أمين الفتوى يشرح حكم فوائد البنوك: رأي الإفتاء لا علاقة له بالسياسة

04:47 م الأربعاء 09 أكتوبر 2019
أمين الفتوى يشرح حكم فوائد البنوك: رأي الإفتاء لا علاقة له بالسياسة

أمين الفتوى يشرح حكم فوائد البنوك: رأي الإفتاء لا

كتبت- آمال سامي:

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول: قيل إن فوائد البنوك حلال وقيل أيضًا إنها حرام وقالوا إنها ربا.. فما الحكم فيها؟

انتقد الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الصيغة التي أورد بها السائل سؤاله في قوله "قيل، وقالوا" وأكد أن عدم توثيق المعلومة التي يحصل عليها الإنسان خاصة فيما يتعلق بأمور الدين أمر خاطئ، فيجب أن يتحرى الإنسان الدقة فيمن يأخذ دينه.

وأكد وسام أن فتوى دار الإفتاء بإباحة فوائد البنوك لاعلاقة لها بالسياسة ولا بشيء آخر.

وأشار وسام، في فيديو البث المباشر للصفحة الرسمية للدار على فيسبوك، أن دار الإفتاء المصرية تدرس المعاملات المالية قبل أن تفتي فيها وهي لا تزال تدرس كل ما يستجد في المعاملات المالية، وعليه فإنها قالت إن الإيداع في البنوك جائز شرعًا وأن الربح من هذا الإيداع هو ثمرة الاستثمار وهو حلال وليس حرامًا.

ورد وسام على قول السائل: "كل قرض جر نفعًا فهو ربا" مؤكدا أن إيداع المال في البنك لا يعني أنك تقرضه ولكنه يعني أنك تعطيه للبنك ليستثمره نيابة عنك وتأخذ جزءًا من هذا الاستثمار، وتحديد الربح حين تودع هذه الأموال في البنك ليس تحديدًا مقطوعًا به، وإنما هو متغير بحسب نوع المعاملة، فلو هو شهادة تثبت الأرباح لمدة معينة من الزمن بناء على دراسات الجدوى في هذه المدة، بخلاف حساب التوفير، حيث تتغير فائدته بناء على دراسة الاقتصاديين لسوق الصرف ولمعدلات التضخم والنمو ومتغيرات كثيرة.

وأوضح وسام أنه لا علاقة بهذا بما كان يفعله اليهود من ربا بالجاهلية، حيث كان أحدهم يقرض المال لأجل معين، وحين لا يقدر المدين على السداد يشترط عليه زيادة في مقابل الأجل، فليس الأجل معلومًا عند التعاقد ولا الزيادة معلومة حتى يصل الأمر بالدائن أن يسترق المدين بالدين الذي عليه، مؤكدًا أن هذا لا علاقة له بالتعاملات البنكية.

إعلان

إعلان

إعلان