    أما الفرح بفضل الله وبرحمته ونعمه وإحسانه، فمشروع، كما قال الله: {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}.. [يونس : 58] فالمؤمن يفرح أن الله هداه للإسلام، وأن الله أعانه على صلاة الجماعة، وأن الله أعانه على بر والديه، وصلة أرحامه، وأعانه على فعل الخير، هذا مشروع، ينبغي له أن يفرح بذلك، وأن يسر، بل يجب عليه أن يفرح بذلك، ويغتبط بهذا، ويحمد الله على ذلك.

    وأضاف محمد الحمود النجدي هو الفرح عند التحلي بنعمة التوفيق لطاعة من الطاعات، أو قربة من القربات، أو كفرحة المسلم بانتصار الإسلام، أو ظهور ما يحبه الله على ما لا يحبه، وكذا اندفاع الباطل بالحق فإذا هو زاهق، قال تعالى: {وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ . بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاء وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ}.. [سورة الروم:4-5]. وللمسلمين أن يبتهجوا ويفرحوا؛ إذا نالوا نعمة خالصة، أو أمنية كريمة من الأماني المفيدة

    جزاء الفرحين

    "يحتملوا بهتانا وإثما مبينا"

    قال محمد الحمود الجندي: ما يحصل من بعض الناس اليوم في مواسم الأعياد والفرح، من إيذاء للناس بالأقوال أو الأعمال، وفي الطرقات بسياراتهم بالمسيرات التي تعطل السير، أو بأصوات التنبيه العالية، أو بالاستعراضات الخطرة بالسيارات، أو إيذاء المسلمين والعوائل بالمعاكسات، والتحرش بهم بالقول والعمل، فكله مما لا يحل، قال تعالى: {والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً عظيماً}.. [الأحزاب:58]. فأذية المسلمين عند الله عظيمة، وإثمها كبير، سواء كان الاعتداء على المال أو العرض بالسب أو القول الفاحش أو التحريض على الفجور ونحوها.

    تعريف الفرح

    روى البخاري في كتاب التفسير قال أحمد بن يحيي "ثعلب": "هو خفة في النفس، والخفة في انفعال النفس مظنة أن يتجاوز الفرح حدوده، وما قصة الرجل الذي وجد راحلته، التي عليها طعامه وشرابه، بعد أن يئس منها، واستسلم للموت عنا ببعيدة؛ فإنه حين وجدها واقفة فوق رأسه، قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك. أخطأ هذا الخطأ الشنيع من شدة الفرح.

    إعلان

    إعلان

    إعلان