• الكحلاوي توضح الدقة القرآنية فى شرح تكوين النحلة والغرض منها

    06:50 م الجمعة 09 مارس 2018
    الكحلاوي توضح الدقة القرآنية فى شرح تكوين النحلة والغرض منها

    الكحلاوي توضح الدقة القرآنية فى شرح تكوين النحلة و

    كتب - محمد قادوس:

     

    نشرت الدكتورة عبلة الكحلاوي الداعية الإسلامية وأستاذه الفقه بكلية الدارسات الإسلامية والعربية بنات بجامعه الازهر، على صفحتها فيس بوك، تقول كم بطناً للنحلة، وقد فسرت قول الله تعالي: {يخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}.. [النحل : 69]، وتقول أيضاً لماذا قال ربُّ العزة بطونها بالجمع ولم يَقُلْ بطنها بالمفرد.

     

     

    قد تبين أن النحلة فيها ثلاثة بطون تأخذ الرحيق ويدخل للبطن الأول فترة ثم يفتح صمّاماً فينزل إلى البطن الثاني الذي يحوّله إلى عسل.

    وتقول في نهاية البطن الثاني صمّام لا يسمح بنزول العسل منه إلى البطن الثالث إلا للضرورة وبشيء قليل والبطن الثالث فيه أحشاء النحلة إذ تتغذّى بهذا القليل أثناء طيرانها ولتستكمل رحلتها وعندما تعود النحلة إلى الخليَّة.

     

    وتقول هنا المعجزة فإنها تستعيد ما في البطن الثاني من العسل الصافي وتخرجه من فمها وتضعه في فتحات الخلية وليس من أمعائها.

    وتقول أيضا سبحان من أبلغنا بأن للنحل بطوناً وليس بطنا واحدا.

    وقد استشهدت بقول الله تعالي {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ على قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد : 24].

    إعلان

    إعلان

    إعلان