• بالفيديو| غنايم يوضح فضائل الأعمال في أشهر الحرم والحج

    07:34 م الثلاثاء 09 يوليه 2019
      بالفيديو| غنايم يوضح فضائل الأعمال في أشهر الحرم والحج

    فضائل الأعمال في أشهر الحرم والحج

    كتبت - سماح محمد:

    قال الدكتور محمد نبيل غنايم - أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة القاهرة: نعيش هذه الأيام أول الأشهر الحرم المتتالية وهي "ذو القعدة - ذو الحجة - المحرم" والتي وصفها الله تبارك وتعالى في كتابه في سورة التوبة: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ}.

    وتابع أستاذ الشريعة من خلال البرنامج الإذاعى "بين السائل والفقيه" المذاع عبر إذاعة القرآن الكريم قائلاً: إن سبب تسمية شهر ذي القعدة أن الناس كانوا يقعدون فيه عن القتال، وذي الحجة هو شهر الحج، وهي أشهر محبة وتسامح وعفو وعلى كل منا أن يعفو ولا يظلم كما جاء في قوله تعالى: {فلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ}، كما يجب أن نتواصى بالصبر والحق والخير، وأن نتعاون على البر والتقوى ولا نتعاون على الإثم والعدوان".

    وأوصى غنايم من يلبي نداء إبراهيم عليه السلام لأداء الحج هذا العام بتقوى الله عز وجل مشيرا إلى قوله تعالى في سورة البقرة {وتزودوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ}، وكذلك العفو عمن أساء وطلب المسامحة ممن أسيء إليه، وكذلك أوصى بكثرة الاستغفار والتوبة لفتح صفحة جديدة مع الله تعالى، مؤكدا ضرورة أن يكون مال الحج مالا حلالا فمن يعتمد على المال الحرام بمجرد أن يقول لبيك اللهم لبيك" ترد عليه الملائكة "لا لبيك ولا سعديك، مالك حرام وراحلتك حرام، وحجك مأذور وسعيك غير مشكور"، لكن إن كان ماله حلالا تقول له الملائكة "لبيك و سعديك، مالك حلال وراحلتك حلال، وحجك مبرور وسعيك مشكور وذنبك مغفور".

    وختم غنايم كلامه بالإشارة إلى أن أفضل الأعمال في شهر ذي القعدة الصيام كصيام أيام الإثنين والخميس والأيام القمرية الثلاث، وذكر فضيلته ما ورد في سنن أبي داوود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما سُئل عن الصيام في الأشهر الحرم فقال: "صم من الحُرُم واترك، صم من الحرم واترك، صم من الحرم واترك".

    إعلان

    إعلان

    إعلان