• في اليوم العالمي للولادة المبكرة.. كل ما تريد معرفته عنها وخطورتها

    11:25 م الجمعة 16 نوفمبر 2018
    في اليوم العالمي للولادة المبكرة.. كل ما تريد معرفته عنها وخطورتها

    في اليوم العالمي للولادة المبكرة.. كل ما تريد معرف

    كتب- هشام عواض:

    الفترة الطبيعية للحمل تمتد إلى 40 أسبوعًا، ليكتمل نمو الجنين في رحم أمه، لكن في بعض الحالات قد تنقص فترة الحمل وتحدث الولادة المبكرة، ولهذا الأمر ومخاطر على الأم والجنين.

    ونستعرض أبرز المعلومات حول الولادة المبكرة في اليوم العالمي للتوعية بها وبخطورتها على صحة الأم وجنينها، والذي يوافق 16 نوفمبر من كل عام، وفقًا لموقع "ويب طب".

    الوقاية من الولادة المبكرة:

    - فور علم الأم بأنها حامل يجب أن تتابع الحمل بعانية مع الطبيب، وإجراء الفحوصات الدورية، حتى يقيّيم الطبيب صحة الحمل وسلامة الجنين .

    - يجب على الأم الحرص على التغذية السليمة، حيث أنها خلال فترة الحمل يكون جسمها في حاجة إلى كميات كبيرة من حامض الفوليك، الحديد، الكالسيوم والبروتين والمواد المغذية الأخرى.

    - تناول حبوب الفيتامينات المصممة لفترة ما قبل الحمل، تساعد في استكمال كل نواقص التغذية.

    أعراض الولادة المبكرة:

    وأهم هذه الأعراض ظهور تشنجات في الجزء السفلي من البطن، وتكون أكثر من 8 مرات بالساعة، وهذه التشنجات تسبب الشعور بتمدد البطن.

    أسباب وعوامل خطر الولادة المبكرة:

    الولادة المبكرة قد تحدث عند كل امرأة وفي كل حمل. ومع ذلك، هناك حالات يرتفع فيها انتشار حالات الولادة المبكرة، أسباب الولادة المبكرة تشمل:

    - الولادة المبكرة في الماضي.

    - الحمل بتوأم أو ثلاثة توائم.

    - اضطرابات في المهبل، الرحم أو المشيمة.

    - تدخين السجائر، شرب الكحول وتعاطي المخدرات.

    - تلوثات مختلفة، خاصة تلك التي تؤثر على السائل الأمينوسي أو الجهاز التناسلي.

    - الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

    - نقص أو زيادة في الوزن قبل الحمل، وأيضاً، زيادة بسيطة أو كبيرة بالوزن خلال فترة الحمل نفسها.

    - أحداث حياتية ضاغطة، كموت قريب أو التعرض لأحداث حياتية عنيفة بشكل خاص.

    - الإجهاض المتكرر في الماضي.

    تأثير الولادة المبكرة على الجنين، وكيفية التعامل مها للحد من تلك المشكلات:

    - درجة حرارة جسمه يجب أن يتم الحفاظ عليها كما كانت في الرحم عن طريق الحضانات.

    - يتعرض قبل الأوان لمشاكل التنفس التي تؤدي للموت أحياناً، ويجب تعريضه للتنفس الصناعي بسبب عدم اكتمال الرئتين.

    - ربما يصاب بالصفرة أكثر من المولود الكامل.

    - انخفاض سكر الدم بسبب انخفاض حرارة جسمه.

    - صغر حجمه وصعوبة التعامل معه.

    - سهولة إصابته بالعدوى.

    - ربما يتعرض لنزيف في المخ يصعب السيطرة عليه.

    - أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يولدون في وقت مبكر من الحمل تزيد لديهم مخاطر التأخر في التعلم واضطرابات النمو والمشاكل السلوكية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان