• مستشار المفتي: من صاحبك على الحُب فلا تُفرِّط فيه

    12:56 ص الأحد 01 سبتمبر 2019
    مستشار المفتي: من صاحبك على الحُب فلا تُفرِّط فيه

    الدكتور مجدي عاشور

    (مصراوي):

    السيرة النبوية المطهّرة مليئة بالمواقف النبوية الفريدة التي قدم فيها الحبيب المصطفى- صلى الله عليه وآله وسلم- أرقى الأخلاق ومكارمها في كافة تعاملاته، ليكون للمؤمنين أسوة حسنة، وليتعلم منها المؤمن ما يفيده في أمور دينه ودنياه.

    وتحت عنوان "أصل سيدنا النبي مالوش زي"، يقدم الدكتور مجدي عاشور - المستشار العلمى لمفتي الجمهورية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية- على صفتحه الخاصة على "فيسبوك"، سلسلة من المواقف والأخلاق النبوية السمحة والكريمة، ومن تلك الأخلاق ما كتبه د. عاشور تحت عنوان: مَن أَحَبَّهُ يُحِبُّ أنْ يَكونَ دائمًا معه، قائلاً:

    مَن صاحَبَكَ على الصِّدقِ فلا تَتركْهُ، ومَن صَاحَبَك على الحُبِّ فلا تُفَرِّط فيه ؛ إذ قليلٌ بل نادرٌ مَن يُصاحِب على الحُب ، ولذلك إنْ طَلب مُحِبُّك منك شيئًا فاسْتَجِبْ له ؛ لأنه ما طَلَبَهُ إلا لأنه يُحبك . ورَاعِ فيه الحُبَّ الذي يَسكنُ القلب ، فإن جَبرتَ خاطرَه فقد راعيتَ فيه مَحِلَ نَظَرِ الرَّب .. فالحُبُّ ونظرُ الربِّ مَحِلُّهما واحِدٌ وهو القلب .. ولْيَكنْ قدوتُك في هذا نبيَّنا صاحبَ أجملِ وأرحمِ قلب ، عندما دخل على حبيبه أبي بكر قبل الهجرة ، فقال له صَلَّى الله عليه وسلم : "أَشَعَرْتَ (أي : أعَلِمْتَ) أَنَّهُ قَدْ أُذِنَ لِي فِي الْخُرُوجِ (أي : الهجرة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة)" . قَالَ أبو بكر : الصُّحْبَةَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ صَلَّى الله عليه وسلم : "الصُّحْبَةَ" . قَالَتْ عَائِشَة : ( فَرَأَيْت أَبَا بَكْر يَبْكِي , وَمَا كُنْت أَحْسَب أَنَّ أَحَدًا يَبْكِي مِنْ الْفَرَح).

    إعلان

    إعلان

    إعلان