• حكم استبدال أدوية التأمين الصحي والاتجار فيها.. الإفتاء توضح

    12:00 م الأحد 10 فبراير 2019
    حكم استبدال أدوية التأمين الصحي والاتجار فيها.. الإفتاء توضح

    أرشيفية


    كتب ـ محمد قادوس:

    جاء سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول: "ما حكم أخذ أدوية زائدة عن الحاجة مِن التأمين الصحي أو الجهة التي تقوم بعلاجي على نفقتها؛ لاستبدالها بأشياء أخرى أو أدويةٍ أخرى مِن الصيدليات لاستخدامها للنفس أو للغير؟" وبعد العرض على مختصي الفتوى جاءت الإجابة من قبل الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، قائلا:

    الأصل أن الأدوية التي يصرفها التأمين الصحي وغيره من الهيئات والجهات العلاجية لا تُصرَف إلا لمن يحتاجها من المرضى المشتركين في التأمين؛ وذلك وفقًا للشروط واللوائح المنصوص عليها في عقود التأمين مع تلك الجهات، وحينئذٍ فلا يجوز شرعًا تجاوز شرط هذا العقد بأخذ ما لا يحتاجه الإنسان من الأدوية، سواء أكان ذلك لنفسه أم لغيره.

    وجاء عبر بوابة الدار الرسمية أن أمانة الفتوى أكدت في فتوى لها: أن بعض الصيادلة يقومون بالاتجار في أدوية التأمين الصحي المدعومة والمخصصة لذوي الحاجة من خلال صيدلياتهم العامة حرامٌ شرعًا؛ لما فيه من اعتداءٍ على المال العام، وظلمٍ وعدوانٍ على حقوق الناس وأكلِها بالباطل، ومخالفةٍ لوليِّ الأمر الذي جعل الله تعالى طاعتَه في غير المعصية مقارِنةً لطاعته تعالى وطاعة رسوله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم. كما أن معاونتُهم على ذلك من قِبَل بعض العاملين بوزارة الصحة أو المستَأمنين على إيصال هذا الدواء إلى مواضعه المخصصة له تعدُّ من خيانة الأمانة.

    إعلان

    إعلان

    إعلان