• زوجة تفقد نصف وزنها..والسبب مرض زوجها

    10:40 م الخميس 18 يوليو 2019

    كتبت- لمياء يسري

    فقدت ويندي دوجال، البالغة من العمر 44 عامًا، أكثر من نصف وزنها بعدما أدركت أنها لن تستطيع رعاية زوجها المريض.

    في يوليو 2016، شخص الأطباء زوجها ديفيد 48 عامًا أنه مصابًا بقصور في القلب، حينها أدركت دوجال أنها لن تستطيع رعاية زوجها بما يكفي بسبب وزنها.

    وعقدت الزوجة العزم على التخلص من الوزن الزائد، وامتنعت عن تناول شرائح لحم الخنزير المقدد والأيس كريم والبيتزا، واعتمدت حمية غذائية ساعدتها في فقدان وزنها.

    وتحكي أن الناس سخروا منها كثيرًا بسبب وزنها، حتى تعرفت على ديفيد في 2006، الذي تقبلها كما هي، ولم يسخر من وزنها أبدًا، واهتم بشخصيتها وليس بوزنها.

    واَضافت، "أخبرني بأنه مصاب بمشاكل في القلب، وأنه خضع لإجراءات تبديل الأوعية الدموية".

    وتابعت، "عندما نقع في الحب لا نفكر في المشكلات التي يمكن أن تواجهنا في الحياة".

    وتزوجا في 2009 في فندق القرية بـ نيوكاسل، وبعد الزواج ازداد وزن الزوجة مرة أخرى، حتى أصبحت تزن ما يقرب من 20 حجرًا.

    وبعدما وصلت إلى الأربعينات من العمر، أصبحت بحجم 30 حجرًا بحسب تعبيرها، ولكن في مفاجأة كبيرة لهما أصيب الزوج بفشل في القلب في 2017.

    ولم يكن ممكنًا إجراء عملية زرع بسبب ضعب الرئيتين، وكانت الرعاية المكثفة هي السبيل الوحيد للحفاظ على حياته.

    وبدأت ويندي حينها رحلة إنقاص الوزن، واشتركت مع مجموعة محلية كونها عدة أشخاص لإنقاص الوزن.

    وأوضحت أنها كلما شعرت بالحرج وهي تصعد على الميزان، كانت تجتهد اكثر في انقاص وزنها.

    والأن تدير مجموعة خاصة لفقد الوزن، وشتجيع غيرها، كما استطاعت رعاية زوجها أيضًا.

    إعلان

    إعلان

    إعلان