• لمن تكون الشبكة في حال الطلاق قبل الدخول؟

    09:36 م الثلاثاء 05 فبراير 2019
     لمن تكون الشبكة في حال الطلاق قبل الدخول؟

    لمن تكون الشبكة في حال الطلاق قبل الدخول؟

    كتب - أحمد الجندي:


    قال الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، إن للمُطَلَّقة قبل الدخول كامل ما اشترته هي أو أهلُها، وعلى المُطَلِّق لها نصف مُؤَخَّرها، ونصف الشبكة، ونصف القائمة إن كان مُتفقًا على أنها مِن المَهر.

    وأوضح أمين الفتوى، في رده على سؤال "لمن تكون الشبكة في حال الطلاق قبل الدخول؟"، أن المُطَلَّقة قَبل الدخول لها نصف مَهرُها: مُقدَّمه ومُؤَخَّره، والشبكة جرء من المهر فتحصل على نصفها، حيث جرى العُرفُ على أنَّ الناسَ يَتفقون عليها في الزواج، وهذا يُخرِجُها عن دائرة الهدايا ويُلحِقها بالمَهر، وقد جرى اعتبارُ العُرفِ في التشريع الإسلامي؛ لقوله تعالى: «خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ﴾» [الأعراف: 166]

    وتابع: جاء في الأثر عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه: "ما رَأَى المُسلِمُونَ حَسَنًا فهو عِندَ اللهِ حَسَنٌ، وما رَأَوا سَيِّئًا فهو عِندَ اللهِ سَيِّئٌ"، أخرجه أحمـد والطيالسي في مسنديهما، وكذلك تتنصف قائمتُها وعَفشُها الذي أحضره الزوجُ إن كان أحضَر ذلك على أنه مِن المَهر، أما ما أحضرَته هي فهو خالصُ مالِها وحقُّها، فتأخذه كاملًا موفورًا.

    إعلان

    إعلان

    إعلان