بعد أن تكتمت طفلة المعادي على ما حدث لها.. كيف تكشف أن ابنك تعرض للتحرش؟

07:33 م الخميس 11 مارس 2021
بعد أن تكتمت طفلة المعادي على ما حدث لها.. كيف تكشف أن ابنك تعرض للتحرش؟

علامات تنذر بتعرض طفلك للتحرش أو الاعتداء الجنسي


كتبت- هند خليفة
أثارت واقعة التحرش بطفلة المعادي ومحاولة أحد الأشخاص استدراجها بهدف هتك عرضها، المخاوف لدى الأهالي من تعرض أبنائهم لمثل هذه الوقائع، دون علمهم خاصة وأن الأطفال قد يخافون من كشفها لهم لعدة أسباب بينها عدم وجود حوار مع الآباء.

وتجلى ذلك حينما كشفت والدة ضحية متحرش المعادي التي تبلغ سبعة أعوام، خلال لقائها في برنامج "يحدث في مصر" الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، عبر شاشة mbc مصر، أن ابنتها عادت للمنزل بعد الواقعة ولم تخبرها بما حدث لها.

وقالت الأم إن الطفلة لم تخبرها بشيء بعد عودتها للمنزل، وأن التفاصيل التي روتها عن الواقعة علمت بها بعد أن سألتها بنفسها.

في هذا السياق استعرض "مصراوي" آراء مختصين بعلم النفس حول العلامات التي تنذر بتعرض الطفل للتحرش، إضافة إلى استعراض بعض النصائح والتعليمات للتعامل مع الأطفال وتوعيتهم.

علامات تنذر بتعرض طفلك للتحرش أو الاعتداء الجنسي
من جهته أشار الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي، إلى وجود الكثير من المؤشرات والعلامات النفسية والسلوكية، التي تساعد كل أب وأم، وكل قائم على تربية الطفل، على اكتشاف تعرضه للتحرش أو الاعتداء الجنسي، ومن أهمها:

- اضطراب الطعام وفقد الشهية.

- دائمًا ما يظهر على الطفل علامات الخوف على غير عادته.

- رفض الطفل التوجه إلى مكان معين، حتى وإن كان رفقة أسرته، فغالبا الشخص المتحرش يمارس عليه الخوف.

- شعور الطفل برهبة شديدة ويعلن عن رفضه التام وهو خائف ومرتعد من الجلوس أو المكوث مع شخص بعينه

- اضطرابات مفاجئة ومتكررة بالنوم مثل الشعور الدائم بالقلق، والأحلام المزعجة والكوابيس، أو رفض النوم وحده.

- الشعور الدائم بالحزن والاكتئاب والإحباط.

كيفية التعامل مع الطفل وتوعيته

وكي يتدارك الأبوين النتائج السلبية المتوقعة لتعرض طفلهما للتحرش، سواء على نفسيته أو على تكوين شخصيته بشكل عام، يشدد الدكتور أحمد البحيري، استشاري الطب النفسي، على ضرورة توعية الطفل، مقدمًا عددًا من النصائح للتعامل مع الأطفال وتوعيتهم، وهي كما يلي:

- التوعية عن طريق خلق حوار بين الأبوين وأطفالهم.

- عدم استخدام أسلوب التخويف في التربية، واستبدال تلك الطريقة بالتثقيف والأخذ بالقدوة فنتائجهما أفضل من الخوف.

- حال تعرض الطفل للتحرش يكون لديه خوف من معاقبته من أبويه، وفي هذه الحالة يجب طمأنته.

- إذا حاول الأبوين معاقبة الطفل يكون في أقل الحدود.

- توعية الأطفال بطريقة جماعية خاصة في المدارس بوجود مناطق حساسة بالجسم، لا يجب أن يطلع عليها سوى الشخص القائم برعايته وهي عادة تكون الأم.

- التشديد على الطفل أن تغيير الملابس يكون في أماكن معينة.

- لا يجب تخويف الأطفال في سن 3 إلى 7 سنوات من التحرش بهكم عبر ضرب أمثلة بوقائع بعينها.

- التشديد على الطفل أن لا يصاحب من هم في سن أكبر منه.

- ضرورة التوجه بالطفل لتلقي العلاج النفسي حال تعرضه للتحرش، لأن تلك التجربة القاسية قد تترك لديه أثر أو ذكريات أو شعور بصدمة.

Corno symptom

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 236272

    عدد المصابين

  • 176363

    عدد المتعافين

  • 13845

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 158287310

    عدد المصابين

  • 135705580

    عدد المتعافين

  • 3295637

    عدد الوفيات

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي