كيف يكون وضوؤه؟.. "البحوث الإسلامية" يوضح حكم صلاة من يعاني "سلس البول"

12:14 ص الجمعة 10 يناير 2020
كيف يكون وضوؤه؟.. "البحوث الإسلامية" يوضح حكم صلاة من يعاني "سلس البول"

ما حكم وضوء وصلاة مريض سلس البول؟

كـتب- عـلي شـبل:

تلقى مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف سؤالا يقول: أبي أجريت له عملية البروستاتا و من وقتها ينزل منه قطرات من البول ولا يشعر بها فكيف يصلي؟

في ردها على السؤال، عبر الصفحة الرسمية للمجمع على فيسبوك، أوضحت لجنة الفتوى أنه إذا كان المريض لا يشعر بما ينزل منه من قطرات البول فهو فى حكم صاحب سلس البول وحكمه أن يتوضأ لكل صلاة وضوءاً جديداً وإذا توضأ ونزل منه شئ فلا حرج عليه لأنه معذور بالمرض، لقوله تعالى "ولا على المريض حرج".

الإفتاء توضح حكم طهارة من به "سلس بول" وصلاته

وكان سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية يقول: "يتساقط مني بعض نقاط البول بعد الوضوء وفي الصلاة"، ويسأل: "هل يعيد الوضوء والصلاة؟ وإذا قرأ القرآن في غير الصلاة ونزلت هذه النقط هل يكمل القراءة؟" أجابت عنه لجنة الفتوى بالدار قائلة: إن الطهارة شرطٌ من شروط صحة الصلاة، فلو خرج البول ولو قطرة واحدة انتقض الوضوء؛ لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا يَقْبَلُ اللهُ صَلَاةَ أَحَدِكُمْ إِذَا أَحْدَثَ حَتَّى يَتَوَضَّأَ» (رواه البخاري).

وأضافت لجنة الفتوى بالدار: ولكن إذا كان البول ينزل من المريض بعد الوضوء أو بعد دخوله في الصلاة دون ضابط لتحكمه فعليه أن يتوضأ لكل صلاة، وتعتبر صلاته وقراءته صحيحة مع قيام هذا العذر.

إعلان

إعلان