أساسه 88 برجا فلكيا.. لماذا تجدد الجدل حول زيادة الأبراج لـ13؟

08:25 م الجمعة 09 أغسطس 2019
أساسه 88 برجا فلكيا.. لماذا تجدد الجدل حول زيادة الأبراج لـ13؟

لماذا تجدد الجدل حول زيادة الأبراج لـ13؟

كتبت- آية شطوري:

جدل واسع أثير خلال الأيام القليلة الماضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول الزعم بتقويم جديد للأبراج الفلكية وزيادة برج جديد اسمه "حواء أو حامل الثعبان" ليصبح 13 برجًا بدلًا من 12.

الأمر أخذ حيّزًا كبيرًا من اهتمامات رواد "السوشيال" حتى تصدر "تريند" موقع "تويتر"، وتباينت ردود الفعل بين مؤيد ومعارض، وعبّر البعض عن سعادتهم واعترض الآخر على تغيير أبراجه، وما إن تذهب إلى أحد المواقع العالمية المعنية بعلم الفلك والأبراج والتي منها موقعي "horoscope" و"express"، ستجد أن الترتيب المُتعارف عليه (12 برجًا) هو المعمول به، فما حقيقة ذلك وماذا قال خبراء الأبراج؟

88 برج فلكي

88 برجًا عدد الأبراج الفلكية منذ بداية الخلق، وليست 13 كما تداول الرواد، تقول خبيرة الأبراج عبير فؤاد في تصريحها لـ"مصراوي"، موضحة: "ولأنّ الفراعنة المصريين هم من وضعوا أسس هذا العلم، وهو مُثبت بمعبد دندرة في مدينة قنا، اختاروا 12 برجًا فقط؛ لأن لهم علاقة مباشرة بالشمس فتم تسميتها بالأبراج الشمسية، لأن الشمس تغطي كل برج لمدة شهر، وخلال الـ12 شهرًا طوال السنة تكون غطّت الـ12 برجًا".

وأكدت أنه الفراعنة اختاروا التقويم منذ آلاف السنين، وأكده بعد ذلك عالم الرياضيات والفلك عُمر الخيام، وهو من وضع هذا التقويم وسماه بالتقويم الهجري الشمسي، واتبعه علماء الفلك حتى الآن.

وتابعت أنه من الطبيعي وجود أبراج أخرى لا تتعامد عليها الشمس، ولديها أسماء كثيرة منها "الدب، الدب الأصغر، الغراب، الجاسي على ركبته، الأرنب"، لكن المتخصصون فقط هم من يعلمون هذه الأبراج.

حواء لا قيمة له

أما رانيا شلود خبيرة الأبراج، قالت إن برج "حواء أو "حامل الثعبان" ليس بجديد إنما متعارف عليه فكليا ويتم تجاهله لعدم تعامد الشمس عليه.

وتوضح أن هناك بعض الدراسات الحديثة التي تحاول إحداث الجدل، ومنها التي خرجت من أحد مراكز دراسات الفلك عام 2014 في إيران، كدليل على وجود برج جديد كإنجاز في عالم الفلك، لكن جميع الخبراء في العالم يدركون اسم البرج وعمله وأنه ليس له قيمة.

وأوضحت أن زيادة الأبراج لا تؤثر في حساباتها الفلكية إنما الأشخاص المولدين بداية من يوم 18 إلى 25 من كل شهر، إذ تختلف صفات هذه التواريخ وترجع إلى الأبراج السابقة لها أو التي تاليها، وأضاف أنه يوجد أيضًا ما يؤثر على صفات الشخص حسب البرج وهو اسمه وتوقيت ميلاده فمثلا، تاريخ ميلاد تؤام في يوم واحد لكن صفاتهما تختلف، ويرجع ذلك إلى اختلاف الأسماء وبالطبع اختلاف أرقامهم الفلكية.

67549744_364668287544374_2751247172396646400_n

إعلان

إعلان

إعلان